عربي ودولي

الاتحاد

سلفا كير يؤكد استمرار التوتر بين شمال وجنوب السودان

البشير يستعرض حرس الشرف مع جول لدى وصوله إلى أنقرة

البشير يستعرض حرس الشرف مع جول لدى وصوله إلى أنقرة

أكد رئيس جنوب السودان سلفا كير إن الجنوب رفض مطالب الشمال بإعادة نشر جنوده على مسافة أبعد جنوبا في أعقاب اشتباكات على طول منطقة الحدود الغنية بالنفط أثارت توترا بين الخصمين السابقين· وقال كير إن الجانبين وافقا العام الماضي على الانسحاب الى جانبي نهر كير في أعقاب أربعة اشتباكات بين ميليشيا يساندها جيش الشمال وبين الجيش الشعبي لتحرير السودان على طول الحدود اسفرت عن سقوط عشرات القتلى· وقال كير إن جيش الخرطوم طلب من القوات المسلحة الجنوبية التحرك لمسافة 50 كيلومترا أخرى إلى الجنوب حتى بلدة أويل· وقال ''هل اويل هي حدود جنوب السودان مع الشمال·· لا أحد يمكن أن يقبل ذلك وقد رفضناه بطبيعة الحال''· ويتوقع أن يبدأ الفريق المكلف بترسيم الحدود المتنازع عليها بين الشمال والجنوب في منطقة تقع بها معظم ثروة السودان النفطية عمله في فبراير المقبل· وقال كير ''يريدون أن يبعدوا الجيش الشعبي لتحرير السودان حتى إذا جاءت لجنة الحدود ترسم الخط حيثما يوجهها الحزب الحاكم في الخرطوم''·
الى ذلك دعا الرئيس التركي عبدالله جول نظيره السوداني عمر البشير الى العمل على التوصل الى تسوية سلمية لنزاع اقليم دارفور السوداني، مشيرا الى استعداد تركيا للمساعدة· وقال جول في مؤتمر صحافي مشترك مع البشير ''هناك مأساة انسانية في دارفور ادت الى موت عشرات آلاف المدنيين ··ادعو الجميع الى العمل بفاعلية من اجل وضع حد للمعاناة''· وتابع ''نأمل في ان تحل مشاكل الشعب السوداني بوسائل سلمية وبالحوار في اطار احترام سيادة السودان ووحدته وسلامة اراضيه''· واكد البشير من جهته ان الامن أعيد ''بنسبة 90% في دارفور''، مضيفا ''نعمل كل ما في وسعنا من اجل إرساء الامن بنسبة 100% في دارفور''· ودافع من جهة ثانية عن تعيين موسى هلال مستشارا رئاسيا، وهو الذي كان قياديا في ميليشيا الجنجويد التي يشتبه بأنها ابرز المشاركين في اعمال العنف في دارفور·

اقرأ أيضا

تنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل لمواجهة "كورونا"