الاتحاد

الرياضي

مدرب إيران يبحث عن مسك الختام

الدوحة (الاتحاد) - فرض المنتخب الإيراني هيمنته مبكرا على الساحة الآسيوية، وكان أول منتخب يحرز اللقب الآسيوي ثلاث مرات، بل إنه الوحيد حتى الآن الذي توج باللقب لثلاث مرات متتالية. وما زال الفريق هو الأكثر مشاركة في البطولة بالتساوي مع منتخب كوريا الجنوبية برصيد 12 مشاركة في البطولة، بما في ذلك بطولة 2011 ولكن يتفوق المنتخب الإيراني على نظيره الكوري في إحرازه اللقب ثلاث مرات مقابل لقبين فقط لكوريا الجنوبية. وتعرض المنتخب الإيراني في السنوات الماضية لبعض الكبوات وعانى من مشكلة واضحة في خط الهجوم بعد اعتزال نجمه الكبير علي دائي، هداف بطولات كأس آسيا عبر تاريخها برصيد 14 هدفا، ورغم ذلك، يعتمد الفريق على وجود مجموعة من النجوم البارزين علما بأن اثنين منهم فقط يحترفان في أوروبا، هما مسعود شجاعي وجواد نيكونام اللذان يلعبان لنادي أوساسونا الإسباني. ولكن المدرب الوطني آفشين قطبي المدير الفني للفريق والذي يحمل الجنسية الأميركية يملك خبرة جيدة اكتسبها من العمل تحت قيادة كل من المدربين الهولنديين جوس هيدينك وديك أدفوكات خلال عمل كل منهما مديرا فنيا لمنتخب كوريا الجنوبية.

اقرأ أيضا

الجديد: فوز أبوظبي شرف كبير