الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

نسوانيات برسم المزاح العام

نسوانيات برسم المزاح العام
15 ابريل 2011 20:06
(1) مع دخول الأميركان إلى ِأفغانستان، دخلت معهم منظمات المجتمع المدني والتنظيمات النسوية المتنوعة، التي تدعو إلى تمكين المرأة ومساواتها بالرجل. وقد لاحظ الخبراء أن المرأة تسير خلف الرجل، فاعتبروا هذا الأمر مساساً بكرامة المرأة وحقوقها الإنسانية، فكثفوا جهودهم التوعوية ووجهوها ناحية جعل الرجل الأفغاني يوافق على أن تسير زوجته أو ابنته أو إحدى محارمه، إلى جانبه، وليس خلفه، كما يلاحظ في الشوارع الأفغانية. وزعوا اللافتات بالشوارع، وأخضعوا الذكور لحملات تثقيفية مكثفة، وأفلام وأوراق عمل. وبعد انتهاء الحملات بفترة، لاحظ الخبراء أن الرجال صاروا يسيرون خلف نسائهم بمسافة، فاعتقدوا أن حملاتهم نجحت بشكل أكثر من اللازم والمطلوب. وبعد الفحص والتمحيص والتحميص وسؤال المعنيين من الذكور الأفغان عن سبب تراجعهم الطوعي إلى الخلف خلال المسير في الشوارع. كان الجواب، بأن الطرق صارت مليئة بالألغام.....!! (2) طلبت من زوجها إصلاح شباك المطبخ بحجة أن جارهم ممكن أن يراها خلال وجودها في المطبخ.. بالمناسبة، كانت الزوجة بشعة، حسب رأي زوجها، وليس رأينا الشخصي. لكن الزوج رفض إصلاح الشباك، فحاولت استثارة ذكورته بتكرار أسطوانة بأن الجار ممكن أن يراها، فقال الرجل: - أنا متأكد أن جارنا إذا رآك، سوف يصلح لنا الشباك على حسابه الشخصي. (3) كانت تريد السفر إلى أوروبا لعدة أشهر في دورة متخصصة. سألت زوجها عما يرغب أن تحضر له من أوروبا، فقال:?- أريد أن تحضري لي بنتا شقراء وبيضاء من هناك. سكتت على مضض، وسافرت بسلام، وعادت بعد أشهر، وبعد السلام والكلام، لاحظ زوجها أن المدام حامل، وبما أنه يعرف أن زوجته المصون لم تسافر وهي حامل، فسألها باستنكار عن حملها، فقال بكل ثقة: - لا يا حبيبي لا تفهم الموضوع غلط.. أنا فقط جلبت لك ما طلبت أن أحضره من أوروبا. - وماذا أحضرت لي؟؟ قالت وهي تتحسس بطنها بنعومة: - أحضرت لك - كما طلبت - بنت شقراء.. وبيضاء أيضاً!! (4) قال الرجل العصبي لزوجته - حصلت معي اليوم حادثة غريبة لا تصدق، وهي غريبة لدرجة أنك لن تصدقيها، وعندما أخبرك بها سوف تقولين في نفسك إنني كذاب.... أنا يا بنت (ال...) مش كذاب.. أنت الكذابة – يا قليلة الأدب - أنت وأهلك جميعاً اذهبي من وجهي.. أنت طالق!! (5) جاءت إلى زوجها وهي في قمة الانفعال، بينما دموعها تنهار بغزارة، وقالت له: - الآن.. الآن وليس غداً.. أريد أن تطرده - ومن هو الذي تريدين أن أطرده؟ - الآن.. الآن أطرد سائق سيارتنا - ولماذا أطرده؟؟ - إنه متهور جداً.. وكاد يقتلني اليوم!! - حرام عليكِ.. فلنعطه فرصة أخرى!! (6) بكل دلال ودلع، طلبت من زوجها أن يذبح خروفاً بمناسبة عيد زواجهما، فقال الزوج غاضباً وباستنكار شديد: - وما ذنب الخروف في غلطة ارتكبها حمار؟ (7) كان الرجل يطالع الصحيفة في الصباح، بينما زوجته تجلس إلى جانبه، فقرأ معلومة أعجبته، فقال موجهاً الحديث للزوجة، وهو يبتسم بخبث: - هل تعرفين، يا زوجتي العزيزة، أن المرأة تنطق 30000 كلمة في اليوم، بينما ينطق الرجل حوالي 15000 فقط؟ أجابته زوجته قائلة: - هذا صحيح لأننا، نحن النساء، نضطر دائماً لإعادة الكلام مرتين وثلاثة وأكثر، للرجال حتى يستوعبوا ما نقول. فقال الزوج: - ماذا تقولين؟.. لم أفهم ما تقصدين! يوسف غيشان ghishan@gmail.com
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©