الاتحاد

دنيا

الثلاثاء 2صفر 1430 هـ الموافق 27 يناير 2009 م

 الجزء الخلفي من مقصورة الركاب

الجزء الخلفي من مقصورة الركاب

أضافت شركة دايملر لسلسلة سياراتها الفاخرة من طراز (مايباخ)، نسخة مكشوفة لعام 2009 أطلقت عليها اسم (مايباخ 62 إس لاندوليت)، وقالت مصادرها التي أعلنت عن هذه المفاجأة ،ضمن فعاليات معرض ديترويت الدولي للسيارات، إنها تعتزم بناء عدد قليل جداً من نسخ هذه السيارة الجديدة تكون مخصصة لعملاء قلائل من الشخصيات ذات الجيوب العامرة·
ومن إلقاء نظرة أولى على الليموزين الجديدة تتضح عناصر الفخامة وحسن التصميم· والشيء الجديد في (مايباخ 62 إس لاندوليت) أنها ستتيح لركابها التمتع بمنظر السماء أثناء استمتاعهم بالتجوال المريح وبالتجهيزات الترفيهية المتكاملة التي انفردت بها·
ونظراً للمساحة الواسعة للسقف، فلقد اكتفى مهندسو مايباخ بكشف الجزء الخلفي منه فقط· وأبقت الشركة على الهندسة التصميمية الجانبية من دون تغيير، إلا أنها زادتها تدعيماً باستخدام العوارض الفولاذية حتى تعزز من قدرة الهيكل على الدفاع عن الركاب في حالة حدوث اصطدام· وتم تجهيز الجزء المكشوف من السقف، بغطاء زجاجي من نوع خاص يتلوّن بحسب حالة الطقس حتى يسهم في تكييف الجو الداخلي· ويمكن للركاب التحكم بفتح السقف بالاعتماد على تقنية هيدروليكية· ويستغرق فتح أو غلق السقف الزجاجي 16 ثانية فقط·
وفازت (مايباخ 62 إس لاندوليت المكشوفة) بمحرك جبار يتألف من 12 أسطوانة، وهو مصنوع بشكل خاص في شركة مايباخ لدفع النسختين العادية والمكشوفة من (مايباخ 57 إس و62 إس) ويمكن لهذا المحرك توليد 612 حصاناً من الطاقة الميكانيكية و738 باوند قدم من عزوم التدوير·
وحددت شركة مايباخ سعر السيارة الجديدة بمبلغ 1,38 مليون دولار·
ويذكر أن الظهور الأول لهذه السيارة كان قد تم ضمن فعاليات الدورة الماضية لمعرض دبي الدولي للسيارات· وتوقع خبراء بالسياسة الإنتاجية لشركة مايباخ أن يقتصر إنتاجها من النسخة المكشوفة الجديدة على 20 نسخة فقط لعام ·2009 ويكمن الهدف من هذا التقتير الشديد في الإنتاج بتحقيق أقصى مستويات الخصوصية لكل من يقدم على شراء السيارة، وبحيث لا يمكن أن يرى شبيهاً لسيارته أثناء التجوال بها في الأماكن الراقية·
ويذكر أن شركة مايباخ تقوم بتصميم المقصورة الداخلية للسيارة بحسب الرغبات الخاصة للعميل لهدف استكمال عناصر ومقومات الخصوصية الفردية·
الخصائص
الفئة: سيدان ليموزين، السعر الدولي: 1,38 مليون دولار، المحرك: خلفي الدفع، الاستطاعة الميكانيكية: 604 أحصنة عند 4800 -5100 دورة في الدقيقة، العزم الأقصى: 738 باوند قدم عند 2000-4000 دورة في الدقيقة

