الاتحاد

الإمارات

شرطة دبي تسهم في توظيف 35 مدمناً تائباً وتقدم مساعدات لـ 116 خلال 4 سنوات

حملة تثقيفة في إحدى المدارس حول أضرار المخدرات (من المصدر)

حملة تثقيفة في إحدى المدارس حول أضرار المخدرات (من المصدر)

دبي (الاتحاد) - كشفت إدارة التوعية والوقاية في مكافحة المخدرات بشرطة دبي أنها أسهمت على مدى أربع سنوات بتوظيف 35 مدمناً تائباً، من ضمن 91 شخصاً تقدموا لبرنامج الإمارات لتوظيف الكوادر.
وقال الرائد الدكتور جمعة سلطان الشامسي مدير إدارة التوعية والوقاية إن قسم الرعاية اللاحقة التابع لإدارته قدم بالتعاون مع جمعية بيت الخير مساعدات لـ 116 مستفيداً من أصل 127 مستفيداً خلال الفترة ذاتها، لافتاً إلى أن القسم وبمبادرة فريدة من نوعها أوفد خلال السنوات الثلاث الماضية 37 مدمناً تائباً لأداء فريضة الحج، وذلك بالتعاون مع مؤسستي دبي الإسلامي الإنسانية والأوقاف وشؤون القصر في دبي وفاعل خير.
وأكد الشامسي أن شرطة دبي حريصة على دعم المدمن التائب والسعي بكل الطرق لإعادة دمجه في المجتمع ليكون إنساناً يفيد المجتمع ويستفيد المجتمع منه، فطاقاته يجب أن لا تهدر وإنما توظف بالطرق الصحيحة التي تعود عليه وعلى أسرته بالنفع، مضيفاً أن الإدارة تسعى إلى نشر ثقافة التوعية الداعية من خلال إيجاد قناعة داخلية في الإنسان تجعله يرفض المخدرات مستغلاً قوة شخصيته ويبتعد بالتالي عن رفقاء السوء وذلك عبر سلسلة من المحاضرات التثقيفية في كل الدوائر الحكومية والمدارس الحكومية والخاصة، إضافة إلى تنظيم العديد من معارض التوعية المتنوعة في أنحاء متفرقة من إمارات ومدن الدولة، وكذلك عمل برامج إرشادية من خلال وجد الجهاز الصديق.
وأشار الرائد الشامسي إلى أن توجيهات اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات واضحة وهي السعي بكل الطرق للوصول للمناطق التي تفتقد الوعي والثقافة الأمنية وذلك بعمل برامج ترفيهية وثقافية وتوعوية بها حتى تنتشر ثقافة الأمن بين ربوع الوطن والسعي لإنشاء حصن منيع بقلب كل شخص يقيه من هذه الآفة ومروجيها.
وأوضح أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات ومن خلال استراتيجيتها وأهدافها تسعى إلى خلق توازن بين خطي التوعية والمكافحة ليسيران جنباً إلى جنب، وإدارة التوعية والوقاية ترجمت أهداف واستراتيجية الإدارة العامة إلى واقع تلمسه المجتمع من خلال المبادرات المجتمعية التي تنتهجها الإدارة بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والجمعيات الخيرية وذلك لتفعيل الشراكات المجتمعية بين شرطة دبي وتلك المؤسسات لينعكس إيجاباً على الفرد والمجتمع.

اقرأ أيضا