الاتحاد

الرياضي

قطبي: انتظروا مفاجأة إيران أمام بطل الكأس

سيدكا (الاتحاد)

سيدكا (الاتحاد)

الدوحة (الاتحاد) - قال الألماني سيدكا مدرب المنتخب العراقي إن فريقي في حالة بدنية وفنية جيدة، وجاهز للدفاع عن لقبه الآسيوي، ومباراتنا المرتقبة اليوم مع المنتخب الإيراني صعبة للغاية على الفريقين ودرسنا الإيراني جيداً، بعد مشاهدة عدد من مبارياته الودية وعرفنا نقاط القوة والضعف بالفريق الإيراني، ونعمل بكل قوتنا لكي نحقق الفوز، خاصة أن الفوز بالمباراة الأولي أمر مهم للغاية لأنه يمنح اللاعبين المزيد من الثقة لمواصلة مشوار الدفاع عن اللقب بقوة.
وعن الضغط الذي يشكله اللقب على العراق قال: اللقب يعطي الفريق المزيد من الثقة ولا يشكل أي ضغوط، وأنا بخبرتي الكبيرة أقول إن الضغوط موجودة في كرة القدم وفي جميع الحالات ولا يستطيع أحد أن ينكرها، ولكن نعمل على أن تكون ضغوطا إيجابية تعطي الفريق قوة وثقة وبطبيعتي متفائل وواثق من قدرة فريقي على الاحتفاظ باللقب.
وعما إذا كان يعتقد أن الحساسية الموجودة بين الإيرانيين والعراقيين سيكون لها تأثيرها على اللقاء المرتقب اليوم بين منتخبي البلدين قال سيدكا: لا أعتقد ذلك فنحن قدمنا للعب كرة قدم في بطولة قارية وليس لنا أي علاقة بأي أمور غير كرة القدم، ولاعبو فريقي تركيزهم كله في المباريات فقط.
وعن رأيه في وجود 5 لاعبين من المنتخب العراقي محترفين بالدوري القطري، ومدى التأثير الإيجابي قال: لاعبو فريقي وأنا أيضا نعرف قطر جيداً، ولكن هذا ليس له أي علاقة بالبطولة فالمهم أن يقدم اللاعبون أفضل ما لديهم في المستطيل الأخضر.
وعن المعلومات التي حصل عليها المدرب من المحترفين في الدوري الإيراني قال: للأسف لم يمدني اللاعبون الإيرانيون بأي معلومات لا مهمة ولا غير مهمة عن المنتخب الإيراني، وضحك سيدكا وقال: أسألهم بعد المؤتمر عما إذا كان لديهم معلومات تفيدني في لقاء اليوم وتقودنا للفوز المأمول. وعن التشكيلة الذهبية في النسخة الماضية قال: لا نلعب بتشكيلة 2007 فلدينا 23 لاعباً خليطاً بين الشباب والخبرة ونعمل جاهدين لكي لا تكون تشكيلة المنتخب العراقي مقروءة لأي منافس، ونفى سيدكا استبعاد مهدي كريم وباسم عباس من التشكيلة ولست مطالباً بالإفصاح عن تشكيلة الفريق فاللاعب الجاهز سيكون ضمن التشكيلة.
وقال سيدكا: علاقة اللاعبين العراقيين مع بعض ممتازة والجميع يهمه أن يقدم أفضل ما لديه لكي يحقق منتخب بلاده إنجازا جديدا، خاصة أنه حامل اللقب الآسيوي، وأنا لا يعنيني من أي ولاية قادم أي لاعب ولا إلى أي طائفة ينتمي فهذا لا يعنيني في شيء فالذي يهمني ويعنيني فقط هو أن يكون اللاعب جاهزا وينفذ المطلوب منه في المستطيل الأخضر لأننا جميعا هدفنا اللقب الآسيوي. ووجه سيدكا الكلام إلى الشعب العراقي وقال: أقول للشعب العراقي إننا نعدكم ببذل كل ما في وسعنا لكي نحقق الانتصارات التي تسعدكم ونأمل أن نعود إليكم بالكأس مجددا. من جانبه قال أوفشن قطبي مدرب منتخب إيران: في البداية أهنئ دولة قطر على هذا التنظيم الرائع للبطولة الآسيوية وهذا مؤشر على ما سيكون عليه مونديال 2022 عندما تنظمه قطر، وأنتهز الفرصة لأوجه الدعوة للجمهور القطري بحضور كافة مباريات البطولة وليس حضور مباريات العنابي فقط لأن حضورهم مهم وبلدهم نالت شرف تنظيم مونديال 2022 فالحضور مهم لقطر ولآسيا. وأضاف: بالنسبة لاستعداداتنا للبطولة كان الإعداد جيداً، وجاهزون لخوض غمار المنافسات وهدفنا الفوز بالكأس لأن أي مدرب يتعاقد لتدريب فريق يجب أن يكون له أهداف يعمل على تحقيقها وأنا أدرب منتخبا كبيرا وهدفه اللقب وسنعمل بكل قوتنا للعودة إلى إيران بالكأس. وقال: ندرك أن المنافسات ستكون قوية وصعبة للغاية بدليل تعادل المنتخب الياباني القوي مع الأردني بصعوبة وخسارة منتخب السعودية القوي أمام السوري، وهذه النتائج غير المتوقعة تزيد البطولة إثارة ومتعة وهي حلاوة كرة القدم، ولدي ثقة في تحقيق الفوز على العراقي حامل اللقب، وفي حال نجح العراقي من الفوز فهذا لن يؤثر على فوزنا باللقب. وعما إذا كانت البطولة تشهد مولد مهاجمين إيرانيين بقوة علي دائي، قال: قطبي لدينا لاعبون شباب متميزون والبطولة ستكون فرصتهم لتقديم أنفسهم بشكل قوي للعالم.
وأوضح قطبي أن المشاكل بين العراق وإيران سابقا لن تلقي بظلالها في المباراة، وكرة القدم رياضة مدهشة وهي تقرب الناس والمباراة فرصة لمزيد من التقارب بين البلدين، خاصة أنهما جيران.


جواد نيكونام: مواجهة العراق صعبة

الدوحة (الاتحاد) - قال جواد نيكونام كابتن المنتخب الإيراني: نشكر قطر على التنظيم الرائع وحفاوة الاستقبال، والآن نحن جاهزون وفي أفضل حالاتنا البدنية والفنية والمعنوية وجاهزون لمواجهة المنتخب العراقي حامل اللقب ورغم أن المواجهة ستكون صعبة على الفريقين، إلا أنني واثق أن الفوز سيكون من نصيب فريقي، وتعاهدنا على ذلك كما تعاهدنا على استعادة اللقب المفقود وأتمنى أن نوفق في تحقيق ذلك لنسعد كل الإيرانيين.

اقرأ أيضا

"جوهرة الساحل" يبدد نظرية القوة باستحواذ 28 %