الاتحاد

الإمارات

عادت الأم بعد إبعادها عن البلاد لتثبت نسب طفليها

(رأس الخيمة) - قضت محكمة الأحوال الشخصية برأس الخيمة برئاسة القاضي علي الشويهي بنسب طفلين لعربي بعد نزاع الزوج -استمر لشهور- مع والدتهما.
وكانت الأم الآسيوية قد فقدت جواز سفرها وخالفت قوانين الإقامة بعد الزواج من العربي فحكم عليها بالإبعاد عن البلاد، ثم عادت وقدمت للمحكمة ما يفيد زواجها على سنة الله ورسوله بزوجها العربي ومن ثم طالبت بإثبات نسب ولديها وصحة عقد الزواج وبحسب المادة 89 من قانون الأحوال الشخصية قضت المحكمة بصحة عقد الزواج وثبوت الطفلين لوالدهما وعودة الأم للبلاد.
كما قضت المحكمة في قضية أخرى بنسب طفلة إلى والدها بعد نزاع مع الأم ورفض الاعتراف بالابنة رغم وجود عقد زواج تقدمت به والدتها، حيث ادعى الأب أن تاريخ عقد الزواج تم خلال شهر نوفمبر من العام 2010 بينما ولدت الطفلة خلال شهر يناير من العام الماضي.
واستندت المحكمة في اقرار نسب الطفلة إلى المدعي عليه على شهادة الشهود عقد زواج عرفي قديم حرره الأب والأم قبل الزواج والحمل بوقت كاف، وقالت الزوجة إنها لجأت للعقد العرفي لعدم بلوغها السن القانونية التي تسمح لها بالعقد على الزوج حيث لا تسمح القوانين لهما بعقد القران خلال السن التي كانا عليها وقت الزواج .
وقالت الزوجة أنها بادرت إلى إثبات صحة الزواج في المحكمة لحماية نفسها خاصة مع بدء المشاكل مع زوجها الذي رفض نسب الطفلة غير أن كافة القرائن الأخرى والوسائل العلمية أثبتت نسب الطفلة له وهو ما أخذت به المحكمة استنادا إلى قانون الأحوال الشخصية .

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يوجه بإنارة منطقتي الحراي 1 و2 في خورفكان