الاتحاد

الاقتصادي

نخيل تطلق أول رحلة رسمية لقطار النخلة الكهربائي

 قطار

قطار

أطلقت شركة نخيل أول رحلة رسمية لقطار النخلة الكهربائي بحضور وفد من هيئة الطرق والمواصلات الذي زار نخلة جميرا·
ووصل القطار، بحسب بيان صحفي، إلى محطة ''المنتزه المائي في فندق اتلانتس'' قادماً من محطة ''المدخل الرئيس'' لنخلة جميرا بعد أن قطع مسافة 5,45 كيلومتر على جذع النخلة خلال ثماني دقائق وعلى متنه وفد هيئة الطرق والمواصلات برئاسة المهندس عبدالمجيد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات·
وقال كريس ادونال الرئيس التنفيذي لـ''نخيل'': ''يمثل تسيير أول رحلة للقطار بين محطتي (المدخل الرئيس) و(اتلانتس) نتاج ثمرة للتنسيق المباشر والعمل المشترك بيننا وبين شريكنا الاستراتيجي هيئة الطرق والمواصلات منذ إطلاق مشروع القطار الكهربائي، حيث أتيح للوفد فرصة التعرف إلى هذا النموذج الحضاري لوسائل النقل الحديثة، والاطلاع على تصاميمه ومراحل تطويره، وسيمتد تعاوننا مع الهيئة ليتم فيما بعد إطلاق نظام تذاكر مشترك بالتعاون مع الهيئة يتيح للركاب من حاملي بطاقة التعرفة الخاصة بهيئة الطرق والمواصلات دفع تعرفة رحلاتهم عبر القطار الكهربائي باستخدام نفس البطاقة المذكورة''·
وأضاف لي: ''كنتيجة لهذا التعاون، يسرنا الإعلان عن استقبال الركاب على متن القطار اعتباراً من ابريل ·''2009
من جهته، قال المهندس عبدالمجيد الخاجة: ''لقد كانت شراكتنا مع (نخيل) في هذا المشروع متميزة وناجحة''·
وأضاف: ''سيكون بمقدور الركاب الانتقال من مطار دبي الدولي مباشرة إلى فنادق نخلة جميرا عند ربط قطار النخلة الكهربائي مع (مترو دبي)، وذلك عبر رحلة واحدة، وباستخدام بطاقة تعرفة واحدة أيضاً''·
وأضاف: ''مع دخولنا مراحل الإنجاز النهائية، فإننا نتطلع نحو المرحلة المهمة المقبلة والتي تتمثل باستقبال الركاب من المقيمين في دبي وزائريها على متن هذا القطار''·
ويعد قطار النخلة الكهربائي أول وسيلة نقل من نوعها في الشرق الأوسط، ويضاهي في ميزاته أرقى معايير صناعة النقل العالمية، وقد تم استخدام تقنيات متطورة في تصنيعه للتغلب على العديد من التحديات، بما في ذلك تشييد مسار بطول 1000 متر فوق البحر، والتأقلم مع طبيعة مناخ دبي، كما تم تزويد مساره بنظام المسارات الصامتة لمنع الضجيج، والحفاظ على هدوء التجمعات السكنية في نخلة جميرا·
يذكر أن تطوير القطار تم بواسطة ائتلاف من الشركات الدولية بقيادة ''ماروبيني كوربوريشن''، وهو يعمل بشكل آلي ومن دون سائق، حيث يتطلب عمله وجود مراقب على مدار الساعة·
وسينقل القطار مبدئياً طاقة استيعابية تصل إلى 2,400 راكب في الساعة في كل اتجاه، باستخدام أربعة قطارات منفصلة، يتكون كل منها من 3 عربات· بينما ستصل الطاقة الاستيعابية القصوى للقطار إلى 6,000 راكب في تسع قاطرات·

اقرأ أيضا

"طيران الإمارات" توقع طلبية لشراء 30 طائرة "بوينج 787"