السبت 1 ابريل 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

حمزة يوسف يؤكد ضرورة نشر قيم التسامح والسميط يدعو لإنقاذ أطفال أفريقيا

30 أكتوبر 2005
السيد سلامة:
نظمت جامعة زايد بمقرها في أبوظبي ندوتين دينيتين بمشاركة طالبات الجامعة وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية في إطار برنامجها الثقافي بمناسبة شهر رمضان المبارك حاضر في الأولى الداعـية الإسـلامي حمزة يوسف وفي الثانية الدكتور عبد الرحمن السميط الأمين العام للجنة مسلمي أفريقيا·
وأشار الدكتور حنيف حسن مدير جامعة زايد الى أن الجامعة تهتم بالفعاليات الثقافية والدينية في شهر رمضان المبارك وتحرص على استقطاب كبار الدعاة وعلماء الدين لإلقاء المحاضرات لطالبات الجامعة في فرعيها بأبوظبي ودبي سعياً لتنمية الوعي الثقافي والديني الذي يسير جنباً إلى جانب الدراسة الأكاديمية مشيراً إلى مواكبة المناسبات الوطنية والدينية والقومية من خلال استراتيجية الفعاليات الاجتماعية التي تطرحها الجامعة في كل عام وتتضمن برامج ثقافية وتراثية وندوات أدبية وعلمية تنظمها سنوياً بالإضافة إلى اهتمامها بأنشطة الطالبات ومشاركتهن العملية في تنظيم الفعاليات المتنوعة التي تتناسب مع الأحداث المختلفة وذلك بهدف نشر الوعي الثقافي وتطوير المفاهيم والإحاطة بما يدور داخل المجتمع وخارجه مشيرا إلى أن الجامعة تدعم هذه الأنشطة وتستقدم المتخصصين والمفكرين للمشاركة في منتدياتها الثقافية سواء الموجهة لطالباتها أو البرامج التي تستقطب الفعاليات الاجتماعية على اختلاف تخصصاتها·
وأوضحت أمل الخوري منسقة الأنشطة الطلابية بفرع الجامعة بأبوظبي أن برنامج شهر رمضان في فرع الجامعة بأبوظبي شمل ندوات دينية أسبوعية لعدد من كبار العلماء حيث استضافت الجامعة الداعية الإسلامي د· حمزة يوسف الذي قدم محاضرة تحت عنوان 'فضل شهر رمضان المبارك' أكد فيها على ريادة العلماء العرب والمسلمين لمختلف فروع الطب والعلوم المختلفة والتي ساهمت في إنقاذ أوروبا والعالم من عهود الظلام وأن الكثير من النظريات العلمية في العديد من فروع المعرفة قامت على أفكار وإبداعات هؤلاء الرواد وأشار إلى فضل شهر رمضان المبارك وكيف كان يستقبله الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام والصحابة رضوان الله عليهم وتناول تجربته الذاتية في اعتناق الدين الإسلامي داعياً إلى ضرورة تفعيل القيم والمبادئ الإسلامية السمحاء لنشر الإسلام والإخاء بين الشعوب· كما قدم الدكتور عبد الرحمن السميط الأمين العام للجنة مسلمي أفريقيا والحائز على جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1996 ووسام التقدير من قادة دول مجلس التعاون الخليجي للعمل الخيري في محاضرته التي جاءت تحت عنوان 'أفريقيا التي أبكتني' عرضاً عن حياة المسلمين من غير العرب في الدول الأفريقية ومدى حاجاتهم لرعاية واهتمام إخوانهم المسلمين القادرين على العطاء المادي والمعنوي في كل مكان مشيراً إلى عمل لجنة مسلمي أفريقيا التي بدأت عملها منذ عام 1981 بجهود المتطوعين بهدف التعريف بالإسلام في مناطق أفريقيا النائية حيث تعمل في أكثر من 40 دولة وتهتم بالتنمية الريفية وفق أسلوب علمي مدروس ولا تنظر في الحالات الفردية·
وأضاف أنه تم إنجاز العديد من المشروعات الخيرية في إفريقيا وعلى سبيل المثال: هناك أكثر من نصف مليون طالب أفريقي يدرسون في مدارس اللجنة التي تبلغ 840 مدرسة ريفية أنشأتها وتتكفل بالصرف عليها ، كما دفعت اللجنة رسوما دراسية عن 95 ألف طالب أفريقي محتاج، وترجمة وطباعة 6,5 مليون كتيب ب 18 لغة ، شراء وتيسير إذاعة للقرآن الكريم في سيراليون منذ العام 1986م ، وهناك أكثر من 53 مستوصفاً ومستشفى وكفالة 8500 يتيم وحفر 760 بئراً ارتوازياً و 1396 بئراً سطحية ، وبناء 1200 مسجد وبناء وتيسير 102 مركز متكامل يتكون كل مركز من مدرسة ، دار أيتام ، مسجد ، مركز تدريب نساء ، مستوصف ، مزرعة ، سكن للمدرسين وأربع معاهد ريفية إسلامية و67 دار أيتام منفصلة ، وتنفيذ وتيسير مشاريع زراعية كبرى بمساحة 10 ملايين متر مربع و116 مشروعاً زراعياً وحيوانياً وبناء وتيسير 46 مركزاً مهنياً وتنفيذ عدد من السدود المائية في المناطق الجافة ، وإقامة عدد من المخيمات الطبية لطب العيون للعلاج وإجراء العمليات للمحتاجين مجاناً للتخفيف على الموارد الصحية القليلة الموجودة في أفريقياً وذلك من خلال واحد وعشرين مخيماً للعيون بالإضافة إلى مخيمين للطب العام بالتعاون مع مؤسسات أخرى خيرية مثل البصر والندوة العالمية للشباب الإسلامي ·
المصدر: 0
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©