الاتحاد

الرياضي

فريق الإمارات يغرد بالضغط الهجومي

كونتي قدم أداء مميزاً في الجولة الرابعة (من المصدر)

كونتي قدم أداء مميزاً في الجولة الرابعة (من المصدر)

صقلية (الاتحاد)

قدم فريق الإمارات أداءً قوياً في المرحلة الرابعة من جولة إيطاليا لهذا العام، وهي أول مرحلة تقام ثانية على التراب الإيطالي منذ النسخة 101.وكان مسار السباق المتعرج، الذي يمتد على مسافة 202 كم، مناسباً للدراجين ذوي الأداء الهجومي، حيث يضم مسافتي تسلق مصنفتين فقط بين بداية السباق في كاتانيا ونهايته في كالتاجيروني.
وتصدر الفريق السباق عند الكيلومتر 100 في جبل مونتي بافوني، حيث فرض إيقاعه وضغط على بقية المجموعة المتقدمة خلال التسلق الذي كان ملائماً تماماً لفاليريو كونتي ودييجو أوليسي. وإذ كانت المجموعة المتصدرة تسبق مجموعة الدراجين بأقل من دقيقة، ولم يتبق على نهاية السباق سوى 25 كم، تقدم فريق الإمارات نحو الصدارة ثانية باتجاه غراميشيلي، حيث دفع الفريق بفابيو آرو، الدراج المتخصص بالتصنيف العام، نحو المقدمة.
وقبل نهاية السباق بعشرة كيلومترات، اشتعل الحماس عندما انطلق كونتي مبتعداً عن المجموعة بأداء هجومي مميز أجبر بقية الدراجين على محاولة اللحاق به. وشهد الكيلومتر الأخير من السباق منافسة حماسية من المتصدرين في مسافة تسلق بانحدار يبلغ 13%، ما جعل المسافة النهائية للسباق بالغة الصعوبة للبطل الإيطالي آرو، الذي كان يبذل جهداً كبيراً طيلة المرحلة. وفي معرض تعليقه على السباق، قال كونتي: «إنني راضٍ عن أدائي الهجومي قبل 10 كم من النهاية، فحالة ساقيّ كانت جيدة.
كان عليّ أن أكون دقيقاً ومتنبهاً في تلك اللحظة، وأن أقود إيقاع السباق. كانت انطلاقة جيدة، ولكن لسوء الحظ كانت الريح تعاكسني في حين استجابت مجموعة الدراجين بقوة. سوف نواصل أداءنا القوي وإمتاع محبينا، وسوف نواصل دعمنا لآرو في الوقت نفسه. في نهاية المطاف، فاز الدراج تيم ولينز من فريق «لوتو فيكس أول» في السباق، في حين احتفظ روهان دينيس «بي إم سي ريسنج» بالقميص الوردي كمتصدر للتصنيف العام.
وينتقل الفريق غداً إلى المرحلة الخامسة، وهي مرحلة قصيرة نسبياً، حيث تمتد لمسافة 153 كم بين أغريغنتو وسانتا نينفا. يبدأ السباق بمسافة مستوية نسبياً، حيث يمتد المسار على طول الساحل الجنوبي لصقلية، قبل أن يتوجه للداخل في مسار أكثر صعوبة باتجاه وسط شاكا ومونتيفاغو. ويأخذ الجزء الثاني من السباق الدراجين عبر فالي ديل بيليتشه، الذي يضم عدداً من مسافات التسلق الطويلة. ويشهد القسم الأخير من المسار مسافة تسلق بانحدار 12% قبل أن يهبط لمسافة مستوية تبلغ 250 م، مخصصة لانطلاقة سريعة نحو خط النهاية.


اقرأ أيضا

التعادل السلبي يحسم لقاء النصر والجزيرة