الاتحاد

خليجي 21

نجحت يا الأبيض

الحمدلله، تمكن منتخبنا من الفوز في المباراة الثانية على التوالي، وتمكن من التأهل مبكراً في مباراة صعبة جداً وضعت كل مشجع على أعصابه ولكن في نفس الوقت جعلت الفرحة أكبر، وبالفعل كانت قيمته أعلى بتأهلنا إلى نصف النهائي من دون انتظار المباراة الثالثة في هذا الدور.
نعم صعبة لتطور مفاجئ لأداء المنتخب البحريني أولاً، وصعبة لاضطرار مدربنا لتغييرات مبكرة علي غير العادة وصعبة لمواجهة جمهور مؤثر للأحمر البحريني أشعل الملعب حماسا وقدم دفعة معنوية على أعلى مستوى لرجال المنتخب البحريني.
ولكن وكما استفدنا من الدروس الماضية ومن درس التعامل مع المباريات الافتتاحية في مواجهتنا لقطر، ها هم رجالنا يثبتون أنهم على الوعد في الدرس الثاني الذي تعودوا عليه أولمبياً ليثبتوا على مستوى المنتخب الأول أنهم مستعدون لاختبار ثان فيه، فاستطاعوا التعامل مع كل هذا الضغط الإعلامي والجماهيري ومواجهة صاحب الأرض وحماسه وقوته، فوقفوا نداً له وتفوقوا عليه بتركيز وهدوء رغم بعض الأخطاء البسيطة التي لا مناص منها في كرة القدم، ويبقى التعلم من هذه الأخطاء وتجاوزها هو الأهم، فما بالك إن حدث تجاوز الأخطاء في المباراة مباشرة فهذا يعتبر نجاحاً كبيراً لدرس جديد من دروس كرة القدم التي يتفوق بها رجالنا.
بعيداً عن منتخبنا، فلابد من توجيه كل الشكر والتقدير لجمهورنا الذي آزر بقوة أيضاً في المباراة وجعلنا نشعر أن المقاعد المخصصة لمنتخبنا تعادل ما خصص للمنتخب البحريني المستضيف، وبالتأكيد كان لهذا التواجد كل الأثر الإيجابي في نفوس لاعبينا، وكان من أهم الأسباب للأداء العالي الذي يقدمونه فشكرا لكم وبالتأكيد لن نذكركم بالتواجد في المباريات القادمة بل نقول لكم «إلى لقاء قريب وفالكم الكاس إن شاء الله».
كما يجب أن نشكر ونقدر حضور الشيوخ و المسؤولين وأعضاء الأندية الذين تعودنا على رؤيتهم متنافسين ومتحفزين لفرقهم بين استاد وآخر، ولكنهم توحدوا كإخوة في بيت واحد خلف لون واحد هو الأبيض الإماراتي فتفاعلوا وآزروا، وشكل حضورهم ثقلا كبيرا لرغبة جماهيرنا، فما تشاهده قبل المباراة من تحية ودعاء بالتوفيق وبعد المباراة من تهان وعناق حتى بين أشد المتنافسين محليا يجعلك تسعد بمنتخبنا الذي تعودنا منه توحد الصفوف خلف علم واحد وبروح رياضية في أعلى وأسمى معانيها..
شكرا للجميع وننتظر حضورا أكبر من كل المواطنين في المباريات القادمة، فالأمل يكبر والطموح أكبر وبتوفيق من الله، فالقدرة على تحقيق الهدف الأعلى بالحصول على الكأس ليست بعيدة عنا رغم صعوبتها ووجودكم سيعطي اللاعبين دفعة معنوية إضافية لأداء أفضل يزيد من حظوظنا في العودة بهذه الكأس الغالية على كل قلوب الخليجيين.
وللجنة المنظمة ولأهل البحرين نقول: شكرا من القلب على حسن الضيافة وحسن التنظيم فما شاهدناه في الجولتين السابقتين يكفي لنقول إنكم تفوقتم و«كفيتوا ووفيتوا يا أهل البحرين».. يا أهل الابتسامة والترحيب والضيافة والواجب والنفس الطيبة.
نجاح كبير للبحرين و«فال خير» علينا ونقول لمنتخبنا «نجحت والقادم أحلى إن شاء الله».


عارف العواني (الإمارات)

اقرأ أيضا