الاتحاد

الرياضي

المسلم: ثقتنا كبيرة في قدرة الهاشمي ورفاقه على التطوير

جانب من الجمعية العمومية أمس (الاتحاد)

جانب من الجمعية العمومية أمس (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - أكد الدكتور حسين المسلم أمين عام المجلس الأولمبي الآسيوي، أن المجلس يعقد آمالا كبيرة على الاتحاد الجديد للجو جيتسو في نشر اللعبة وتطويرها على مستوى القارة الصفراء.
ووجه المسلم التهنئة للإمارات على الفوز بالمنصب القاري الجديد، وقال: من دون شك فإن اختيار عبد المنعم الهاشمي بالتزكية، يعد خير دليل على ثقة جميع الاتحادات القارية، في شخص هذا الرجل الذي ساهم في تطور اللعبة بشكل كبير على صعيد الإمارات، ومن ثم على الصعيد العالمي أيضا.
وأكد أن اللعبة في الإمارات محظوظة بالدعم الكبير الذي تلقاه على أعلى المستويات، مؤكداً أن هذا الدعم كان سبباً فيما تحقق من طفرات، كما كان سبباً في أن يأتي الجميع إلى هنا، سواء ممثلين للاتحاد الدولي أو اتحادات قارية، ليطلعوا على التجربة الإماراتية، وليشاركوا في تدشين انطلاقة جديدة.
وعن حسم الانتخابات بالتزكية، قال: أعتقد أن ما حدث نابع عن رغبة حقيقية من جميع الاتحادات، في إعطاء الفرصة كاملة للإمارات ممثلة في شخص الهاشمي، لخوض التجربة، لاسيما أن الجميع رأى نجاح تجربة الهاشمي في الاتحاد الإماراتي، ومن ثم يطمعون في الطفرة نفسها على الصعيد القاري، لذلك جاء القرار بالتزكية، وأكد أن رؤساء الاتحادات جاؤوا ليمنحوا القيادة على مستوى اللعبة في القارة للإمارات بصدر رحب، ويمنحوها الفرصة لتضيف إلى اللعبة من خبراتها وعطائها الذي شاهدناه ونتابعه بسعادة منذ فترة طويلة.
وأعلن المسلم أن المجلس الأولمبي الآسيوي برئاسة الشيخ أحمد الفهد، كان حريصاً على تغيير واقع اللعبة التي عانت في عهد الاتحاد السابق، ما كان سبباً في سحب الثقة من هذا الاتحاد، والعمل على تشكيل مجلس إدارة جديدة، يقود اللعبة نحو آفاق جديدة.
وأضاف: كان هناك اتحاد للجو جيتسو، غير أن هذا الاتحاد لم يقم بواجباته، فلا انتخابات ولا نظام أساسيا ولا لائحة، ولا حيادية أو تطوير، ولأن الشيخ أحمد الفهد حريص على أن تكون كل الألعاب المنضوية تحت مظلة الألعاب الآسيوية ذات حوكمة وقوانين ولوائح، كان الاتفاق مع الاتحاد الدولي للعبة على سحب الاعتراف من المجلس السابق، بعد التأكد من أنه لا يفي بالغرض، وأن أعماله قائمة على تصرفات فردية، وبالفعل سحبنا الاعتراف منه، قبل الاستقرار على عقد جمعية عمومية هنا بالإمارات لتشكيل اتحاد جديد، يقوم بواجباته تجاه اللعبة وتطويرها.
أضاف المسلم: لا شك أن الإمارات أبدت اهتماماً كبيراً ولافتاً باللعبة، فالنشاط المحلي هنا كبير جداً، كما أن اللعبة لها حضورها على كل المستويات، وموجودة بالمدارس، وهناك حالة حراك مجتمعي حيالها، ما جعلها وجهة للكثيرين، وأتاح لها قاعدة ثرية من اللاعبين واللاعبات في مختلف الأعمار، تدعم كل ذلك بطولات كبيرة، دولية وعالمية، ما جعلها خياراً مثالياً للانطلاقة الجديدة، ولعل حضور ممثلي 25 دولة إلى الإمارات دليل على مكانتها في اللعبة، لأن الجميع ينشدون مصلحة اللعبة وتطورها، وأن تودع العهد السابق الذي لم يكن في صالح اللعبة على الإطلاق.
تجدر الإشارة إلى أن الكويتي حسين المسلم، المدير العام للمجلس الأولمبي الآسيوي الكويتي، موفد الشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس، رئيس اتحاد اللجان الأولمبية، يحمل الكثير من أسرار التوافق الآسيوي حول المرشحين للانتخابات، وقام بدور كبير لتوحيد الصفوف بين الوفود المشاركة في الانتخابات، والوصول بها إلى التزكية.
وقال المسلم: ما تريده الاتحادات الآسيوية من المجلس الجديد، يتركز في وضع برنامج واضح للبطولات، وآخر للتعليم ونشر اللعبة، ولوائح فنية متطابقة مع الاتحاد الدولي، إضافة إلى بقية الأمور التي من شأنها أن تأخذ بيد اللعبة إلى مرحلة التطور المنشود، وتدفع بها إلى منافسة بقية اللعبات، خاصة أنها رياضة واعدة ولا تحتاج إلى الكثير من الإمكانيات لممارستها، الأمر الذي يؤهلها لتكون في المقدمة.
وعن موقع الإمارات على خريطة اللعبة، قال المسلم: لا شك في أن الإمارات هي قائدة اللعبة على مستوى الخليج والشرق الأوسط، ونحن في الكويت لدينا ممارسة للعبة منذ زمن، لكنها فقط على مستوى اللجنة الأولمبية، على عكس ما يحدث هنا، حيث أصبحت مشروعاً مجتمعياً، والاهتمام بها فاق الحدود، وجعلها في مقدمة الرياضات.
وحول مستقبل اللعبة مع البطولات، وما ينتظرها من مناسبات على صعيد القارة، قال المسلم: اللعبة موجودة بالفعل في أعاب الصالات بتركمانستان في 2017، وكذلك في بطولة الألعاب القتالية، وستدخل الدورة الآسيوية للألعاب الشاطئية في بوكيت بتايلاند في نوفمبر المقبل، أما بالنسبة لدورة الألعاب الآسيوية، فربما لن يتسنى للجو جيتسو المشاركة في دورة سيول بكوريا التي تقام في سبتمبر المقبل، لأن البرنامج تم اعتماده بالفعل، وستأخذ اللعبة طريقها إلى الألعاب الآسيوية بعد نسخة كوريا.
واختتم المسلم، مجدداً التهنئة للإمارات، كما بارك للشيخ فهد طلال الفهد فوزه بمنصب النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي، مؤكداً أنه مكسب جديد وكبير للرياضة الخليجية والعربية والآسيوية، وأنه قادر بالتعاون مع المجلس الجديد برئاسة الهاشمي على تحقيق الكثير للقارة الآسيوية التي تنتظر انطلاقة جديدة، تواكب طموحاتها وأحلامها.

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا