الاتحاد

الاقتصادي

مبيعات السيارات على استقرارها وتحصد 42 مليار درهم في 2015

 ميشال عياط في افتتاح «رينو ستور» في دبي أمس (تصوير أشرف العمرة)

ميشال عياط في افتتاح «رينو ستور» في دبي أمس (تصوير أشرف العمرة)

يوسف العربي (دبي)

بلغت قيمة مبيعات السيارات في الدولة العام الماضي نحو 42 مليار درهم (11,4 مليار دولار)، مقارنة بـ 40,67 مليار درهم (11 مليار دولار) في العام 2014 بنمو بلغت نسبته نحو 3,2%، وفق تقديرات وحدة الأبحاث في الشركة العربية للسيارات.
وقال ميشال عياط، الرئيس التنفيذي للشركة العربية للسيارات خلال المؤتمر الصحفي في دبي أمس عقب افتتاح «رينو ستور»، إن الإمارات سجلت أعلى نسبة نمو لمبيعات السيارات في المنطقة العام الماضي مستفيدة من سياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الحكومة، والتي قلصت بدورها من تداعيات انخفاض أسعار النفط على الاقتصاد الوطني بشكل عام.
وأضاف: أن على الرغم من التحديات الاقتصادية العالمية الراهنة فإن الدراسات السوقية التي تجريها شركات مستقلة على السوق المحلية تؤكد زيادة ثقة المستهلك وسلامة الدعائم الرئيسية للاقتصاد الوطني، وهو الأمر الذي مكن قطاع السيارات في الدولة من مواصلة النمو خلال الفترة الماضية.
وتوقع عياط أن يحافظ سوق السيارات في الإمارات في عام 2016 على مستوى المبيعات المحققة خلال العام 2015 دون تراجع، لاسيما في ظل النشاط الملحوظ لموزعي السيارات في الدولة الذين ضاعفوا عروض القيمة المضافة المقدمة للعملاء من أجل تحفيزهم على شراء السيارات الجديدة.
وقال: إن ارتفاع الدولار يمنح موزعي السيارات اليابانية والأوربية الفرصة لزيادة عروض القيمة المضافة المقدمة للعملاء تشمل زيادة فترة الضمان والصيانة المجانيتين بالإضافة إلى التأمين المجاني والجوائز، وهي الخدمات التي لا تقل قيمتها عن 5% من إجمالي سعر السيارة المباعة على أقل تقدير. وأوضح أن شركة العربية للسيارات استطاعت من جانبها رفع نسبة مبيعاتها من السيارات الجديدة وتعزيز حصتها السوقية في السوق المحلية، لافتاً على أن طرح الموديلات الجديدة والعروض الترويجية التي طرحتها الشركة على مدار العام أسهمت بدورها في زيادة المبيعات.
ومن جانبه، قال حكيم بوطهرة مدير شركة «رينو» الشرق الأوسط: إن الإمارات سجلت أعلى معدل نمو لمبيعات سيارات رينو في منطقة الخليج يف العام 2015 حيث ارتفعت مبيعات العلامة الأوروبية في الدولة بنسبة 22%، لتصل إلى 5100 سيارة. وكانت سيارات «رينو» ثاني أعلى السيارات الأوروبية مبيعاً في الدولة مقارنة بنمو بلغت نسبته 20% في المملكة العربية السعودية، و17% في قطر.
وذكر بوطهرة، أن الشركة سجلت نمواً بلغت نسبته نحو 38% في منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أن الشركة تستهدف الوصول إلى إجمالي مبيعات بنحو 65 ألف سيارة في منطقة الشرق الأوسط في العام 2016، و75 في العام 2017.
وأكد بوطهرة، أن سوق السيارات في الإمارات سيحتفظ بقدرته على النمو خلال الفترة المقبلة، مستفيداً من البيئة الجاذبة للاستثمارات والأداء القوي للقطاعات الاقتصادية، وفي مقدمتها قطاعات الخدمات والسياحة وغيرهما.
وأعلنت «العربية للسيارات»، الشركة الرئيسة في مجموعة عبدالواحد الرستماني، والوكيل الحصري لعلامة رينو في دبي والمناطق الشمالية،افتتاح أول «رينو ستور».
وقال ميشال عياط: إن الشركة العربية للسيارات تسهم بدور رئيس في قصة النجاح المستمرة التي تسطرها «رينو»، بصفتنا الموزع الحصري لسيارات «رينو»، لافتا إلى أن «رينو ستور» الحديث لعلامة رينو، سيكون صالة العرض الأولى من نوعها على مستوى الدولة. وعن طريق توظيف أحدث التقنيات في «رينو ستور»، تم إنشاء «الصالة الرقمية» التي تتيح للعملاء التعرف إلى العلامة التجارية من خلال شاشات تعرض تاريخ رينو وإنجازاتها الكثيرة خلال السنوات الماضية، كما يتوافر برنامج يعرض مواصفات السيارات لمساعدة العملاء على إضافة الخصائص التي يرغبون في إضافتها بسهولة على عدد من الموديلات.
وتم تصميم مركز خدمات ما بعد البيع الذي يحمل اسم «خدمة رينو» لضمان راحة البال وتوفير الوقت عن طريق الاهتمام بكافة التفاصيل في مناطق الاستقبال المحددة ومفهوم مناطق «الخدمة السريعة».
وقال حكيم بوطهرة، مدير شركة رينو الشرق الأوسط: «إن افتتاح «رينو ستور» يمثل إنجازاً مهماً للشركة العربية للسيارات ورينو في آن واحد ومن جهة أخرى، تواصل علامة رينو تحقيق الانتشار يوماً بعد يوم بفضل علاقة الشراكة الرائدة مع مجموعة عبدالواحد الرستماني، التي خصصت استثمارات كبيرة لضمان التوسع الهائل للعلامة التجارية في الإمارات.

اقرأ أيضا

الإمارات وروسيا تعززان التعاون في مجال خدمات النقل الجوي