عن موقع leftlanenews.com
------------------------












إطلاق فولكس فاجن شيروكو في الشرق الأوسط










دبي (الاتحاد) ـ ينطلق الجيل الثالث المرتقب من سيارة شيروكو أخيراً على طرقات منطقة الشرق الأوسط بعد أن تم إطلاق السيارة خلال حدث إقليمي جرى في دبي· وكانت شيروكو من أكثر سيارات فولكس فاجن من فئة الكوبيه الرياضية نجاحاً على مر السنين· وبعد 34 عاماً من إيقاف إنتاجها تماماً، قررت فولكس فاجن إعادة إحيائها وبناء نسخة جديدة منها تزيد من تنوع الطرازات التي تصنعها الشركة·
وقال يورج أندريشوك، القائم بأعمال المدير الإداري في فولكس فاجن الشرق الأوسط ''لقد أثار الجيل الأول من سيارة شيروكو التي تم تصنيعه سنة 1974 الإعجاب إلى حد كبير بسبب استراتيجية صناعته الناجحة التي تمثّلت في سيارة رياضية مناسبة في جميع أيام السنة وتباع بأسعار معقولة· ومع إطلاق شيروكو الجديدة في المنطقة، تعود هذه السيارة بتاريخها الناجح الذي أسّسته منذ إطلاقها''·
وأضاف ''استحوذت شيروكو الجديدة على اهتمام كبير حول العالم ولا تزال تمثّل قصة نجاح· وقد حصلت على لقب ''سيارة العام'' من قبل مجلة ''بي بي سي توب جير'' الإنجليزية، ونحن على ثقةٍ بأن الدعم والمبادرات التي يقدّمها شركاؤنا ستجعل شيروكو تحقق المزيد من تلك الإنجازات والنجاحات في هذا السوق''·
وخلال الحدث، قامت ''فولكس واجن'' وبفخر بتقديم واحدٍ من أهم المصمّمين وهو أندرياس ميندت الذي عمل بشكلٍ مكثف على تصميم شيروكو الجديدة· وقد شارك ميندت الضيوف خبرته ومعرفته الواسعة عن تطور هذه السيارة المتميّزة خلال الأجيال الثلاثة، وذلك من خلال واحدٍ من أهم الجوانب الرئيسية في السيارة، التصميم·
وقال أندرياس ميندت ''تعدّ شيروكو واحدة من أفضل السيارات التي قامت فولكس فاجن بتصنيعها على الإطلاق· وهي تجسّد القيم النموذجية لفولكس فاجن· وعندما قمنا بتصميم سيارة شيروكو، كانت هنالك مجموعة من المواصفات الخاصة التي أردنا إظهارها· وقد تضمنّت تلك المواصفات تصميم سيارة كوبيه تبدو كالسيارات الرياضية ذات مقدّمة عصرية وأبعاد مميزة، ونوافذ مسطّحة وهيكل عريض مع فاعلية عالية في الأداء· إن تلك العناصر المندمجة هي ما جعل شيروكو ملائمة لجميع أيام السنة''·
شيروكو تجمع الشغف بالمنطق
ما يميز سيارة شيروكو الجديدة أنها توفر متعة القيادة الفائقة والتصميم القوي الجديد مع أحدث التقنيات المتطورة مثل نظام التعليق التلقائي وناقل الحركة الجديد المزود بعلبة نقل حركة ذات 7 سرعات· وتأتي وهي مزودة بمحرك توربيني فعّال قوي يولد استطاعة تصل إلى 147 كيلو واط أو 200 حصان· وبالرغم من كونها سيارة رياضية، فإنها تتميز برحابة مقصورتها الداخلية، حيث تتسع لجلوس أربعة ركاب براحة تامة·
تم تجهيز شيروكو بمحرك (تي إس آي) القوي والمزود بشاحن توربيني للبنزين مع نظام للضخ المباشر للوقود· ويمكن لهذا المحرِّك أن يضمن دفع السيارة بقوة عالية وبأقل مستوى لاستهلاك الوقود· وقد جعلت هذه الميزة من محرِّك شسة ذي الأسطوانات الأربع في غضون فترة وجيزة، واحداً من أكثر محرِّكات الجيل الجديد فاعلية في تخفيض استهلاك الوقود على الرغم من أنها محرِّكات رياضية قوية·
وفي الشرق الأوسط، ستتوفّر سيارة شيروكو بنوعين من محرّكات شسة وهي (118 كيلو واط/160 حصاناً و147 كيلو واط/200 حصان)·
وتبلغ سعة محرك (تي إس آي) 1,4 لتر ويحرر استطاعة عظمى تصل إلى 118 كيلو واط، ويبلغ زمن التسارع من صفر إلى 100 كيلومتر في الساعة 8 ثوان فقط· وتصل السرعة القصوى للسيارة إلى 218 كيلومتراً في الساعة·
ومحركها اقتصادي في استهلاك الوقود، حيث يبلغ معدل 6,5 لتر في كل 100 كيلومتر، مع توفر عزم قوي يصل إلى 240 نيوتن متر عند سرعة دوران تبلغ 1,750 دورة في الدقيقة·










