الاتحاد

الرياضي

ترقية 2222 لاعباً ولاعبة من «الجو جيتسو المدرسي» إلى الحزام الأزرق

الجو جيتسو حقق طفرة كبيرة بترقية أعداد هائلة للحزام الأزرق (من المصدر)

الجو جيتسو حقق طفرة كبيرة بترقية أعداد هائلة للحزام الأزرق (من المصدر)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

استحق يوم الثامن من مايو 2018 أن يكون يوماً استثنائياً في تاريخ الرياضة الإماراتية، حيث شهد حدثاً فريداً من نوعه، وهو ترقية 2222 لاعباً ولاعبة ضمن برنامج الجو جيتسو المدرسي، من الحزام الأبيض إلى الحزام الأزرق، بواقع 1075 طالباً، و1147 طالبة، وهو أكبر رقم للاعبين واللاعبات الذين تتم ترقيتهم في وقت واحد، بما يعكس اتساع قاعدة ممارسة اللعبة في الدولة، ووصول اللاعبين واللاعبات إلى مستوى احترافي، يؤهلهم للمشاركة في البطولات الداخلية والخارجية وتمثيل الأندية والمنتخبات والمدارس في شتى المسابقات.
وأقيم الحدث في المدرسة الإماراتية بمدينة خليفة، بحضور كل من محمد سالم الظاهري مستشار رئيس دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، نائب رئيس اتحاد الجو جيتسو، ولبنى علي الشامسي المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية، وفؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية، وحميد عبدالله مدير إدارة شؤون الطلبة بدائرة أبوظبي للتعليم والمعرفة، وناصر خميس رئيس قسم الأنشطة اللا صفية، وعدد كبير من مديري المدارس التي ينفذ بها برنامج الجو جيتسو المدرسي. وبدأ الحفل بعزف السلام الوطني، ثم عرض فيلم تسجيلي عن برنامج الجو جيتسو المدرسي عبر مراحل نشأته في عام 2008، وتطوره حتى الآن، ووصول عدد الطلبة والطالبات المستفيدين منه إلى ما يقرب من 70 ألف لاعب ولاعبة في المراحل السنية المبكرة.. وبعد الفيلم التسجيلي قدم فريق مدربي شركة بالمز الرياضية استعراضاً لبعض الحركات المثيرة في رياضة الجو جيتسو، استغرق 5 دقائق ولقي تفاعلاً كبيراً من كل الحضور، ثم ألقى محمد سالم الظاهري كلمة أكد خلالها أن برنامج الجو جيتسو المدرسي الذي وضع بذرته صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في عام 2008، بدأ يؤتي ثماره، وأن رياضة الجو جيتسو بما تملكه من قيم سامية مثل احترام المنافسين، والانضباط، والتحمل تصب في نفس الاتجاه الذي يعزز قيمة التربية الأخلاقية لدى الأجيال الجديدة، مشيراً إلى أن تعلم فنون القتال ضرورة مهمة في صناعة وتكوين الشخصية القوية لأبناء الوطن من الأجيال الجديدة، وأن كل لاعب تمت ترقيته إلى الحزام الأزرق، يعد بطلاً جديداً.
وخاطب الظاهري الطلبة والطالبات قائلاً: أيها الأبناء أنتم أبطال المستقبل، وأنتم الأمانة التي حملنا مسؤولية تأهيلها لتولي القيادة في المستقبل، وأنتم محظوظون بالاستثمار الكبير للدولة فيكم، وعليكم أن تحققوا أكبر استفادة من كل الفرص التي تتاح لكم، ولا شك أن الحزام الأزرق مكانة متقدمة في الجو جيتسو، ولكنها مرحلة لا بد من البناء عليها للترقي إلى الأحزمة الأعلى للوصول إلى أعلى المستويات، والمساهمة في تحقيق الإنجازات الرياضية للوطن بكل المحافل.
ثم ألقت لبنى الشامسي، كلمة أكدت فيها أهمية الرياضة بالنسبة لطلبة المدارس ولكل شرائح المجتمع، باعتبارها مصدر إلهام وتميز، خصوصاً أنها تعزز قيم الانضباط والصبر والتحمل والثقة بالنفس والشجاعة. وألقى فؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية، الشركة المنفذة لبرنامج الجو جيتسو المدرسي في وزارة التربية والتعليم، كلمة أشاد فيها بالدعم اللا محدود من قبل القيادة الرشيدة، وبدور الوزارة في توفير البيئة الملائمة لإنجاح المشروع، كما أشاد بالتعاون المثمر والبناء مع الاتحاد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي.
وعبر عن سعادته بالوصول إلى هذا المستوى المتطور من اللاعبين واللاعبات في وقت قياسي، من خلال حصص تدريبية شبه يومية أشرف عليها 240 مدرباً ومدربة من أفضل الكفاءات في العالم.
وقال درويش: هذا الإنجاز يعد أكبر دليل على الإمكانات الفائقة التي يملكها أبناء وبنات الإمارات من الأجيال الجديدة، والتي تسهم في الحفاظ على مكتسبات الحاضر، والمشاركة في صناعة المستقبل، وأضاف: انضمام أكثر من 2200 لاعب ولاعبة من الناشئين حاملي الحزام الأزرق للعبة، يعزز من مكانتها محلياً وخارجياً لأنهم يملكون إمكانات كبيرة، ويمكنهم تحقيق الإنجازات في كل المحافل.
وتابع: تتشرف بالمز الرياضية اليوم بتنفيذ أكبر برنامج تدريب رياضي مدرسي على مستوى العالم، حيث نعمل مع وزارة التربية والتعليم على مستوى مدن أبوظبي والعين والظفرة، ويشارك في هذا البرنامج وحده 70 ألف طالب وطالبة، ضمن أنشطة التدريب الصيفية بالمرحلتين الأولى والثانية في التعليم، علاوة على تنفيذ أكثر من 260 حصة تدريب لا صفية أسبوعياً بمشاركة 4600 طالب وطالبة، فضلاً عن مراكز الجو جيتسو المدرسية البالغ عددها 60 مركزاً، وتوجه بالشكر إلى كل المسؤولين في دائرة التعليم والمعرفة من مديرين ومعلمين ومشرفين وإداريين في كل المدارس بالعاصمة أبوظبي.

