الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق معارض الخريف التجاري والمجوهرات التقليدية والساعات في مركز دبي العالمي

خالد بن سليم خلال افتتاح معرض الخريف الدولي

خالد بن سليم خلال افتتاح معرض الخريف الدولي

انطلقت أمس فعاليات معارض الخريف التجاري الدولي، والمجوهرات التقليدية والاكسسوارات والساعات، بمشاركة أكثر من 1400 شركة في المعارض الثلاثة بمركز دبي التجاري العالمي.

تشارك 700 شركة في معرض الخريف التجاري الدولي تغطي مساحة تزيد على 15 ألف متر مربع، فيما تشارك 600 شركة من 20 دولة على مساحة عرض تصل إلى 13 ألف متر مربع في معرض الخريف، بينما تشارك 100 شركة في معرضي المجوهرات التقليدية والإكسسوارات والساعات.
وأفاد خالد بن سليم المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي عقب افتتاح المعارض الثلاثة أمس بأن صناعة المعارض في دبي تعكس حالة الانتعاش الاقتصادي والتجاري التي تشهدها الدولة، وتؤكد أن الإمارات أهم مركز إقليمي لهذه الصناعة.
وأوضح أن الحضور القوي في المعارض يؤكد حالة الانتعاش التي بدأت تشهدها دبي في هذه المرحلة، مبيناً أن هذه المعارض تمثل منصة لدخول الأسواق الإقليمية، حيث هناك العديد من الشركات التي تسعى من خلال المعرض، لإبرام عقود شراكة مع وكلاء محليين على المستويين الإقليمي والخليج منه بشكل خاص.
وأكد أن المشاركات في المعارض الثلاثة تعكس الثقة العالمية في دبي والإمارات عامة، لكونها محطة مهمة لدخول الأسواق العالمية، ليس على المستوى الخليجي فقط، بل على امتداد منطقة يسكنها أكثر من 1.5 مليار نسمة، منوهاً إلى أن المعارض جزء من النشاط الاقتصادي بصفة عامة، حيث تساهم في تنشيط حركة السياحة والإشغال الفندقي، ومختلف القطاعات الاقتصادية، مبيناً أن سياحة المعارض محور رئيسي في النشاط السياحي عامة.
وقال خالد عمر عبد الله نائب المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات والمنظمة للمعارض الثلاثة: إن أهمية هذا الحدث تتواكب مع نمو حركة القطاع الاستهلاكي في الإمارات، والذي سجل 483.9 مليار درهم في العام 2008 بنمو 32%، وفقاً لبيانات الإدارة المركزية للإحصاء في وزارة الاقتصاد، بينما ارتفع إجمالي الصادرات من السلع والخدمات إلى 746.7 مليار درهم عام 2008 بزيادة نسبتها 7.6%.
وأضاف: لقد رسخ معرض الخريف التجاري الدولي موقعه على خريطة المعارض الاستهلاكية في العالم على مدى 24 عاماً، وأصبح إحدى المناسبات الدولية البارزة التي تحرص الشركات العالمية على المشاركة فيها.
وزاد: يعد معرض الخريف التجاري الدولي منصة اعمال بارزة للشركات الهادفة الى تعزيز تواجدها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتزداد أهمية المعرض في وقت تتطلع شركات تصنيع المنتجات الاستهلاكية في العالم الى التركيز على الأسواق النامية لتعزيز حجم ايراداتها من هذه الاسواق لانخفاض مبيعاتها من الأسواق العالمية التقليدية.
وتستضيف دورة هذا العام من المعرض سلسلة من الأجنحة الوطنية الرسمية المدعومة من حكوماتها، وتتضمن هذه الأجنحة 300 شركة عارضة من الصين و80 من هونج كونج و35 من كوريا و25 من إيران و25 من الهند و15 من ماليزيا، كما تشارك في المعرض العديد من الشركات من اليابان واندونيسيا والإمارات العربية المتحدة وتايوان والسعودية وبولندا.
وأضاف خالد عبد الله: لقد نجحت دبي بتثبيت موقع لها كنواة تجارية للمنطقة والعالم، ولعبت البنية التحتية عالية المستوى للإمارة دوراً رئيسياً في جذب الاهتمام الأجنبي للاستثمار في دبي التي تعد أكثر الوجهات تفضيلاً لاستكشاف الفرص التجارية في العديد من القطاعات الاقتصادية. وتتمتع دبي بموقع الصدارة كمركز تجاري من منطلق قربها الجغرافي من أسواق الشرق الأوسط وشمال وجنوب أفريقيا وشبه القارة الهندية وبلدان كومونولث الدول المستقلة ولاقترانها بإحدى أكثر البنى التحتية تقدماً في أوروبا والشرق الأقصى.
ولفت إلى أن إحصائيات مركز دبي التجاري العالمي، تشير إلى أن المركز يلعب دوراً في المساهمة في واردات ضمن سوق دبي بقيمة تزيد عن 17 مليار دولار، وهو بوابة إلى سوق استيراد إقليمي يبلغ حجمه 150 مليار دولار ويخدم عدد سكان يبلغ 1.4 مليار شخص.




الصين في مقدمة الدول المصدرة للمجوهرات التقليدية إلى الإمارات


ذكر خالد عبدالله أن الصين تأتي في مقدمة الدول التي تصدر المجوهرات التقليدية إلى الإمارات يليها على التوالي كل من اليابان وألمانيا وايطاليا والولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وسويسرا. وتشارك في المعرض للمرة الأولى شركات من البرازيل وتركيا والمملكة المتحدة”.
وأضاف: يمثل المعرض الدولي للمجوهرات التقليدية والاكسسوارات والمعرض الدولي للساعات 2010، نقطة انطلاق هامة للأسواق العالمية، كما استقطب المعرضان مشاركة العديد من الأجنحة الوطنية التي تمثل شركات إقليمية ودولية رائدة في مجال تصميم وتصنيع المجوهرات وساعات الموضة.
وتشارك في المعرض الدولي للمجوهرات التقليدية والاكسسوارات والمعرض الدولي للساعات في دورة هذا العام مئة شركة عارضة من 12 دولة يأتي من ضمنها اجنحة وطنية من الهند والإمارات والصين والمانيا وايطاليا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة ولبنان. ويتميز المعرضان بمشاركة واسعة من قبل الشركات العالمية التي ستقوم بعرض أحدث المجوهرات التقليدية والاكسسوارات والساعات. ويتم خلال المعرضين كشف النقاب عن أحدث مجموعات المجوهرات الذهبية والفضية والقلادات واللؤلؤ وإكسسوارات تزيين الشعر والساعات الكبيرة والصغيرة، وتمثل الأجنحة المشاركة مجموعة من أبرز المصممين والشركات العالمية التي ترغب في طرح منتجاتها في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال التجار والموزعين الإقليميين إضافة إلى مؤسسات التصدير الدولية والمصنعين العالميين وشركات إعادة التصدير والموزعين وتجار الجملة وشركات تجهيز وإعداد ديكورات المحلات التجارية. وسيطلق عدد من أبرز مصنعي الساعات في العالم أحدث مجموعاتهم من الساعات والاكسسوارات خلال المعرض وذلك بغية تعزيز عملياتهم في أسواق منطقة الشرق الأوسط التي تشهد طلباً متزايداً على المنتجات عالية الجودة من الساعات والاكسسوارات

اقرأ أيضا

راشد بن سعود: دور محوري للصناعة في الناتج المحلي