الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تصعد هجماتها الإلكترونية على روسيا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

الرئيس الأميركي دونالد ترامب

قال مسؤولون حكوميون حاليون وسابقون في الحكومة الأميركية، إن الولايات المتحدة تكثف هجماتها الرقمية على شبكة الكهرباء الروسية في تحذير للرئيس فلاديمير بوتن وطريقة لإظهار كيفية استخدام إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلطات الجديدة لنشر الأدوات الإلكترونية بصورة أكثر عدوانية.

ووصف المسؤولون خلال مقابلات أجريت على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، إدخال أميركا رمزاً إلكترونياً داخل شبكة الكهرباء الروسية وغيرها من الأهداف باعتباره إجراء سرياً، مصاحباً للإجراءات التي تمت مناقشتها علناً وتم توجيهها إلى وحدات التضليل والقرصنة في موسكو خلال انتخابات التجديد النصفي عام 2018، حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبرج.

وقال المدافعون عن الاستراتيجية الأكثر عدوانية إنها تأخرت كثيراً، بعد سنوات من التحذيرات العلنية من وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي" حول إدخال روسيا برامج ضارة قد تخرب محطات الطاقة الأميركية أو خطوط أنابيب النفط والغاز أو إمدادات المياه في أي صراع مستقبلي مع الولايات المتحدة.
لكن هذه الاستراتيجية تنطوي أيضاً على مخاطر كبيرة من تصعيد الحرب الباردة الرقمية اليومية بين واشنطن وموسكو.
ورفضت الإدارة وصف الإجراءات المحددة التي اتخذتها بموجب السلطات الجديدة، التي منحها البيت الأبيض والكونجرس العام الماضي، بشكل منفصل لقيادة الولايات المتحدة، ذراع وزارة الدفاع الذي يدير عمليات الجيش الهجومية والدفاعية في العالم الإلكتروني.

لكن جون بولتون مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب قال في ظهور علني يوم الثلاثاء الماضي، إن الولايات المتحدة باتت الآن تنظر إلى منظور أوسع للأهداف الرقمية المحتملة كجزء من محاولة "للقول لروسيا، أو لأي طرف آخر يشارك في عمليات قرصنة عبر الإنترنت ضدنا (سوف تدفعون الثمن)".

اقرأ أيضاً.. روسيا والولايات المتحدة تتبادلان الاتهام بشأن حادث اعتراض طائرة

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز