الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تنظم أول مؤتمر إماراتي للتمريض

دبي (الاتحاد)

«نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أول مؤتمر إماراتي للتمريض بمركز التدريب والتطوير التابع للوزارة بالشارقة، تحت شعار «النظرة المستقبلية للتمريض في عصر التطور التكنولوجي» برعاية الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات، وحضور الدكتورة سمية محمد عباس مديرة إدارة التمريض، والدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات، ومباركة إبراهيم مديرة إدارة نظم المعلومات الصحية، وصقر الحميري مدير مركز التدريب والتطوير، ونخبة من المتحدثين والمحاورين من دولة الإمارات وكندا وجنوب أفريقيا ولبنان.
وأكد الدكتور يوسف السركال أهمية توفير أحدث الخدمات التقنية والتكنولوجية في مختلف أنماط الرعاية الصحية، لاسيما في قطاع التمريض، نظراً لأهمية دمج التكنولوجيا في خدمات الرعاية الصحية لمساعدة كوادر التمريض، على مواكبة آخر التطورات في تكنولوجيا التمريض والممارسات التمريضية الحديثة للتعامل مع التحديات اليومية، مع دخول الروبوتات مجال خدمات الرعاية الصحية، ونجاحها في تقديم أفضل النتائج بوقت قياسي وبأقل هامش من الخطأ البشري، وأهمية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتطورة واستغلالها في تطوير الكفاءة الطبية والتشغيلية.
وأشار الدكتور السركال إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع تعتبر معلوماتية التمريض من المجالات الحيوية في ميدان الرعاية التمريضية على المستوى العالمي؛ بهدف تدريب وإرشاد الكوادر التمريضية في الدولة على استخدام تكنولوجيا المعلومات الطبية، لتحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، سعياً لتحقيق استراتيجية الوزارة في تعزيز صحة المجتمع عبر تقديم خدمات صحية شاملة ومبتكرة ومستدامة تفوق التوقعات من أجل مجتمع سعيد وبمعايير عالمية.
وقال: لدينا في دولة الإمارات واحدة من أهم المبادرات على مستوى المنطقة في هذا المجال وهي المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية التمريض، التي تهدف إلى استقطاب الكوادر المواطنة على مستوى الدولة بالعدد والنوعية الملائمة لاحتياجات المجتمع الصحية، مما يساهم في توفير رعاية صحية متميزة تلائم بيئة وثقافة الدولة وتساعد على تطبيق خطط توطين المهنة، وبما يضمن مكانة مرموقة لدولة الإمارات في طليعة صناعة الرعاية الصحية على مستوى المنطقة والعالم.
وذكرت الدكتورة سمية عباس أن المؤتمر تناول محاور مهمة عدة عن كيفية معالجة التحديات المختلفة التي تواجه قادة التمريض في مجال ممارسة المهنة، والتعليم والأبحاث في مجال التمريض، بالإضافة إلى تأثير المستجدات التكنولوجية في مجال القطاع الصحي، والتي تساهم جميعها في تحسين جودة وفعالية خدمات الرعاية الصحية، وتعزيز رضا المرضى والعاملين في الصحة.



اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث تعزيز العلاقات مع رئيس غواتيمالا