الاتحاد

الإمارات

الإمارات تشارك في لقاء «تمويل المتضررين من الفيضانات» بباكستان

حملة تطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان (وام)

حملة تطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان (وام)

إسلام آباد (وام)
افتتح معالي إسحاق دار وزير المالية الباكستاني أمس اللقاء الثالث لألية التمويل للمتضررين من الفيضانات والنازحين، والذي عقد بمقر رئاسة الوزراء بإسلام آباد، بحضور عيسى عبدالله الباشة النعيمي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية، وعبدالله خليفة الغفلي مدير المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان، و26 من السفراء المعتمدين من الدول الداعمة، والعديد من المنظمات الدولية إضافة إلى ممثلين من الجيش الباكستاني.
وأكد عيسى عبدالله الباشة في كلمة له أن الإمارات العربية المتحدة وجمهورية باكستان الإسلامية ترتبطان بعلاقات تاريخية عميقة تتسم بالتعاون والإخاء وتؤكد مدى الحرص والاهتمام لتعزيز وتطوير هذه العلاقات بما يعكس طموحات وتوجهات القيادة العليا في البلدين وبما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة.
ونوه إلى العلاقات التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وباكستان منذ أن أرسى دعائمها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وسار على النهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة « حفظه الله» مشيراً إلى أن هذه العلاقات ارتقت إلى أعلى المستويات وشملت كل المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية والاجتماعية.
وقال: بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وعلى ضوء ما تعرضت له جمهورية باكستان الإسلامية من الكوارث الطبيعية منذ سنوات باشرت الدولة في وضع أجندة محكمة لتنفيذ برنامج دعم تنموي شامل للمناطق الشمالية الغربية من خلال المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان الذي انطلق في الثاني عشر من شهر يناير عام 2011 بالتعاون مع القطاعات المعنية بجمهورية باكستان من واقع العلاقة الراسخة بين الحكومتين في البلدين الصديقين.
وأشار إلى أن المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان يعد أول مشروع يتولى تنفيذ مشاريع البنية التحتية والرعاية الاجتماعية في المناطق المتضررة خاصة قطاعي الصحة والتعليم وتوفير المياه وإعادة بناء الطرق والجسور ليكون لبنة في مسيرة العطاء التي تنتهجها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة ووقوفها بجانب الشعب الباكستاني. وأشار إلى أن المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان تبنى خلال أربع سنوات تنفيذ 156مشروعاً تنموياً وإنسانياً بتكلفة بلغت 315 مليون دولار. واستعرض نتائج حملة الإمارات للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال التي نفذتها إدارة المشروع الإماراتي لمساعدة باكستان بالتعاون مع وزارة تنسيق، وإدارة الخدمات الصحية الباكستانية، ووزارة الصحة بإقليم خيبر بختونخوا، وقيادة الجيش الباكستاني، وإدارة الصحة لإقليم المناطق القبلية فتح والمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية. وأوضح أن الحملة أسفرت عن تطعيم 13مليونا و283 ألفا و701 طفل باكستاني خلال أربعة اشهر في حملتها التي شملت 25 منطقة بإقليم خيبر بختونخوا وإقليم المناطق القبيلية فتح والتي جاءت بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتقديم المساعدات الإنسانية والتنموية لأبناء الشعب الباكستاني الصديق، وضمن مبادرة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لاستئصال مرض شلل الأطفال في العالم، والذي قدم 120مليون دولار مساهمة من سموه في دعم الجهود العالمية لاستئصال مرض شلل الأطفال بحلول عام 2018.

كادر/// سفير الدولة////
تنمية طويلة الأمد
أشار عيسى عبدالله الباشة النعيمي سفير الدولة لدى جمهورية باكستان الإسلامية أن المبادرة الحالية للمشروع الإماراتي لمساعدة باكستان أتت في الإطار نفسه كمؤشر قوي على عمق العلاقات الوطيدة والمميزة بين الجانبين.
وأكد أن تلك الجهود تأتي من واقع الإلتزام القوي الذي تنتهجه دولة الإمارات العربية المتحدة تجاه الاستقرار، والتنمية طويلة الأمد في جمهورية باكستان الإسلامية.
وأوضح بان دولة الإمارات العربية المتحدة تؤمن بان المشاركة الدولية تشكل جانباً محورياً لضمان الاستقرار في جمهورية باكستان الإسلامية، ونوه بأن دولة الإمارات تسعى إلى تهيئة بيئة جاذبة للتجارة والاستثمار الدولي في باكستان، مشيرا إلى المؤتمر الأول لجذب الاستثمار في باكستان والذي استضافته دبي في شهر مارس عام 2010.

اقرأ أيضا

بكين تحتفي بزيارة محمد بن زايد