الخميس 8 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

23 قتيلاً بهجوم على مصراتة وتحذير من «مذبحة»

23 قتيلاً بهجوم على مصراتة وتحذير من «مذبحة»
14 ابريل 2011 23:35
أكدت المعارضة الليبية المسلحة أن هجوماً صاروخياً شنته كتائب العقيد معمر القذافي على منطقة سكنية بمصراتة صباح أمس، أسفر عن مقتل 23 مدنياً محذرة من قيام القوات الحكومية “بمذبحة” وشيكة ما لم يكثف حلف شمال الأطلسي غاراته هناك، مبيناً أن الكتائب الموالية للنظام تتعمد استهداف المدنيين، في حين أفادت تقارير أن معظم القتلى من النساء والأطفال فضلاً عن 3 عمال مصريين كانوا في انتظار إجلائهم. لكن ناطقا باسم الثوار الليبيين قال إن ما لا يقل عن 13 قتيلاً، بينهم 4 مصريون، وجرح 50 آخرين في الهجوم نفسه على المدينة التي تشكل المعقل الرئيسي بيد المعارضة المسلحة بغرب البلاد. وأظهرت لقطات حية بثتها قناة “الجزيرة” الفضائية، المئات من سكان مصراتة المحاصرين وقد خرجوا إلى الشوارع أمس، غير آبهين بنيران المدفعية وهجمات القناصة الموالين للنظام الحاكم. بالتوازي، أكد مراسل لفرانس برس أن تبادلاً عنيفاً لإطلاق النار وقع بعد ظهر أمس، بين قوات العقيد القذافي ومقاتلين من الثوار في غرب أجدابيا شرق ليبيا، مبيناً أن المواجهات جرت حوالى الساعة 15,00 تغ غرب المدينة حيث أطلق أنصار النظام القنابل فيما رد الثوار بالقذائف. وفي المنطقة الغربية أيضاً أفاد متحدث باسم مقاتلين معارضين مساء أمس الأول، أن معارضين صدوا هجوماً لقوات موالية للقذافي في منطقة الجبل الغربي النائية في ليبيا وقتلوا 7 منهم على الأقل. من جهة أخرى، شنت طائرات لحلف شمال الأطلسي “الناتو” هجمات جوية على العاصمة طرابلس أمس، وقالت قناة التلفزيون الليبية الرسمية إن الهجمات أدت إلى خسائر في الأرواح، بينما ذكر مراسلان لرويترز أنهما سمعا 4 انفجارات ورأيا سحباً من الدخان تتصاعد جنوب شرق المدينة. كما سمع دوي إطلاق كثيف لقذائف مضادة للطائرة قبل وبعد الانفجارات. كما قصفت قوات التحالف الدولي أمس، أحد المواقع التي يتوقع أن تكون عسكرية بمدينة سرت شرق طرابلس، حيث ذكر شهود أن مقاتلات التحالف قصفت عدة مرات مواقع عسكرية ومدنية وسمع دوى انفجارات قوية من مسافة بعيدة. وأعلن مسؤول في المعارضة بمصراته طالباً عدم كشف هويته أن نساء وأطفالا و4 مصريين كانوا ينتظرون إجلاءهم في الميناء، بين ضحايا القصف أمس. وأضاف “نواجه منذ الفجر هجوماً جباناً ومجرماً على منطقة الميناء وحي قصر أحمد قرب الميناء”، مؤكداً أن قوات القذافي “أطلقت عشرات الصواريخ طراز جراد وعشرات قذائف الدبابات”. أضاف أن “الحصيلة ستتفاقم على الأرجح، وما زلنا نبحث بمجرد أيدينا عن ضحايا آخرين تحت أنقاض المنازل”. وتابع أن قوات القذافي توقفت عن قصف منطقة الميناء بعد الظهر لكنها تواصل قصف أحياء أخرى مثل سرغسا والغيران. وبدوره، قال متحدث باسم المعارضة يدعى عبد السلام بالهاتف لرويترز من مصراتة “مذبحة.. ستجري هنا إذا لم يتدخل الأطلسي بقوة”. يصعب التحقق من صحة التقارير الواردة من غرب ليبيا من مصادر مستقلة بسبب القيود المفروضة على الصحفيين. وقال متحدث آخر عرف نفسه باسم جمال سالم بالهاتف لرويترز “ارتفع عدد القتلى إلى 23 وأصيب العشرات. القتلى مدنيون ومعظمهم من النساء والأطفال. نعلم الآن أن 3 مصريين على الأقل قتلوا في الهجوم”. وقال المتحدث عبد الباسط أبو مزريق في اتصال تليفوني مع رويترز “أطلقوا صواريخ جراد على المنطقة السكنية قصر أحمد قرب الميناء صباح الخميس. أطلقوا 80 صاروخاً على الأقل على تلك المنطقة. لدينا حتى الآن 8 شهداء و20 مصاباً”. إلى ذلك، أعلن مزيع القناة التلفزيونية الرسمية أمس، أن “طرابلس تتعرض” لغارات جوية وأن هناك إصابات بين المدنيين. وذكر مراسلان لرويترز أنهما سمعا 4 انفجارات ورأيا سحباً من الدخان تتصاعد من جنوب شرق المدينة. كما سمع دوي إطلاق كثيف لقذائف مضادة للطائرة قبل وبعد الانفجارات. وقال مصور إنه شاهد طائرة تحلق في السماء قبل دقائق من وقوع انفجار مدو أعقبه تصاعد عمود من الدخان. وقال مراسل آخر إن بإمكانه رؤية دخان يتصاعد من جنوب شرق المدينة بعد سماع دوي 4 انفجارات. وفي وقت سابق أمس، قال شاهد إن طائرات الناتو زادت فيما يبدو طلعاتها الجوية على العاصمة الليبية وأمكن سماعها وهي تحلق فوق المدينة طوال الصباح وبعد الظهر. كما أفاد شهود أن مقاتلات للتحالف الدولي قصفت أمس، مواقع ربما تكون عسكرية ومدنية في سرت مسقط رأس العقيد القذافي. وأكد الشهود أن القصف تسبب في تهشم زجاج نوافذ المنازل القريبة.
المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©