الاتحاد

كرة قدم

«الرأس الذهبية» تضرب بـ «القوة السابعة»!

لاريفي لاعب بني ياس (الاتحاد)

لاريفي لاعب بني ياس (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

انتهت الجولة الخامسة عشرة من بطولة دوري الخليج العربي، من دون تغييرات كبيرة في المراكز، حيث حافظت الفرق السبعة الأولى في الترتيب على مقاعدها، وبقي الفارق النقطي على القمة كما هو، 3 نقاط بين «الزعيم» المتصدر بـ 40 نقطة، عقب فوزه على الوصل بثلاثية نظيفة، وهى النتيجة نفسها التي حققها «الفرسان» على حساب الإمارات، ويستمر الأهلي بـ 37 نقطة، في مطاردة صاحب الصدارة، بينما ابتعدت فرق النصر والوصل والوحدة عن المنافسة على اللقب بشكل كبير، بعد تعادل «العميد» صاحب المركز الثالث «29 نقطة»، وخسارة «الفهود» الرابع «24 نقطة» و«العنابي» الخامس «23 نقطة».
واصل العين سيطرته على مجريات الأمور فوق قمة جدول الترتيب ووصل للنقطة الأربعين، بعدما نجح في تحقيق الفوز السابع له على التوالي في المسابقة، خلال آخر 7 جولات، وأضافت له صفقات الشتاء قوة جديدة تمنحه الثقة في سباق المنافسة على اللقب، وكان محمد عبد الرحمن «عجب» هو النجم الأبرز في مباراة الوصل وصنع الفارق بتحركاته وتمريراته ولمساته، وعلى الجانب الآخر تماماً، واصل فريق الإمارات تحقيق نتائج سلبية للغاية، بعدما مني بهزيمته الثامنة على التوالي، في آخر 8 جولات من البطولة، في حين استعاد الشباب والفجيرة نغمة الانتصارات، بعد توقف دام ثلاث جولات، تعادل خلالها «الثنائي» مرة واحدة وخسر كل منهما مباراتين.
واللافت للنظر في «الجولة الـ 15» زيادة عدد الأهداف المسجلة بـ «الرؤوس»، حيث أحرزت الفرق 7 أهداف عبر الرؤوس الذهبية بنسبة 32% من إجمالي أهداف الجولة، وهو العدد نفسه في الجولة العاشرة.
الأسبوعان 10 و15 هما الأكثر تسجيلاً للأهداف بالرؤوس، مقارنة بكل أسابيع البطولة التي أقيمت حتى الآن، وكان الأسبوع الحادي عشر شهد إحراز 6 أهداف بالرأس من إجمالي 28 هدفاً أيضاً، وكان الأسبوع الأول لدوري الخليج العربي شهد استغلال الرؤوس في إحراز هدفين فقط، بينما سجلت الفرق في الأسبوع الثامن هدفاً واحداً فقط بالرأس، والرسم البياني يوضح الصعود والهبوط في معدل إحراز الأهداف برؤوس اللاعبين خلال 15 جولة حتى الآن، وبلغ الإجمالي 65 هدفاً بالرؤوس، منها 3 أهداف عكسية بـ «نيران صديقة»، وهو ما يمثل 19% من إجمالي أهداف البطولة حتى الآن، وجاء ما يقرب من ربع تلك الأهداف بهذه الطريقة، خلال ربع الساعة الأول من الأشواط الثانية في مباريات الدوري، حيث سكن الشباك 16 هدفاً بالرأس في الفترة ما بين الدقائق 46 و60، وأحرز اللاعبون ما يقترب من نصف الأهداف عبر كرات عرضية وهجمات من الجبهات اليمنى، و66% من الأهداف بالرؤوس الذهبية أُحرِزت من ألعاب متحركة، وتحديدا 43 هدفاً، بينما سُجل 22 هدفاً عبر ركلات ثابتة، 13 هدفاً منها من خلال ركلات ركنية، أي بنسبة 59%.. واستخدم اللاعبون رؤوسهم في تسجيل 3 أهداف فقط من هجمات مرتدة سريعة، مقابل 62 هدفاًَ من هجمات منظمة، وكانت نسبة التسجيل بالرأس من داخل منطقة الست ياردات 41% «27 هدفاً»، كما أخطأ الحراس في التعامل مع العرضيات أو الركنيات، أو الخروج في التوقيت المناسب لإبعاد الكرة قبل تلك الرؤوس في 13 مناسبة بنسبة 20%، وبلغ عدد الأهداف الرأسية المسجلة من ألعاب متحركة زادت على 3 تمريرات، 37 هدفاً بنسبة 57%.
