الاتحاد

الاقتصادي

تجربة الإمارات في صناعة المستقبل أمام «المجالس العالمية للثورة الصناعية الرابعة»

الاتحاد

الاتحاد

دبي (وام)

شاركت حكومة الإمارات في «المجالس العالمية للثورة الصناعية الرابعة» التي أطلقها منتدى الاقتصاد العالمي في مدينة سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة الأمريكية بهدف مساعدة صناع القرار ومعدّي السياسات على تحقيق التوازن بين تمكين التكنولوجيات الناشئة والحد من الآثار السلبية على المجتمعات.
وشارك معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي وعبدالله بن طوق الأمين العام لمجلس الوزراء في اجتماع المجلس الاستشاري للمجالس العالمية والمجالس العالمية الستة للثورة الصناعية الرابعة التي استمرت على مدى يومين وتناولت عدة محاور متعلقة بالثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي والتنقل الذاتي والطائرات بدون طيار وإنترنت الأشياء وغيرها من المواضيع وذلك بحضور أكثر من 200 من ممثلي الحكومات ورجال الأعمال والباحثين.
وأكد معالي عمر سلطان العلماء أن حكومة دولة الإمارات حريصة على المشاركة في الجهود العالمية لتوظيف مخرجات وتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة في تطوير الحلول للتحديات الحالية والمستقبلية، مشيراً إلى أن الاجتماعات شكلت فرصة لعرض تجارب دولة الإمارات في مجالات تكنولوجيا المستقبل وتبني أدوات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين في مختلف مجالات عملها.
وقال إن المشاركة في المجالس العالمية للثورة الصناعية الرابعة تؤكد الشراكة الفاعلة بين دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي وتعكس التزامهما بالمشاركة في تعزيز الجهود العالمية لتبني تكنولوجيا المستقبل بما يسهم في إحداث فرق وتغيير إيجابي في المجتمعات، لافتا إلى ما يمثله افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات من تأكيد لمكانة الدولة كمركز عالمي رائد في مجالات الثورة الصناعية الرابعة.
وترأس عبدالله بن طوق جلسة تفاعلية حول «تصور جديد لصنع السياسات» والتي تبادل المشاركون خلالها الآراء والأفكار حول تأثير الثورة الصناعية الرابعة على مستقبل صنع السياسات.
وقال إن حكومة الإمارات تدرك أهمية تطوير منظومة السياسات الحكومية القادرة على مواكبة المتغيرات في عصر الثورة الصناعية الرابعة في إطار مسيرتها نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021 لتكون دولة الإمارات الأفضل في العالم.
وأضاف أن المجالس العالمية للثورة الصناعية الرابعة تعتبر المنصة الأمثل لمشاركة معدّي السياسات في حكومات العالم المهارات اللازمة لتعزيز طرق جديدة للتفكير في تصميم السياسات المستقبلية.
وحددت المجــــالس العـــالمية للثورة الصنــاعية الرابعة عدداً من الأهداف الرئيسة للدول والمنظمات والأفراد المشاركين وأهمها تمكين تبادل الخبرات وتحديد الإجراءات اللازمة لمعالجة الفجوات في السياسة العامة المتعلقة بتقنيات المستقبل بالإضافة إلى وضع تصور مشترك لأفضل الممارسات لتنسيق السياسات بين الدول في مجالات الثورة الصنـــاعية الرابعة.

اقرأ أيضا

اقتصاد أبوظبي ينمو 5.7% خلال الربع الأول