الاتحاد

الرياضي

«دولية فزاع لسلة الكراسي» تصل لمشهد الختام

منتخبنا خسر من اليابان ويلعب على المركز السابع (من المصدر)

منتخبنا خسر من اليابان ويلعب على المركز السابع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تختتم مساء اليوم، منافسات النسخة العاشرة، لبطولة فزاع الدولية لكرة السلة على الكراسي المتحركة لأصحاب الهمم، والتي تقام ?تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، وينظمها نادي دبي لأصحاب الهمم، في صالة الشيخ سعيد بن مكتوم بنادي شباب الأهلي دبي.
وتنطلق مواجهات تحديد المراكز صباحاً، على أن تبدأ المباراة النهائية في الرابعة مساءً، تليها مراسم تتويج الفائزين.
ويلتقي منتخبنا مع منتخب الصين تايبيه اليوم على تحديد المركز السابع، بعدما خسر أمام نظيره الياباني أمس بنتيجة 63-33،
فيما خسر منتخب الصين تايبيه أمام جنوب أفريقيا بنتيجة 59-53، لينتقل منتخبا اليابان وجنوب أفريقيا للعب على المركز الخامس.
من جانبه، كشف أحمد حسن الحمادي، عضو اللجنة المنظمة لبطولات فزاع ونادي دبي لأصحاب الهمم، عن نية اللجنة المنظمة زيادة عدد المنتخبات المشاركة في النسخة المقبلة للبطولة إلى 10 منتخبات أو أكثر، وذلك بعد أن أثمرت النسخة الحالية فوائد ومكاسب جديدة في خدمة رياضة أصحاب الهمم، وبحيث ينال لاعبونا فرص احتكاك أكبر مع المنتخبات المتطورة، بغض النظر عن المركز الذي يحققه في ختام منافسات البطولة الحالية، وتابع: «الوفود المشاركة عبرت خلال اللقاءات التي جمعتنا مع مسؤوليها عن سعادة كبيرة للفوائد والمكاسب التي حققوها، حيث أصبحت بطولات فزاع بمثابة فرصة ثمينة لأسرة اللعبة للتنافس على الألقاب والتعارف والاحتكاك».
وبخصوص البطولة، أضاف الحمادي: «يعتبر مشاركة منتخبات بمكانة المغرب بطل أفريقيا، وتركيا بطل أوروبا وثاني العالم للشباب، وكوريا الجنوبية ثاني القارة الآسيوية، إضافة إلى تايلاند وجنوب أفريقيا، إنجاز مميز للجنة المنظمة للبطولة لنجاحها باستقطاب منتخبات قوية بهذه المكانة.
بدوره، وصف خالد بويه، عضو الاتحاد المغربي للمعاقين رئيس وفد المنتخب المغربي، المستوى التنظيمي بالرائع، وقال: المستوى الفني يتطور من سنة لأخرى بشكل طيب، معبراً عن سعادته لمشاركة المنتخب المغربي في البطولة كونها تعتبر فرصة مهمة لخوض عدد من المباريات القوية مع منتخبات لها ثقلها العالمي في هذه اللعبة، مثل تايلاند وكوريا الجنوبية وتركيا، وأضاف: إنها فرصة استعدادية مهمة لخوض منافسات بطولة كأس العالم التي ستقام في هامبورج في ألمانيا، إضافة إلى المنافسة على لقب بطولة فزاع، وتجديد الفوز بالكأس بعدما فاز المغرب به في النسخة الثامنة، وقال: «الحمد لله نحن راضون على ما قدمه المنتخب حتى الآن، حيث قدمنا مباريات مهمة فنياً لنا، ونريد أن نكسب اللقب أيضاً، وتعزيز فوز منتخب المغرب ببطولة أفريقيا، إضافة إلى بطل بطولات فزاع».
وعن الخسارة التي تعرض لها منتخب بلاده أمام تايلاند، واحتلاله للمركز الثاني في مجموعته قال بويه: «نتمنى أن نعوض ذلك في الدور نصف النهائي للبطولة، وبخصوص خسارتنا أمام تايلاند لا يمكن وصفها بالمفاجأة، لم نكن بأفضل أحوالنا، وتايلاند ظهر بشكل قوي، لكنها كانت مباراة مهمة للوقوف على استعداداتنا».
وكشف خالد بويه عن تمنياته أن تقام نسخة قريبة لبطولة العرب في كرة السلة في الإمارات، ونتمنى أن تكون في دبي، تقديراً لدعمها الكبير لرياضة أصحاب الهمم في مختلف الرياضات، ولما لدبي من خبرة متراكمة في الجانب التنظيمي، مؤكداً أنها ستكون من أفضل وأقوى وأنجح البطولات، لأن دبي تعد أفضل مكان لإقامة بطولات أصحاب الهمم.

اقرأ أيضا

«الأبيض» جاهز لفيتنام بـ «المعنويات العالية»