الاتحاد

ثقافة

فن برازيلي معاصر من منظور مختصر في عمان

من الأعمال المعروضة (من المصدر)

من الأعمال المعروضة (من المصدر)

محمود إسماعيل بدر (عمّان)

في إطار التبادل الثقافي بين الأردن والبرازيل، يستضيف المتحف الأردني الوطني والسفارة البرازيلية في عمّان معرضاً فنياً بعنوان «فن برازيلي معاصر من منظور مختصر»، وذلك اعتباراً من 20 يونيو الجاري ولمدة أسبوع، ويتابع الجمهور من خلال هذا المعرض 68 عملاً فنياً متنوعاً، تقدّم لمحة حول الفنون البرازيلية المعاصرة من تشكيل ونحت وتصوير وأعمال تركيبية، ويعود بعضها لما تمتلكه السفارة البرازيلية وموظفيها، إلى جانب نخبة الأعمال التي يقتنيها المتحف الوطني الأردني، وبعض من الأيقونات الفنية التي تعود للتشكيلية الأميرة وجدان الهاشمي.
يتيح هذا المعرض لمحبي التّنوع في الفنون وبخاصة الكلاسيكية، من الاطلاع على تجارب فنية تعكس جماليات الفن البرازيلي المعاصر من مثل أعمال كبار الرسامين المعماريين: غينيارد وبيرسي لاو، والنقاشين أمثال ألفريدو فولبي وكاريبي، كما سيتم عرض منحوتة لدارلان روزا، وعملين من الخزف للخزاف والتشكيلي الشهير فرانسيسكو بريناند، بالإضافة إلى عرض تركيبات «مجسم» لأدريانا ألفيس، ومطبوعات فنية لهانز غرودزينكسي ودينييا وإيفانا بانيزي. وستقدم الأخيرة والمقيمة في عمان، بعضاً من أعمالها الفنية التي ستعرض للمرة الأولى من مجموعتها الخاصة، بالإضافة إلى عرض مجسمات لزجاجاتها الفنية المميزة، والتي صُممت خصيصاً لهذا الحدث الفني الكبير، نظراً لما تتميز به أعمالها من جمالية، والتي تستلهمها من مجريات حياتها الشخصية وخلاصة أعماق أفكارها ومشاعرها الإنسانية النابعة من مغامراتها وسفراتها الكثيرة حول العالم بشكل عام وأفريقيا على وجه الخصوص، ذلك أنها أمضت سنوات عديدة تتجول بين البلدان رفقة زوجها في تجواله الكثير بحكم عمله كسفير لبلده البرازيل.

اقرأ أيضا

«الناشرين الإماراتيين» تبحث آفاق تطوير صناعة النشر في الدولة