الاتحاد

الإمارات

جلسة تناقش تأثير الناطقين باسم الحكومات الأجنبية

دبي (الاتحاد) - أعد نادي دبي للصحافة، بالتعاون مع شركة أبكو العالمية للاستشارات الحكومية والعلاقات العامة، دراسة شملت عينة من 300 شخص من ممثلي وسائل الإعلام وقادة الرأي من الوطن العربي والعالم، وذلك للتعرف على انطباعاتهم حول دور الناطقين الرسميين الأجانب في المنطقة العربية، بهدف الاستفادة من نتائجها في تغذية محاور جلسة بعنوان “”الناطق الرسمي الأجنبي.. دورٌ متزايد ..وتأثيرٌ ملتبس”، وهي إحدى الجلسات الرئيسية التي ستعقد خلال اليوم الأول من فعاليات الدورة الحادية عشرة لمنتدى الإعلام العربي، الذي يعقد يومي 8 و9 مايو المقبل في فندق جراند حياة.
وتأتي هذه الجلسة في سياق ما أثبتته مخرجات “تقرير نظرة على الإعلام العربي”، التي تشير إلى أن النسخ العربية من وسائل الإعلام الأجنبية لا تتمتع بنسب مشاهدة ذات ثقل وأهمية، وأكدت أن أياً من تلك القنوات والمحطات لم يكن ضمن القنوات التي تحظى باهتمام ومتابعة الجمهور في غالبية الدول العربية، الأمر الذي يثير تساؤلات حول ما إذا كان هذا الوضع ينسحب على الناطقين الإعلاميين باسم الحكومات الغربية، خاصة بعد أن كثر ظهورهم في الآونة الأخيرة في البرامج والقنوات الإخبارية، للحديث عن مواقف وزراء الخارجية ورؤساء الدول.
وستثير هذه الجلسة أسئلة حول أداء الناطقين الإعلاميين الحكوميين ودورهم في فتح مزيد من قنوات التواصل مع الجمهور، وشرح وجهات النظر وتقريبها، وما إذا كان إتقان بعضهم للغة العربية قد ساهم حقاً في تعزيز التواصل ووصول الأفكار للمشاهد العادي.
وسيقوم مأمون صبيح مدير عام شركة “أبكو العالمية “ في المنطقة العربية، بتقديم نتائج الدراسة خلال المنتدى، يلي ذلك نقاش على المنصة الرئيسية تديره الإعلامية زينة اليازجي من مؤسسة دبي للإعلام، ويتحدث في الجلسة كل من الكاتب عبد الوهاب بدرخان، وجينيفر راساميمانانا المتحدثة الرسمية باللغة العربية ومديرة مكتب التواصل الإعلامي الإقليمي لوزارة الخارجية الأمريكية، وروزماري ديفيس الناطقة باسم الحكومة البريطانية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبراد ستابلز الرئيس العالمي لشركة “إبكو العالمية”.

اقرأ أيضا