الاتحاد

رأي الناس

اقتراح بادرة خير في عام زايد

عام زايد تتجلى فيه أعمال الخير على نهج المغفور له الشيخ زايد، «طيب الله ثراه»، فقد كان يسعى دائماً للخير ولم يقتصر خيره على الإمارات بل امتد لأصقاع المعمورة كلها، ففي كل مكان يذكر الناس أفعال الخير التي قدمها زايد ونقلت حياتهم إلى الأفضل.
وفي عامه هذا من باب أولى أن تمتد يد الخير من أبنائه المواطنين في ذكراه، لتسعد أعداداً كبيرة من الأسر المقيمة في الإمارات من جميع الجنسيات، بمساهمة بعض أهل الخير لإقامة حفل زواج جماعي خيري لأبناء المقيمين المقبلين على الزواج وتأخر إتمامه، بسبب تكاليف الزواج، وما يتبعه من التزامات لتكوين الأسر في بدايتها كتكاليف الحفل، وتجهيز الأثاث المنزلي لأسرة صغيرة في طور التكوين.
ولأنه عام زايد الخير، أرى أنه يمكن التفكير في أن يتم إعداد حفل زواج جماعي لأعداد من العرسان الشباب المقيمين في الدولة، وأغلبهم من مواليد الإمارات، بحيث يفتح فيه باب المشاركة من قبل المؤسسات والشركات ورجال الأعمال للمساهمة في تكاليف وتنظيم إقامة حفل جماعي في إحدى الساحات، تشارك فيه فرق الفنون الشعبية، وتتخلل الحفل عروض تشارك فيها مؤسسات ووكالات السيارات ومحال بيع الأثاث وشركات بيع الأجهزة الكهربائية، وتوفير مبالغ نقدية لتقديمها للعرسان الجدد المشاركين، لتكون بادرة طيبة لأول مرحلة من حياتهم.
عيدروس محمد الجنيدي

اقرأ أيضا