الاتحاد

كرة قدم

كوربيشلي: واثقون من تنظيم بطولة استثنائية بالإمارات

الرميثي يتسلم الكأس من وفد أستراليا ( تصوير أفضل شام)

الرميثي يتسلم الكأس من وفد أستراليا ( تصوير أفضل شام)

منير رحومة (دبي)

رفع حفل تسلم الإمارات لكأس آسيا لكرة القدم 2019 الذي أقيم أمس الأول، من أجواء الحماس، استعداداً للموعد الكبير الذي تنتظره جماهير اللعبة بالقارة، حيث كان لحضور الكأس في دبي سحر خاص، سواء بالنسبة للمنظمين، أو المعنيين بهذه البطولة الكبرى، وتقدم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الحضور، ومعه معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب رئيس اللجنة المنظمة لكأس آسيا 2019، رئيس اللجنة التنفيذية.بالإضافة إلى نخبة من الشخصيات السياسية والرياضية الاسترالية.وقال ستوارت كوربيشلي القنصل العام الأسترالي وممثل اللجنة المنظمة لكأس آسيا لكرة القدم 2015، إن الإمارات قادرة على تنظيم بطولة استثنائية لا تنسى في 2019، لما تملكه من إمكانيات ومنشآت كبيرة ستبهر القارة وتزيد من الارتقاء بالبطولة الأهم على مستوى آسيا.
وأضاف أن احتضان البطولة يعتبر حدثاً كبيراً يفوق الجانب الرياضي، حيث تتجمع منتخبات 24 دولة لإحياء شهر كامل من المنافسات المثيرة والشيقة بما يجعل أنظار القارة تتجه نحو البلد المضيف للاستمتاع بأجواء البطولة.
وشدد على أن تجربة استضافة كأس آسيا 2015 كانت مثيرة، وحققت العديد من الإيجابيات لأستراليا، سواء على المستوى السياحي أو الاقتصادي، من خلال الطفرة التي أحدثتها البطولة، مشيراً إلى أن جماهيرية اللعبة زادت على السابق، خاصة وأن التتويج باللقب كان له الأثر الإيجابي في توحد الجماهير خلف منتخب «الكانجارو» وزيادة متابعة الدوري المحلي، وتشجيع الأندية.
وعن التعاون بين الإمارات وأستراليا في العديد من المجالات، ومدى إمكانية أن يشمل الجانب الرياضي، وبالتحديد في تنظيم كأس آسيا 2019، شدد ستوارت كوربيشلي على أن كل خبرات اللجنة المنظمة لأمم آسيا 2015، على ذمة اللجنة العليا المنظمة للنسخة المقبلة من البطولة، مشيراً إلى وجود تعاون إيجابي بين اللجنتين، ويمكن تطويره في المستقبل.
وأكد تشابه ظروف استضافة البطولة بين أستراليا والإمارات، سواء على مستوى التجهيزات والمنشآت المتطورة، أو على مستوى تعدد المدن الجاهزة للاستضافة أو بالنسبة لوجود جاليات وثقافات مختلفة تساهم في إنجاح البطولة وضمان الحضور الجماهيري الكبير.
أما فيما يخص استفادة أستراليا من انضمامها إلى الاتحاد الآسيوي، خاصة في ظل الانتقادات التي برزت في السنوات الأخيرة لهذا القرار، قال ستوارت كوربيشلي: «دخولنا الاتحاد الآسيوي منذ نحو عشر سنوات، و كان هدفنا خدمة اللعبة بالقارة، وأكدنا من خلال الاستضافة الناجحة لبطولة العام الماضي، أن الانضمام كان بهدف خدمة كرة القدم بآسيا، وليس لأسباب خاصة، حيث زادت بطولة أستراليا 2015 من الارتقاء بمستوى التنظيم، وأثبتت للعالم الاهتمام الكبير بهذا الحدث والمكانة التي تحظى بها».
وبعد حفل تسليم كأس آسيا أمس الأول بفندق ميناء السلام بدبي وتسليم الكأس إلى معالي اللواء محمد خلفان الرميثي نائب رئيس اللجنة المنظمة لكأس آسيا 2019، رئيس اللجنة التنفيذية، أشار ستوارت كوربيشلي، إلى أن الكأس سيتم عرضها أيضا خلال الأيام المقبلة في قطر والسعودية، ضمن الجولة الترويجية الأسترالية بالمنطقة، على أن تعود إلى الإمارات لتسليمها بشكل نهائي إلى اللجنة العليا المنظمة خلال الفترة المحددة من قبل الاتحاد الآسيوي.

أكد أنه سيتواجد بالحدث في 2019 لاعباً أو مشجعاً
مليجان: «جيل البرونزية» قادر على الفوز بالذهبية
دبي (الاتحاد)

عبر مارك مليجان لاعب بني ياس ومنتخب أستراليا، عن سعادته لاختياره كأحد سفراء منتخب أستراليا المتوج بلقب كأس آسيا 2015، للتواجد في حفل تسليم كأس البطولة إلى اللجنة العليا المنظمة للنسخة المقبلة 2019 بالإمارات، مؤكدا ثقته الكبيرة في قدرة الإمارات على تنظيم بطولة ناجحة وعلى أعلى مستوى فنيا وجماهيريا، بالإضافة إلى قدرة الأبيض على التتويج باللقب في ظل امتلاك منتخب الإمارات لجيل مميز من اللاعبين الذين لا ينقصهم أي شيء عن الصعود إلى منصة التتويج، وذلك بعد التتويج بالميدالية البرونزية في النسخة الماضية.
وشدد على أنه لاحظ التطور الكبير في كرة القدم بالدولة منذ انضمامه إلى نادي بني ياس ومشاركته في دوري الخليج العربي، حيث أبدى تقديره للجهود التي تبذل من أجل الارتقاء باللعبة وتنظيم بطولة محترفة، بالإضافة إلى إعداد منتخبات قوية.
وأشار إلى أن تواجد العديد من الجاليات المختلفة في الإمارات يعتبر عاملا إيجابيا لإنجاح الحدث الكروي القاري.
أما فيما يتعلق بمدى قدرة منتخب الكانجارو على الاحتفاظ بلقبه في البطولة المقبلة فقال «ما حققناه في 2015 كان إنجازا كبيرا على جميع المستويات، حيث كان اللقب الأول في تاريخ الكرة الأسترالية، وجاء بفضل توحد الجهود، وتواجد مدرب قدير نجح في بناء منتخب قوي يقوم بالأساس على الانضباط، والاحتفاظ بالكأس يحتاج إلى تطوير العمل ومواصلة مسيرة الارتقاء بالكرة الأسترالية» وأشار إلى أن المهمة صعبة في ظل التطور الواضح الذي تعيشه اللعبة في مختلف أنحاء القارة.
وبالنسبة لإمكانية تواجده في النسخة المقبلة من البطولة القارية التي ستقام بالإمارات 2019 قال مارك مليجان، أنه عازم على التواجد في البطولة المقبلة سواء كان لاعبا ضمن منتخب بلاده، أو كمشاهد لمتابعة المباريات لأن البطولة ستكون خاصة جدا بالنسبة إليه.

اقرأ أيضا