الاتحاد

الإمارات

«الهلال» و «خليفة الإنسانية» توزعان مساعدات «تراحموا» في بلاد الشام

عمر الحلاوي، وام (أبوظبي، العين)
واصلت حملة «تراحموا» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» لإغاثة المتضررين من العاصفة الجوية التي ضربت بلاد الشام بما فيها الأراضي الفلسطينية زخمها، وجمعت 163 مليون درهم فيما تقوم فرق العمل بتوزيع الإغاثات الشتوية العاجلة للاجئين في الأردن ولبنان وكردستان العراق.
وتستمر الحملة التي انطلقت بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومتابعة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لإغاثة اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية ومن برد الشتاء في بلاد الشام والعراق.وجاء في حصيلة المؤسسات والأفراد الذين تبرعوا في اليوم الرابع كل من طيران الإمارات بمبلغ 5 ملايين درهم ومجموعة هامل بن غيث مليون درهم ويوسف علي مليون درهم ومجموعة الرستماني مليون درهم بالإضافة للتبرعات الواردة مباشرة للهلال الأحمر من الجمهور حيث بلغ إجمالي التبرعات للآن 163 مليون درهم.
خليفة الإنسانيةوتواصل الحملة الشتوية التي تنفذها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الإنسانية، بالتعاون مع سفارة الدولة في بيروت جهودها المكثفة لايصال المساعدات الشتوية الضرورية للاجئين السوريين الذين تأثروا بالعاصفة الثلجية التي اجتاحت لبنان وباقي بلاد الشام.
وقال مصدر مسؤول بمؤسسة خليفة للاعمال الانسانية: ان فريق المؤسسة تمكن أمس، ولليوم الثالث على التوالي من الوصول بصعوبة بالغة الى اعالي شمال لبنان، وفي منطقة بقاع صفرين القريبة من الضنية، ووزع مساعدات شتوية متنوعة على أكثر من ثلاثة آلاف لاجئ بمساعدة مسؤولين لبنانيين محليين في المنطقة.
وأوضح المصدر أن توزيعات أمس شملت الدفايات والمازوت، وهي المواد الضرورية المطلوبة التي يحتاجها اللاجئون في هذه الاجواء الشديدة البرودة. بالاضافة الى الطرود الغذائية والملابس الشتوية والاغطية والمراتب، وقد استفادت منها اكثر من 500 عائلة محتاجة.
وأكد أن هذه الحملة التي تأتي تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله « تسير بخطوات ناجحة لتحقيق اهداف سموه في ايصال المساعدات الشتوية الضرورية الى اللاجئين السوريين الذين هم اكثر المتضررين من الاحوال الجوية الصعبة في المنطقة.
وأشار الى ان فريق مؤسسة خليفة للاعمال الانسانية لاحظ الفقر الشديد الذي يعاني منه اهالي منطقة الضنية في اعالي شمال لبنان نظرا لصعوبة الوصول اليها من هيئات الاغاثة، ولان اهالي المنطقة يستضيفون العديد من اللاجئين في منازلهم، ولذلك فان الكثير منهم لم تصلهم اية مساعدات تذكر حسبما افاد به اللاجئون والاهالي.
ورحب هؤلاء بمساعدات مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية، واعتبروها لفتة انسانية كريمة جاءت من دولة الامارات العربية المتحدة، معبرين عن شكرهم وامتنانهم للقيادة الرشيدة بالدولة وشعبها. كما واصل فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتي توزيع المساعدات الشتوية على اللاجئين السوريين في الأردن، وذلك في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بإقامة جسر جسوي لمساعدة اللاجئين، والمتضررين من العاصفة الثلجية التي ضربت بلاد الشام حالياً.
وقد أشرف الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس مجلس إدارة هيئة الهلال الأحمر، وبمشاركة نائب مدير المخيم الإماراتي الأردني عبد الله المزروعي على توزيع المساعدات ضمن حملة «تراحموا»، التي أطلقت لتنفيذ توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة.
وقد استفاد من هذه التوزيعات أمس الأول 75 عائلة تقيم في محافظة المفرق الأردنية، كما يقوم فريق الهلال الأحمر بإيصال المساعدات الشتوية والمواد الغذائية للمحتاجين، وللأخوة اللاجئين السوريين في الأردن.
إلى ذلك، استفادت 500 أسرة فلسطينية من المساعدات الإغاثية العاجلة التي وزعها أمس مكتب الهلال في غزة والتي تركزت على السكان في حي الشجاعية شرق مدينة غزة وهي الدفعة الأولى من مشروع إغاثة المتضررين وشملت المساعدات الإغاثية مدافئ كهربائية وبطانيات شتوية وطرودا غذائية.
وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قد بدأت من خلال مكتبها في غزة تنفيذ حملة « تراحموا « التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله» لإغاثة المتضررين من العاصفة الجوية التي ضربت بلاد الشام بما فيها الأراضي الفلسطينية . وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن الهيئة تقوم حاليا بجهد مكثف لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله » والقيادة العليا للهلال الأحمر لإيصال المساعدات الشتوية إلى المتضررين من العاصفة الثلجية في الأردن وإقليم كردستان والأراضي الفلسطينية .
وأضح أن الهيئة نقلت إلى الأراضي الأردنية أطناناً من المواد الإغاثية عبر جسر جوي تصل تباعا إلى هناك وبدأت حملة مكثفة لتوزيع المساعدات على اللاجئين السوريين في الأردن كما أن إدارة الهلال أعطت تعليمات إلى مكتبيها في غزة ورام الله بتقديم المساعدات الإغاثية العاجلة إلى المتضررين من العاصفة الثلجية في الأراضي الفلسطينية وبدأ مكتب الهلال في غزة بالفعل بتوزيع هذه المساعدات .
وأكد الدكتور الفلاحي أن مكتب الهلال الأحمر الإماراتي في غزة سيواصل عملية التوزيع خلال الأيام القادمة في باقي مناطق قطاع غزة.
الى ذلك، أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر في تصريح خاص لـ «الاتحاد» أن طائرة محملة بـ40 طناً من المساعدات الإنسانية سوف تتحرك خلال 24 ساعة لنقل مواد الإغاثة إلى المناطق المنكوبة ضمن الجسر الجوي لمساعدة اللاجئين، والمتضررين من العاصفة الثلجية التي ضربت بلاد الشام حالياً. وأضاف أنه تم تخصيص مليوني درهم لشراء مساعدات ومواد إغاثية من السوق المصري ونقلها إلى المتضررين من العاصفة الثلجية في غزة، كما تم تخصيص 200 ألف دولار لشراء وقود التدفئة للاجئين في لبنان بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد الخيرية ومؤسسة خليفة الإنسانية. وأشار إلى أن فروع هيئة الهلال الأحمر مفتوحة يومياً حتى العاشرة مساء لاستقبال التبرعات، حيث يتم تجميعها ونقلها إلى المستودعات في جبل علي وتجهيزها للنقل عبر الجو أو البر بحيث تصل على وجه السرعة الى النازحين.
وقال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتية، إنه بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس الهيئة تم تسيير طائرة شحن تحمل 40 طنا من المساعدات الشتوية إلى الأردن لتوزيعها على اللاجئين السوريين وذلك في إطار حملة «تراحموا» التي أمر بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتقديم مساعدات شتوية عاجلة إلى اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية التي ضربت بلاد الشام وكذلك في أربيل بإقليم كردستان العراق.
وأوضح الدكتور الفلاحي في تصريح لوكالة أنباء الإمارات، أن الهيئة وبناء على توجيهات القيادة العليا ستنظم أيضا قوافل من الشاحنات لتحمل آلاف الأطنان من المساعدات الشتوية التي تبرع بها المحسنون لمصلحة حملة تراحموا وليتم توزيعها على اللاجئين السوريين في الأردن، منوها بأن الهيئة تقوم حاليا بتجهيز كميات كبيرة من المساعدات الشتوية من السوق المحلية في الأردن ليتم توزيعها على اللاجئين الذين يعانون من العاصفة الثلجية في الأراضي الأردنية. وذكر أن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ركز على ضرورة تقديم كل عون للمتضررين من العاصفة الثلجية في الأردن واربيل بإقليم كردستان العراق وكذلك في الأراضي الفلسطينية. وواصلت الحملة نشاطها لليوم الرابع حيث بلغت حصيلة تبرعاتها حتى الآن 163 مليون درهم في حين واصلت فرق العمل توزيع المساعدات والإغاثات الشتوية العاجلة على اللاجئين والمتضررين من العاصفة الثلجية في الأردن ولبنان وكردستان العراق. وجاء في حصيلة المؤسسات والأفراد الذين تبرعوا في اليوم الرابع كل من طيران الإمارات بمبلغ خمسة ملايين درهم ومجموعة هامل بن غيث بمبلغ مليون درهم ويوسف علي مليون درهم ومجموعة الرستماني مليون درهم، إضافة للتبرعات الواردة مباشرة للهلال الأحمر من الجمهور.من جانبه، أشار عماد ابواللبن مدير مكتب الهلال الأحمر الإماراتي في غزة إلى أن التوزيع سيتركز حاليا على الفئات الأشد تضررا من العاصفة الثلجية والأمطار الغزيرة خاصة في منطقة الشريط الحدودي لقطاع غزة لأن أغلب منازلهم تعرضت للضرر سواء بشكل كلي أو جزئي إضافة لوجود مئات المواطنين الفلسطينيين يعيشون في كرفانات وخيام ومدارس وأوضاعهم مأساوية للغاية.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات