الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

مقتل 3 شرطيين أفغان بعملية انتحارية لـ «طالبان»

مقتل 3 شرطيين أفغان بعملية انتحارية لـ «طالبان»
14 ابريل 2011 23:38
قتل ثلاثة شرطيين أفغان وأصيب عدة شرطيين ومدنيين بجروح في سلسلة اعتداءات انتحارية تم إحباط قسم منها صباح أمس في عدة ولايات أفغانية. جاء ذلك فيما حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون من خطورة أي انسحاب متسرع للقوات الأطلسية من أفغانستان. والهجوم الأعنف نفذه ثلاثة انتحاريين استهدفوا مركزا لتدريب الشرطة المحلية الأفغانية في ولاية باكتيا في جنوب شرق أفغانستان ما أدى إلى مقتل ثلاثة شرطيين وإصابة اثنين بجروح. ويصعد المتمردون هجماتهم ضد قوات الأمن الأفغانية التي ستتولى دورا أكبر مع استعداد قوات حلف شمال الأطلسي لتسليم المسؤولية الأمنية في سبع مناطق للقوات الأفغانية اعتبارا من يوليو وتحضيرها للانسحاب بحلول 2014. وقال المتحدث باسم حاكم ولاية باكتيا روح الله سامون إن “ثلاثة انتحاريين هاجموا مركز تدريب للشرطة المحلية في منطقة اريوب ضاضائي”، موضحا أنهم كانوا يحملون أسلحة رشاشة. وأضاف “تمكن أحدهم من تفجير حزامه الناسف ما أدى إلى مقتل شرطيين من الولاية وآخر من الشرطة الوطنية الأفغانية” وإصابة آخرين، مشيرا إلى أن الانتحاري “الثاني قتل قبل التمكن من تفجير عبوته فيما فر الثالث والشرطة تبحث عنه”. ويعتبر شرق أفغانستان من المناطق التي شهدت هجمات كثيفة خلال السنوات العشر الماضية للتمرد ضد الحكومة في كابول، فيما ينتشر في البلاد حوالي 130 ألف عسكري من القوات الدولية. وولاية باكتيا هي أحد معاقل شبكة حقاني، إحدى أبرز شبكات تمرد حركة طالبان التي لها امتداد أيضا إلى الجانب الآخر من الحدود في باكستان. وقد تبنت هذه الشبكة عدة هجمات دامية لا سيما اعتداءات انتحارية ضد القوات الأفغانية والأجنبية في أفغانستان. وتبنى متحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في اتصال هاتفي هجوم باكتيا، وكذلك الهجوم الذي أوقع أربعة جرحى صباح الخميس في ولاية كابول أيضا حين فجر انتحاري آليته المفخخة أمام مبنى رسمي، وقال المتحدث باسم شرطة كابول حشمت ستانيكزاي إن “انتحاريا فجر شاحنته الصغيرة المفخخة أمام مكاتب رئيس منطقة موساي” على مسافة عشرين كلم من العاصمة الأفغانية. وأضاف “أصيب ثلاثة شرطيين وأحد المارة في الانفجار”. وأوضح أن الانتحاري فجر عبوته حين أوقفه الشرطيون وهو يحاول الدخول إلى المبنى حيث مكاتب الحاكم. وقتل الانتحاري في الانفجار الذي ألحق أضرارا بالمبنى والسيارات المتوقفة في الموقع. من جهة أخرى، أصيب ثلاثة مدنيين أفغان بجروح في مدينة قندهار بجنوب افغانستان، مهد حركة طالبان، حين فجر انتحاري حزامه الناسف قرب موكب عسكري أميركي. وقال قائد شرطة قندهار خان محمد مجاهد إن “انتحاريا حاول الاقتراب من موكب أميركي لكنه فجر عبوته حين تم رصده. وأصيبت امرأتان ورجل من المدنيين بجروح، من دون سقوط قتلى”. إلى ذلك، حذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أمس من انسحاب متسرع لقوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان، مؤكدة أن أي قرار يتخذ على أساس سياسة انتهازية سيعود بالفائدة على حركة طالبان. وقالت كلينتون في خطاب أمام وزراء خارجية الدول الأعضاء في القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (ايساف) “يجب أن نتأكد من أن التضحيات التي قدمناها لن تضر بها سياسة انتهازية وقصر النظر”. وأضافت “علينا أن نهتم بكيفية مساعدة الشعب الأفغاني على الاستفادة من المكاسب التي تحققت في الأشهر الـ15 الأخيرة أكثر من كيفية انسحابنا بسرعة أكبر”، وقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص بينهم خمسة أطفال أمس الأول في عملية انتحارية استهدفت تجمعا لأعيان القبائل في ولاية كونار الشرقية التي تشهد اضطرابات.
المصدر: خوست، أفغانستان
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©