ويعتبر الوصل هو أكثر الفرق استغلالاً لألعاب الهواء، وإحراز الأهداف عبر الرؤوس، وسجل لاعبوه 9 أهداف رأسية من إجمالي 24 هدفاً أحرزها الفريق حتى الآن، ليصل تأثير الأهداف بهذه الطريقة إلى 37.5% من قوة «الفهود» الهجومية، وجاء بني ياس في المركز الثاني، من حيث استغلال رؤوس لاعبيه في هز شباك منافسيه، حيث أحرز 8 أهداف من إجمالي 23 بنسبة 34.8%.
وتساوت 6 فرق في إحراز كل منها لخمسة أهداف بالرؤوس، منها العين والأهلي، فرسا الرهان على قمة البطولة، بينما سجل الشارقة هدفين فقط بالرؤوس، في حين أحرز النصر هدفاً واحداً فقط بالرأس، وهو حال فريق الشعب أيضاً.
على الجانب العكسي، كان دفاع الشعب هو الأقل نجاحاً في إيقاف تلك الأهداف الرأسية من الكرات العالية، حيث مني مرماه بـ 15 هدفاً برؤوس المنافسين، وهو ما يساوي تقريبا ثُلث الأهداف التي سكنت شباكه، تبعه الفجيرة الذي تعرضت شباكه لتسديدات رأسية أسفرت عن 11 هدفاً من إجمالي 33 هدفاً في مرماه، وهو ما يوازي أيضاً 33% من الأهداف عليه.
ولم تنجح الفرق في هز شباك كل من العين، الأهلي، والوصل عبر كرات عالية وتسديدات رأسية، إلا في مرة واحدة فقط على كل فريق من الثلاثي، الذي يبدو أن دفاعه وحراس مرماه ينجحون دائماً في إيقاف خطورة تلك العرضيات والتمريرات العالية، وحُسن التعامل مع المهاجمين أصحاب الأطوال والقدرات التهديفية الرأسية.
هذا الأسبوع، سجل الأرجنتيني، خواكين لاريفي، نجم بني ياس هدفا برأسه، ليتصدر قائمة أصحاب الرؤوس الذهبية في دوري الخليج العربي، حيث أصبح رصيده 5 أهداف رأسية من إجمالي 10 سجلها في البطولة الحالية، أي أنه أحرز نصف أهدافه برأسه، ليقترب لاريفي من مواطنه سيباستيان تيجالي متصدر قائمة الهدافين بـ 15 هدفا بعد غياب البرازيلي ليما لاعب الأهلي للإصابة ورصيده 11 هدفاً.
ويأتي في المركز الثاني، النيجيري باتريك إيزي، مهاجم الفجيرة، الذي سجل هدفين هذا الأسبوع، ليصل إجمالي أهدافه في البطولة إلى 6 أهداف، منها 4 أهداف برأسه، أي بنسبة 67%، ويتساوى معه البرازيلي فابيو دي ليما لاعب الوصل في تسجيل 4 أهداف برأسه، لكن من إجمالي 9 أهداف أحرزها في دوري الموسم الحالي.
أما في المركز الثالث، جاء اللاعبون سيباستيان تيجالي من الوحدة هداف الدوري، وجو ألفيس من الشباب، كايو كورييا من الوصل، وماكيتي ديوب من الظفرة، بعدما سجل كل منهم 3 أهداف بالرأس.
وكان مبارك سعيد الشحي «النصر»، وشوكت مالاجانوف «الشعب»، وبلال النجارين «دبا الفجيرة»، سجل كل منهم هدفاً برأسه في شباك فريقه.

اقرأ أيضا