الاتحاد

عربي ودولي

التحالف يدمر منظومات دفاع جوي حوثية في صنعاء

أسلحة حوثية سيطر عليها الجيش اليمني في حجة (من المصدر)

أسلحة حوثية سيطر عليها الجيش اليمني في حجة (من المصدر)

عقيل الحلالي، وكالات (عدن، صنعاء)

أعلن التحالف العربي أنه استهدف أهدافاً عسكرية نوعية في صنعاء شملت منظومات دفاع جوي تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران، مؤكداً أن تدمير الأهداف يحقق الأمن الإقليمي والدولي، جاء هذا فيما تواصلت في مديرية «قعطبة» بمحافظة الضالع المعارك بين قوات الشرعية اليمنية والميليشيات، وشهد عدد من الجبهات في الضالع فراراً جماعياً لعناصر الميليشيات عقب تصاعد الخلافات بين قياداتها الميدانية، جراء الخسائر الكبيرة التي يتكبدونها على يد الشرعية، ودفعت الميليشيات بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى أطراف مديرية «التحيتا» جنوب الحديدة، تمهيداً لشن هجوم كبير.
وأعلن التحالف العربي، أمس، أنه استهدف أهدافاً عسكرية نوعية في صنعاء. وأوضح أن الاستهداف شمل منظومات دفاع جوي. كما أكد أن تدمير أهداف القدرات النوعية الحوثية يحقق الأمن الإقليمي والدولي. وأوضح أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مؤكداً اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لحماية المدنيين.
وتواصلت أمس، في مديرية «قعطبة» بمحافظة الضالع، المعارك بين قوات المقاومة المشتركة وقوات الحزام الأمني من جهة، وميليشيات الحوثي الإرهابية من جهة أخرى، فيما شنت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية نوعية على مواقع وتجمعات ومستودع أسلحة للميليشيات على أطراف المديرية. وذكرت مصادر ميدانية في قعطبة لـ«الاتحاد»، إن الاشتباكات تجددت في مناطق «شخب والقفلة وحجر» شمال «قعطبة»، وباتجاه منطقة «الفاخر» الواقعة غربي المديرية على الطريق المؤدي إلى محافظة إب، مشيرة إلى أن القوات المشتركة تمكنت من تدمير مواقع عسكرية للميليشيات في منطقة «حبيل الكلب» وأهداف واقعة بالقرب من منطقة «الفاخر». كما استهدفت القوات المشتركة بالمدفعية الثقيلة تعزيزات للميليشيات كانت في طريقها إلى منطقة «باب غلق» ما أسفر عن مصرع 10 حوثيين وإصابة آخرين وتدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات.
وكثف طيران التحالف، أمس، تحليقه في أجواء «قعطبة» وقصف مواقع متعددة للميليشيات في شمال وغرب المديرية، بينها مستودع أسلحة تم تدميره بالكامل. وذكر مصدر ميداني أن مقاتلات التحالف العربي دمرت تعزيزات للميليشيات ومواقع تجمعات للحوثيين، بالإضافة إلى مواقع تمركز قناصين حوثيين في منطقة «باجه» في جبهة «حجر»، كانوا يستهدفون تجمعات سكنية قريبة.
وفي السياق، شهد عدد من الجبهات القتالية في محافظة الضالع فراراً جماعياً لعناصر الميليشيات عقب تصاعد الخلافات بين قياداتها الميدانية، جراء الخسائر الكبيرة التي يتكبدونها على يد قوات الجيش والمقاومة. وأوضحت المصادر الميدانية أن مواجهات مسلحة اندلعت بين مجاميع حوثية مسلحة داخل مدينة «الفاخر» عقب محاولة قيادات ميدانية سحب عناصرها من مواقع تسيطر عليها الميليشيات في المدينة، موضحاً أن التقدم المستمر لقوات الجيش والخسائر البشرية الكبيرة في صفوف العناصر الحوثية دفع قيادات ميدانية إلى البدء بعملية الانسحاب والفرار إلى خارج «الفاخر» وهو ما رفضته قيادات أخرى، قبل أن تندلع اشتباكات بين الطرفين وخلفت نحو 20 بين قتيل وجريح من عناصرهم.
