الاتحاد

الرياضي

محمد ناصر: نبحث عن «طوق النجاة» و «جرعة السعادة»

علي معالي (دبي) - أكد محمد ناصر مهاجم الوصل، أنه لا توجد أي حلول في لقاء اليوم، سوى الانتصار، لأي من الفريقين، وقال: «لن ننظر إلا للفوز فقط، لأنني اعتبره «طوق النجاة» الأهم في المباراة، وحتى ننطلق إلى الأمام في الكأس، وأيضاً الدافع الأكبر لنا في دوري الخليج العربي، وتخطيطنا الوحيد هو تحقيق السعادة لجماهيرنا ولأنفسنا أيضاً مهما كانت قوة وخطورة المنافس».
ولأنه لاعب سابق في العين، فإن المباراة تحمل الكثير من التحديات والطموحات لمحمد ناصر، وهو ما دفعه إلى القول:
«في الملعب أرى الأمور تختلف تماماً عن خارجه، وأنا حالياً في صفوف «الفهود» وكل عرقي وجهدي وإخلاصي مع فريقي الذي أحاول قيادته إلى الأفضل دائماً، وبالتالي فإن كل تركيزي اليوم سيكون منصباً على كيفية تحقيق الهدف الأكبر لنا، وهو التأهل للدور التالي من البطولة، وأتمنى أن أكون مفيداً للوصل في لقاء الليلة، وأن أكون صاحب البسمة على شفاه جماهير الأصفر وتحقيق الفوز».
وبعث محمد ناصر برسالة مختصرة ومفيدة إلى زميله إسماعيل أحمد مدافع العين، وحملت كلمات «أتمنى لك التوفيق، ولكن الفوز سيكون لنا في المباراة».
وعن الاتهامات التي طالته قبل مباراة الفريقين في الدوري، وأنه تعمد الحصول على الإنذار الثالث قبل المواجهة، لكي لا يشارك رد محمد ناصر: «ليس صحيحاً أنني حاولت الهرب من مواجهة العين بالإيقاف، وليس هذا من تفكيري أو سلوكي، بل إن كل هدفي هو خدمة فريقي الوصل في أي زمان ومكان، لأنني مهتم بمصلحة فريقي في المقام الأول».
وأضاف: «استعجال الحكام في بعض القرارات يصيبنا في مقتل في كثير من الأحيان، وهو ما حدث بالفعل للوصل في المباراة الأخيرة بالدوري، وهذا لا يعني اعتراضي على الحكم باحتسابه ضربتي جزاء، ولكن أقصد أن الحكم منح لاعبينا عدداً من البطاقات الصفراء التي سيكون لها تأثيرها على عدم اكتمال صفوف الفريق اليوم، سواء بغياب محمد جمال أو الحارس أحمد محمود «ديدا» أو المدافع وحيد إسماعيل».
وأشار محمد ناصر إلى أن مباراة اليوم ستكون مواجهة في المقام الأول بين اللاعبين، مهما كانت أفكار وخطط المدربين خارج «المستطيل الأخضر»، لأننا نحصل على التعليمات كافة قبل المباراة، ويبقى التنفيذ الأهم لهذه التعليمات من جانب اللاعبين، والفريق الأكثر تركيزاً وثباتا وتنفيذاً لما يريده المدرب ستكون له «الغلبة»، وهو ما أتمناه بالطبع لفريقي».
ويعيش محمد ناصر على أمل الزحف الجماهيري لـ «الفهود»، حيث قال: «ستاد محمد بن زايد من الملاعب ذات الطبيعة المتميزة، وأتوقع من جماهير «الإمبراطور» أن توجد بكثافة في اللقاء، على الرغم من الظروف التي يعيشها الفريق، وأعتقد أن جماهير «الأصفر» ذكية بما فيه الكفاية، لكي تأتي إلى هذا الملعب الكبير، وتقف خلف فريقها في هذا التوقيت، ونحن من جانبنا سوف نبذل الجهد والعرق، لكي نرسم الابتسامة على وجوه محبي «الذهب الأصفر»، والملعب أتوقعه أن يكون ممتلئاً، خاصة أن جمهوري الفريقين هما القاعدة الأكبر على مستوى الدولة، ومهما كان موقع الفريقين في المسابقات المحلية، فإننا تعودنا أن تكون مواجهات الفريقين خارج الحسابات».
وأضاف: «أهتم كثيراً بالمشاركة في كل المباريات، وأبحث أيضاً عن الفاعلية في المباريات، ووجودي إلى جانب سانجاهور أفادني كثيراً في المباريات، وعندما يكون الانسجام حاضراً بيننا، فإننا نقدم المستوى الطيب ونخدم مصلحة «الفهود» في النهاية، وهناك أوقات لا يلازمنا التوفيق فيها، وهي أمور واردة وطبيعية في مجال اللعبة».
وقال: «الوصل قادر على النهوض مجدداً من كبواته الأخيرة، وبعض المتابعين لم يكن متفائلاً بما نقدمه، وصحيح أن 17 نقطة عدد قليل في دوري الخليج العربي من 14 مباراة، لكننا قادرون على تصحيح الأوضاع في بقية مباريات الدوري، وستكون بدايتنا القوية والمتميزة والانطلاقة لـ «الفهود» من اليوم، من خلال العديد من العناصر الداخلية والخارجية التي تهم شؤون الفريق بشكل عام».
وأضاف: «جاهزون بنسبة 100% لمباراة اليوم من النواحي المعنوية والبدنية، ويبقى لنا أن نوفق في تنفيذ المطلوب لكي نعود بالسعادة إلى زعبيل مجدداً، وفي ظل الأجواء الحماسية الكبيرة والخطط والتدريبات المتنوعة التي يقودها المدرب الأرجنتيني كوبر فإنني متفائل بشكل كبير بعودة فريقي إلى طريق الانتصارات».

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يفاوض نصري