إطلاق أودي إس5 في المنطقة













دبي (الاتحاد) - بعد سلسلة اختبارات خاصة بالقدرة على التكيف مع الظروف المناخية الصعبة والطقس الحار، أعلنت أودي الشرق الأوسط عن إطلاق سيارة السيارة ''أودي إس''5 في منطقة الشرق الأوسط· وكانت شركة أودي قد أطلقت مؤخراً أحدث إنتاجها من السيارة ''إيه·''5
وقال بيان صحفي صادر عن الشركة ''إن الأرقام كفيلة بجذب الانتباه للانطباع الذي تتركه قيادة هذه السيارة الرياضية الأنيقة، حيث تجتمع فيها مقومات تناغم الأداء والقوة التي تتباين من محرك يتألف من 8 أسطوانات يولد 354 حصاناً من الطاقة الميكانيكية وعزم دوران أقصى يبلغ 440 نيوتن متر، ويمكنها التسارع من حالة الاستعداد للانطلاق حتى بلوغ سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 5,1 ثانية فقط''· وتتمتع أودي إس5 بنظام ''كواترو'' أي الدفع الرباعي المستمر وعلبة نقل حركة بـ 6 سرعات لتوفر دينامية عالية وأداءً رياضياً لافتاً، فضلاً عن نظام مكابح ذي اعتمادية عالية·
وذكر البيان أن ''أودي إس''5 هي من فئة الكوبيه ذات البابين والأربعة مقاعد؛ وحافظت على الشكل الأنيق والتصميم الجذاب لسيارة أودي إيه،5 إلا أن الإضافات المؤثرة المتعلقة بالقوة والمتانة طغت على مقصورتها الداخلية ومظهرها الخارجي· وعلى الرغم من هذه التعديلات التي رافقت إنتاجها، احتفظت بميزاتها الرياضية مع وجود أربعة مقاعد وسعة خلفية كبيرة نسبيا، بالإضافة إلى مميزات الراحة والرفاهية·







إحصائيات: السيارات القديمة هدف مفضل للصوص














برلين (دب أ) - قبل سنوات قليلة كان لدى أصحاب السيارات الجديدة غالية الثمن في ألمانيا كل أسباب الشعور بالقلق من احتمال تعرض سياراتهم للسرقة بينما لم يكن أصحاب السيارات القديمة يتملكهم مثل هذا الشعور·
أما في أيامنا هذه فقد انعكس الحال حيث جعلت أنظمة الأمان الإلكترونية للسيارات الحديثة محصنة إلى الحد الذي جعل لصوص السيارات يركزون على الطرازات القديمة التي لا تتضمن أنظمة حماية جيدة·
وتفيد البيانات الصادرة عن اتحاد شركات التأمين الألمانية في برلين أن عدد السيارات التي سرقت عام 2007 بلغ 16502 وهو ما يقل بنسبة 13 في المائة عن العام السابق· كما أن ما سرق قبل عشر سنوات يزيد بأكثر من ثلاثة أمثال هذا العدد الذي كان أكبر بستة أمثاله قبل 15 عاماً· هذا أمر طيب إلا أنه يمثل وجهاً واحداً للمشكلة· فمن بين 15 طرازاً كانت هي الأكثر تعرضاً للسرقة في ألمانيا، شكلت الطرازات الحديثة نسبة قليلة من هذا العدد·
وأكدت إحصائية في هذا المجال أن سيارات إحدى عشرة سيارة من قائمة الخمسة عشر طرازاً ''المفضلة'' عند اللصوص كان قد مضى على شرائها نحو عشر سنوات· وتحتل السيارات مرسيدس ''إي كلاس إي 250 دي'' التي تعمل بالديزل مركزاً مهماً في القائمة تليها سيارات بي إم دبليو ''725 تي دي إس'' وهي طراز ليموزين آخر من تسعينيات القرن العشرين، وسيارة الدفع الرباعي جولف ''آي في سينكرو'' سعة 8ر2 لتر·
ويرى الخبراء أن التحسينات التي أدخلت على أنظمة الأمان في السيارات هي السبب الوحيد وراء موجة التغير هذه· كما أن متوسط عمر السيارات المستعملة على الطرق الألمانية آخذ في الارتفاع وهو ما يؤدي إلى اشتداد الطلب على قطع الغيار· ولهذا السبب وحده تتعرض سيارات كثيرة للسرقة والتفكيك بغرض بيع أجزائها· ويضاف إلى ذلك أن السيارات الألمانية لا تحظى بالشعبية في الداخل فقط· ''فالطرازات التي تتصدر إحصاءات السيارات المسروقة هي الطرازات المطلوبة في الخارج'' والكلام لهوبرت باولوس الذي يعمل في المركز الفني لنادي السيارات الألماني (آداك) في لاندسبيرج في بارفاريا·
ويوصي باولوس بتركيب جهاز إنذار أكثر تطوراً في السيارة· ''فاللص الذي يستهدف سيارة قديمة لن يفترض أنه تم تزويدها بجهاز إنذار متقدم''· وإذا ما انطلق جهاز الإنذار فإن المجرم سيفر هارباً ويبحث عن سيارة أخرى
ليسرقها·
ويشير راينر هيلجارتنر من نادي يوروبا للسيارت (إيه سي إي) ومقره شتوتجارت إلى أن أجهزة منع التشغيل التي تستخدم أيضاً لإحكام ركن السيارة يمكن أن تمثل أيضا رادعاً فعالاً·
ويقول باولوس إن هناك أيضاً مفتاحاً خفياً لم يكن مستعملا في السيارة من قطع تدفق البنزين قبل مغادرته السيارة ويمثل حلاً غير مكلف لمشكلة السرقة· ويوضح الخبير أنه ''إذا لم تعمل السيارة، فإن اللص العادي سيتركها ببساطة
ويبحث عن غيرها في مكان آخر''

اقرأ أيضا