الاتحاد

الإمارات

الدفاع المدني يعرف بإجراءات الترخيص لتعبئة وتوزيع الغاز المسال

جمعة النعيمي (أبوظبي)

نظمت القيادة العامة للدفاع المدني في مقر أكاديمية الدفاع المدني بمدينة أبوظبي أمس الأول، ورشة عمل بعنوان «إجراءات ترخيص ومراقبة شركات تعبئة وتوزيع الغاز البترولي المسال»، استعرضت خلالها الإجراءات الخاصة بترخيص الشركات العاملة في مجال تداول وتوزيع وتعبئة أسطوانات الغاز البترولي المسال، وحوكمة تلك الإجراءات وضمان عدم تداولها في الأسواق بشكل عشوائي ودون الحصول على موافقة من الجهات المختصة في الدولة.
وقال العميد محمد عبد الله النعيمي، مدير عام شؤون الإطفاء والحماية والسلامة بالقيادة العامة للدفاع المدني، رئيس فريق العمل المشارك في إعداد إرشادات الرقابة التنظيمية لموردي وموزعي الغاز البترولي المسال في دولة الإمارات:«تضمنت ورشة العمل عرضاً للمتطلبات التنظيمية للرقابة على الموردين والموزعين العاملين في مجال تداول وتعبئة الغاز البترولي المسال، وكذلك المتطلبات الخاصة بمنحهم التراخيص الخاصة بمزاولة تلك المهن»، لافتاً أن الهدف من تنظيم الورشة هو ضمان السلامة العامة والجودة والوعي، بشأن تداول وتعبئة الغاز المسال، وذلك من خلال شرح مفصل لرؤساء أقسام ومديري أفرع الحماية الصناعية في الإدارات الإقليمية لما ورد في دليل الإمارات للوقاية من الحريق وحماية الأرواح في فصله الحادي عشر بعنوان «مدونة قواعد الممارسات للغاز المسال»، ليكونوا على دراية كاملة بالقانون قبل القيام بوجباتهم المهنية في فرض متطلبات الترخيص.
وأوضح أن الورشة تطرقت إلى عرض المواصفات الفنية الواجب توافرها في عملية تداول وتعبئة وتركيب وصيانة الغاز المنزلي في المنشآت الخاصة والعامة والمنازل السكنية، إلى جانب عرض الشروط الفنية الواجب توافرها في وسائل نقل المواد الخطرة وأسطوانات الغاز وسائقيها.
وتابع:«اتخذ الدفاع المدني حزمة من التدابير الوقائية للتقليل من مخاطر الحريق وضمان سلامة الحياة والممتلكات، من بينها ضرورة تسجيل وترخيص الموردين والموزعين والناقلين من قبل الدفاع المدني، وحتمية حصول سائق المركبة ومساعده على دورة تأهيلية في قيادة مركبات توزيع الغاز ومنحا بطاقة تصريح بذلك».
وأضاف: «من الضروري أن تكون المركبة قد حصلت على تصريح فحص مركبات نقل المواد الخطرة داخل الدولة، وأن تكون مزودة بنظام تتبع وهو شرط إلزامي لترخيص تلك المركبات، حيث تجري مراقبتها بوساطة غرف عمليات الدفاع المدني أينما كانت لأغراض السلامة العامة، إلى جانب قيام الدفاع المدني بالتنسيق مع شركائه الفاعلين في هذا المجال بالتفتيش المفاجئ والدوري على محال بيع الغاز، ومستودعات التخزين، وسيارات نقل الغاز للتأكد من تطبيق أعلى معايير السلامة في مراحل التصنيع والتعبئة والنقل والتوزيع».
حضر الورشة المقدم عادل السمري مدير أكاديمية الدفاع المدني، ورؤساء أقسام ومديري أفرع الحماية الصناعية بالإدارات الإقليمية التابعة للقيادة العامة للدفاع المدني.

اقرأ أيضا