الاتحاد

الرئيسية

23 قتيلا بتفجير انتحاري في حلب

قتل 23 شخصا، على الأقل اليوم الاثنين، غالبيتهم من مقاتلي حركة أحرار الشام، جراء تفجير انتحاري استهدف مدخل منطقة تحت سيطرة هذا الفصيل النافذ في مدينة حلب في شمال سوريا، وفق حصيلة جديدة للضحايا اوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "قتل 19 عنصرا من حركة أحرار الشام بالإضافة إلى أربعة مدنيين جراء قيام انتحاري بتفجير نفسه داخل صهريج وقود مفخخ بعد اقتحامه مدخل منطقة تعد +المربع الأمني+ للحركة في حي السكري في مدينة حلب".
 
وأفادت حصيلة سابقة للمرصد بعد الظهر عن مقتل سبعة عناصر من الحركة بينهم أربعة قياديين. وأسفر التفجير وفق المرصد، عن تدمير ثلاثة أبنية مشيرا إلى وجود "مفقودين تحت أنقاض المباني التي تم تدميرها".
 
وأشار عبد الرحمن إلى سقوط قتلى داخل سجن تابع للحركة ويقع في الطابق السفلي من أحد الأبنية التي تدمرت جراء التفجير، من دون أن يحدد الحصيلة.
 
ولم تعلن أي جهة، حتى اللحظة، مسؤوليتها عن هذا التفجير الانتحاري.
 
وتشهد مدينة حلب معارك مستمرة منذ صيف 2012 بين قوات النظام التي تسيطر على أحيائها الغربية والفصائل المقاتلة التي تسيطر على أحيائها الشرقية.
 
وخسرت الحركة، التي تعد من الفصائل النافذة في سوريا، نحو خمسين من قياديي الصف الأول والثاني فيها جراء متفجرات وضعت في ممر يقود إلى غرفة كانوا يعقدون فيها اجتماعا تحت الأرض في سبتمبر 2014 في بلدة "رام حمدان" في ادلب.

اقرأ أيضا

خادم الحرمين ورئيس وزراء باكستان يبحثان المستجدات الإقليمية والدولية