أدلسون: لحظة لا تنسى

حضر حفل ترقي الطلبة عدد كبير من المدربين الذين أشرفوا على تنفيذ المشروع، وعلى رأسهم المدرب البرازيلي أديلسون جورج دي ليما، أحد أهم خبراء التدريب وهو الحاصل على الحزام الأسود منذ أكثر من 30 عاماً، وقال: سعادتي لا توصف بالوصول إلى هذه اللحظة، كونها تشهد حصد الثمار لجهود فرق كبيرة من العمل على مدار سنوات.
وأضاف أديلسون: الحدث ضخم لأن رقم 2222 لاعباً ولاعبة جدير بتغيير مشهد اللعبة في أي دولة، وأنا وكل زملائي نتوجه بالشكر والتقدير إلى دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، وإلى شركة بالمز الرياضية اللذين أتاحا لنا هذه الفرصة للإشراف على واحد من أهم مشروعات نشر رياضة الجو جيتسو في العالم، ونحن مستمرون مع البرنامج الذي أثبت أنه مفيد للطلبة في تنشيط خلاياهم، وذاكرتهم، وتحفيز تركيزهم بما يصنع منهم جيلاً قوياً، ويجعلهم أكثر قدرة على التحصيل الدراسي أيضاً، وأبدى فخره بالتطور الذي شهدته اللعبة، حيث أصبحت أبوظبي عاصمة الجو جيتسو العالمي، وعاصمة المبادرات والأفكار والقرارات التي تسهم في تطوير اللعبة حول العالم بعد انتقال مقر الاتحاد الدولي إليها.
وأضاف: أعمل في برنامج الجو جيتسو المدرسي منذ 6 سنوات، وأعتبر هذه اللحظة من أهم لحظات حياتي، لأنني أحصد فيها ثمار ما زرعت عند أبنائي الطلبة، وأشكر كل فريق العمل من زملائي المدربين والمدربات، الذين بذلوا جهوداً كبيرة في الوصول إلى تلك المحطة المهمة.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية