الاتحاد

الرياضي

كاتانيتش: ضربة البداية تحدد مصيرنا في البطولة

كاتانيتش (الاتحاد)

كاتانيتش (الاتحاد)

الدوحة (الاتحاد) - قال كاتانيتش مدرب الأبيض أن ضربة البداية عادة ما تكون صعبة في مختلف البطولات، لذلك لابد من التعامل معها بالشكل الجيد والتركيز في اللقاء منذ البداية حتى يخرج الأبيض بنتيجة إيجابية تضمن الاستمرار في بقية المشوار بروح عالية وحظوظ مرتفعة.
وأضاف أن العثرة في أول مباراة من شأنه أن يصعب المهمة للتعويض في المباراتين المتبقيتين. وأبدى المدرب أيضاً ثقته في اللاعبين وقدرتهم على تحقيق نتائج إيجابية في هذه البطولة نظراً للمستوى الطيب الذي يميزهم والجدية العالية التي اظهروها في تحضيراتهم، مؤكداً أن كل اللاعبين في أفضل حالاتهم، ومستعدين لتقديم الأدوار المطلوبة منهم أمام كوريا الشمالية. وأبدى المدرب كذلك رضاه التام على سير التحضيرات والنتائج التي تحققت في المعسكرين اللذين أقامهما المنتخب سواء في مسقط أو العين، مشيراً إلى أن اللاعبين وصلوا إلى أعلى درجات الاستعداد وجاهزين لضربة البداية اليوم. وبخصوص تقييمه لمنافس اليوم كوريا الشمالية اعتبر كاتانيتش أن المنتخب الكوري الشمالي من المنافسين الأقوياء بالقارة، حيث يمتاز بالقوة البدنية والسرعة إلى جانب قدرته على التحكم في إيقاع المباراة، حيث يعطي انطباعاً للمنتخب الآخر بأنه مستواه انخفض، ثم يفاجئه بهجوم سريع وضاغط.
وأضاف أنه شاهد العديد من المباريات للمنتخب الكوري الشمالي سواء في كأس العالم الأخيرة بجنوب أفريقيا أو في التجارب الودية التي سبقت البطولة، وذلك من أجل وضع الرسم الفني والتكتيكي الملائمين مطالباً لاعبيه بالتركيز الجيد في المباراة حتى يوقفوا خطورة المنافس.
كما أكد مدرب الأبيض أن منتخبنا لا يخاف من أي منافس، وعازم على بذل كل ما في وسعه من أجل الوصول إلى أبعد ما يمكن في هذه البطولة، مشيراً إلى أن المجموعة الرابعة قوية وكل منتخباتها تفوق الأبيض، خبرة ومشاركات في مثل هذه التظاهرات القارية الكبرى.
وقال إن عدم ترشيح الإمارات للتأهل إلى الدور الثاني يرفع كل الضغوطات عن اللاعبين ويجعلهم يؤدون في ظروف إيجابية تحفزهم لتقديم أفضل ما عندهم، مضيفاً أنه لا يوجد أي شيء يخسره المنتخب في هذه البطولة طالما قدم عروضاً قوية وأداءً مشرفاً.
وعن التوليفة التي يضمها الأبيض خاصة في ظل بروز العديد من المواهب التي تألقت في الفترة الأخيرة مع الأولمبي ومدى قدرتها على العطاء خلال البطولة الآسيوية أكد كاتانيتش أن الأمر يختلف تماماً بين اللعب في المراحل السنية والمشارك في بطولة قارية على أعلى مستوى تشهد تواجد لاعبين مشهورين يلعبون في دوريات أوروبية ومنتخبات متطورة كرويا وتنافس باستمرار على الألقاب والبطولات.
وأضاف أن النتائج التي حققتها المنتخبات الإماراتية أصبح من الماضي واليوم نحن مقبلون على تحدٍ جديد يجب أن نتعامل معه بجدية وبتركيز كبير حتى يقدم الأبيض المستوى المطلوب منه. وبخصوص التصريحات التي اطلقها مدربا إيران والعراق عندما اعتبرا أن المنتخب الإماراتي سيكون الحصان الأسود في هذه المجموعة، أكد كاتانيتش أن مثل هذه التصريحات للاستهلاك الإعلامي فقط لأن كل مدرب له اعتبارات خاصة، من وراء تقييمه لمنافسي المجموعة، وبالتالي فإن الأبيض لا يهتم سوى بنفسه لأن الاستعداد الجيد وتفادي الأخطاء يساعد على مواجهة مختلف المنافسين. وبخصوص مدى ارتباط مصيره مع منتخب الإمارات بالنتائج التي يحققها الأبيض في هذه البطولة الآسيوية أوضح كاتانيتش أن عقده مع اتحاد الكرة يمتد حتى 31 يونيو المقبل وهو لا يهتم بما يحصل بعد البطولة لأنه يؤدي عمله بكل احترافية وبكل حرص على النجاح وخدمة كرة الإمارات، واعداً ببذل كل ما في وسعه من أجل قيادة المنتخب الأبيض إلى النجاح في البطولة الآسيوية، وجني ثمار العمل الكبير الذي قام به الجهاز الفني خلال الفترة الماضية.
وتمنى أن يكون اللاعبون في أفضل حالاتهم الفنية والبدنية والنفسية لأنهم قادرون على ترك أفضل الانطباعات في هذه البطولة وإبراز مؤهلاتهم الفنية العالية وموهبتهم الكروية ونيل احترام الشارع الرياضي سواء في الإمارات أو في القارة الآسيوية.

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره