الاتحاد

خليجي 21

المقيرن: شركات مستعدة لضخ 100 مليون دولار للبطولة

المنامة (الاتحاد) - شدد أحمد المقيرن المدير التنفيذي لشركة «آر بي إم» الحاصلة على حقوق تصوير وإنتاج مباريات «خليجي 21»، بالإضافة لحقوق تسويق عدد من الفعاليات الترفيهية المصاحبة، على ضرورة أن يتم تشكيل كيان احترافي ذات فكر تسويقي يدير بطولة كأس الخليج، أملاً في تحقيق أعلى دخل ممكن، ومن ثم إقامة العديد من الفعاليات التي تهم الشارع الخليجي والأسرة الخليجية، حتى تتحول البطولة لعرس خليجي شامل بمعنى الكلمة.
وكشف المقيرن عن أن هناك شركات خليجية عملاقة مستعدة لتوقيع عقود إعلان ورعاية بقيمة تفوق أكثر من 100 مليون دولار للبطولة الواحدة، تنفق على أمور لوجستية وفاعليات ترفيهية، وهو ما يسهم في تطوير البطولة نفسها، فضلاً عن زيادة دخلها الإجمالي، بما يعود على كرة القدم في المنطقة، وتستفيد منها الاتحادات في تطوير برامجها.
وقال: «بالفعل البطولة تدار بطريقة عشوائية، ولن تغامر شركة للدخول وشراء حقوق للدورة الحالية مثلاً، ثم تفاجئ بتغيير الأمر في الدور التي تليها، وبالتالي ترهن نفسها في كل مرة بقوانين ومتطلبات تختلف باختلاف الدول، وهذا الأمر أكثر ما يخيف المعلن أو الراعي الذي يبحث عن جهة واحدة تبيعه الحقوق بسعر ما، ولا يضطر للتفاوض كل مرة وبشكل جديد عن الذي سبق وبسعر آخر مختلف».
وأشار إلى أننا نتحدث دوماً عن أن البطولة لتوحيد أهل الخليج، ورغم ذلك لا نسهم في تعزيز الانتماء الخليجي خصوصاً في الفترة الحالية التي باتت وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت التي يستغلها أعداء الوطن لتقسيم الشعوب وإثارة نعرات الفتن، وقال «في السابق لم يهتم أحد بضرورة وفرة الأنشطة الخليجية الترفيهية، ولكن في هذه البطولة نحن تفاوضنا على فكرة تسويق برامج ترفيهية أسرية مصاحبة للأطفال والشباب والأسرة، ووجود جو خليجي يعزز الانتماء بين الشعوب الخليجية وقياداتها».

اقرأ أيضا