الاتحاد

ثقافة

تشكيليتان أستراليتان تطرحان رؤيتين مختلفتين للحياة

عمل للفنانة ميغان

عمل للفنانة ميغان

افتتح أمس الأول في صالة الغاف جاليري في أبوظبي المعرض التشكيلي المشترك للفنانتين الاستراليتين ميغان رودينريز وجيسيكا ماري بحضور جيرمي برور السفير الأسترالي لدى الدولة والفنان التشكيلي محمد كانو والتشكيلي جلال لقمان· في بداية الافتتاح تحدث السفير الأسترالي لدى الدولة مثمناً افتتاح هذا المعرض في أبوظبي التي اعتبرها وجهة الإبداع الجديدة التي يصبو لها مختلف الفنانين في بقاع العالم بما تمثله من تلاقح إبداعي لمختلف إنجازات الشعوب ومؤكداً أهمية أن ينقل الفن الإنساني الحديث ويعرض في العاصمة أبوظبي بسبب وجود العدد الكبير من الجاليات الأوروبية التي تدعم فنون بلدانها وترغب في رؤيتها باستمرار· عرضت الفنانتان التشكيليتان 28 عملاً تشكيلياً يمثل مدرستين مهمتين ومختلفتين إحداهما انطباعية تشوبها واقعية واضحة تمثلها ميغان رودينريز التي اشتركت في 17 لوحة زيتية ومائية وبالحبر الصيني وبالأبيض والأسود 8 لوحات من مجموع لوحاتها السبع عشرة، أما التشكيلية جيسيكا ماري فقد اشتركت بـ11 لوحة تمثل وجهة نظرها في الرمزية المفرطة والكولاجات المتعددة واهتمامها بالتشريح الجسدي الواضح ومما يبدو واضحاً اهتمامها بكبر اللوحة وبخاصة لوحاتها التي وصل حجمها الى 108*91سم و203*123سم وبذلك تميل إلى تجسيد رؤيتها بلوحات واسعة الفضاءات مع اهتمامها بالألوان الحارة وتدرجات هذه الألوان· ميغان رودينريز التي وصفت بفنانة العصر الثالث من الفن الأسترالي، أسترالية الأصل ولديها خبرة عشرين عاماً في المعارض وهي تعطي دروساً في الفن التشكيلي في مدرسة اديلاييد المتوسطة وهي الآن بصدد إنهاء حصولها على ماجستير في عالم الفن الفطري· أما جيسيكا ماري فإن فنها يرتكز على الخوض في عمق الدقة والبساطة بغية اكتشاف العالم الموجود تحت طبقة الجلد·

اقرأ أيضا

فضاءات وأبعاد وأسئلة تحت سقف التجريب.. «فن أبوظبي» جدلية الحياة