الاتحاد

الإمارات

زايد للإسكان يبحث حال المنازل المتهالكة في رأس الخيمة

مواطن في رأس الخيمة يعاني من تهالك منزله

مواطن في رأس الخيمة يعاني من تهالك منزله

بحث برنامج الشيخ زايد للإسكان في رأس الخيمة مؤخراً حال عدد من المنازل المتهالكة في مختلف مناطق الإمارة، واتخذ عدداً من الإجراءات العملية بحق أصحابها، بحسب ما أكد مبارك علي الشامسي رئيس دائرة بلدية رأس الخيمة مسؤول برنامج زايد للإسكان في رأس الخيمة رئيس مجلس إدارة برنامج سعود بن صقر القاسمي للإسكان·
وأضاف الشامسي أن البرنامج يعكف حالياً على دراسة باقي الطلبات، داعياً المواطنين الذين يعانون من تهالك منازلهم الشعبية إلى متابعة طلباتهم في البرنامج لمعرفة ما تواجهه من نواقص وتجديد معلوماتها·
وقال إن الطلبات القديمة تحتاج إلى مراجعة وتجديد وإضافة معلومات جديدة عن عدد أفراد الأسرة وتحديد ما تحتاجه المساكن المتهالكة من أعمال·
وأضاف أن عدد المواطنين المتقدمين لبرنامج زايد للإسكان في الإمارة بلغ 3437 مواطناً خلال العام ،2008 كما وفر البرنامج منذ إنشائه في العام 1999 مساكن لـ6000 مواطن في مختلف مناطق الإمارة·
وأكد الشامسي أن برنامج الشيخ سعود للإسكان يعمل وفق رؤية مشركة مع برنامج زايد للإسكان لتوفير أكبر عدد ممكن من المساكن للمواطنين، ولا يوجد أي تعارض بين البرنامجين·
وقال الشامسي إن برنامج الشيخ سعود يعمل حالياً على توفير 800 مسكن جديد للمواطنين في مختلف مناطق إمارة رأس الخيمة، بعد الإعلان عن المكرمة الجديدة لسمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي ولي عهد ونائب حاكم رأس الخيمة المتمثلة في بناء 150 مسكناً جديداً للمواطنين في مدينة رأس الخيمة، إضافة إلى 650 مسكناً لأبناء القبائل في المناطق التي زارها سموه في باكورة أعمال البرنامج الذي تم إنشاؤه خصيصاً لهذا الغرض·
ولفت إلى أن مكرمة سموه ستعمل على رفع العبء عن كاهل الشباب المواطنين الذين أصبح جل اهتمامهم ينصب حول البحث عن المسكن الملائم الذي يتناسب مع أحلام وتطلعات كل منهم·
وكانت الأمطار الغزيرة التي هطلت على مختلف مناطق رأس الخيمة الأسبوع الماضي زادت من مخاوف أكثر من 60 أسرة مواطنة تقطن في ''المتان'' و ''حل حل'' في منطقة وادي غليلة، بعد أن كشفت تلك الأمطار عن عيوب في المنازل تمثلت في سقوط قطع إسمنتية من السقوف المتهالكة للمساكن الشعبية التي بنيت مطلع ثمانينات القرن الماضي، وانتهى عمرها الافتراضي منذ سنوات·
وجرفت مياه الأمطار التي داهمت منازل 17 أسرة في شعبية المتان متاع المنازل، حيث وصف أطفال إحدى تلك الأسر لـ''الاتحاد'' ما مروا به بأنه أشبه ما يكون باللقطات السينمائية، ما حدا بالأسرة إلى التجمع في غرفة واحدة سقفها مغطى بسعف النخيل، حفاظاً على أرواحهم بعيداً عن الكتل الأسمنية المتساقطة من سقف المنزل·
كما جرفت السيول سور منزل المواطن سعيد علي سلطان الشحي -70 عاماً- وخربت منزله المتهالك، ولفت الشحي إلى أنه شيّد سوراً جديداً لمنزله من خشب البليويت، وذلك لضيق ذات اليد، مشيراً إلى أنه يتقاضى راتباً تقاعدياً يكاد لا يكفي لسد قوته، خصوصاً أنه أجرى صيانة لمنزله قبل عامين بكلفة 70 ألف درهم، لكن دون فائدة·
وتابع إنه أحضر مقاولاً لتقدير قيمة ترميم السقف فأبلغه أن الكلفة تصل إلى 250 ألف درهم، قائلاً ''إننا نعيش في حالة يرثى لها''، حيث تقدم بطلب إلى برنامج زايد للإسكان منذ العام ،2002 ولم يصله الدور بعد·
أما المواطن علي سعيد السلحدي- 65 عاماً، فيبيت ليلته مع أفراد أسرته الـ7 أمام أطلال منزله، بعد أن انهار سقفه نتيجة الهطول المطري الغزير، ''على مدى السنوات الماضية لم أترك أي باب دون أن أطرقه، وأجريت صيانة للمنزل أكثر من مرة ، ويضيف أنه بعد 7سنوات من تقديم طلبه لبرنامج زايد للإسكان حصل على قرض يبدأ موعد سداده مطلع العام المقبل، إلى جانب قروض أخرى يقوم الآن بسدادها من راتبه التقاعدي''·
ولفت إلى أن هناك لجنة فنية عاينت مساكن المنطقة على مدى السنوات الماضية، وخلصت إلى ضـــــرورة إعادة بناء كل المساكن الشعبية في منطقة ''حل حل''·
ويخشى أقارب المواطنة آمنة راشد زيارتها، بسبب تهالك منزلها الذي يؤويها مع أفراد عائلتها الـ،8 بحسب ما قالت آمنة، مضيفة أنها تابعت بقلق هطول الأمطار التي شهدتها مختلف مناطق رأس الخيمة، خوفاً من سقوط سقف المنزل على رؤوس أبنائها

اقرأ أيضا