وفي البيضاء، قال الجيش اليمني أمس، إن قواته أفشلت هجوماً للميليشيات الحوثية على مواقعها في مديرية «قانية»، موضحاً أن قواته نجحت في صد الهجوم وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وإجبار من تبقى منهم على الفرار والتراجع».
وفي شمال البلاد، شنت مقاتلات التحالف العربي، أمس، غارات على مواقع للميليشيات الحوثية في مديرية «باقم» الحدودية مع السعودية في شمال محافظة صعدة، وهاجم تعزيزات للميليشيات في مديرية «حرض» بمحافظة حجة. كما استهدفت غارات جوية أخرى تعزيزات للحوثيين في منطقة «الحقوف» بمديرية «مستبأ» جنوب «حرض» ما أسفر عن تدمير آليات عسكرية ومقتل وجرح العشرات من المسلحين، فيما دمرت ضربات أخرى مستودع أسلحة للميليشيات في منطقة «بني حسن» بمديرية «عبس» غرب محافظة حجة.
ودفعت ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى أطراف مديرية «التحيتا» جنوب محافظة الحديدة، تمهيداً لشن هجوم كبير على المديرية. وذكرت مصادر عسكرية ميدانية لـ«الاتحاد»، أمس، أن ميليشيات الحوثي استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة من مديريتي «الجراحي» و«زبيد»، ودفعتها إلى مناطق عديدة على مشارف مديرية التحيتا، مضيفةً أن الميليشيات استحدثت مواقع عسكرية جديدة على تخوم المديرية، وعززت هذه المواقع بقوات عسكرية كبيرة وصلت لاحقاً.
وأفاد شهود عيان بمشاهدة جرافات تابعة للميليشيات تقوم ببناء متارس وتحصينات للمواقع العسكرية المستحدثة التي تم تعزيزها بآليات ومعدات قتالية وعسكرية. وتركزت معظم تعزيزات الحوثيين على الأطراف الجنوبية الشرقية للمديرية على الحدود مع مديرية «الجراحي» الخاضعة لسيطرة الميليشيات والمتاخمة أيضاً لمديريتي «حيس» و«الخوخة» المحررتين. وشنت ميليشيا الحوثي، مساء أمس، قصفاً مدفعياً عنيفاً على مواقع قوات المقاومة المشتركة في منطقة الجبلية الواقعة جنوب مديرية التحيتا. وقالت مصادر محلية إن القصف الحوثي طال عدداً من القرى في منطقة الجبلية، مشيرة إلى سقوط العديد من القذائف على مزارع وبالقرب من منازل المنطقة موقعة أضراراً مادية.
وكانت ميليشيات الحوثي شنت يومي الخميس والجمعة الماضيين هجوماً عنيفاً وواسعاً باتجاه منطقة الجبلية، في محاولة منها للسيطرة على المنطقة والتقدم باتجاه الشريط الساحلي القريب لقطع طريق إمدادات قوات المقاومة المشتركة من عدن إلى مدينة الحديدة.
وأعلنت ألوية العمالقة إحباط أكبر وأعنف هجوم لميليشيات الحوثي على منطقة الجبلية، بعد مواجهات عنيفة استمرت 48 ساعة، مؤكدة أن قوات العمالقة تصدت بكل بسالة للميليشيات، وكبدتها عشرات القتلى والجرحى وخسائر كبيرة في المعدات العسكرية. وذكرت مصادر عسكرية في الحديدة، أن 40 عنصراً من ميليشيات الحوثي لقوا مصرعهم في المعارك على أطراف التحيتا، لافتةً إلى أن من بين القتلى قائد الميليشيات المهاجمة المدعو محمد محمد علي الشريف.

اقرأ أيضا

مولر يدلي بشهادته اليوم أمام الحكومة الأميركية