الاتحاد

عربي ودولي

قطاع غزة يتحول إلى مدن أشباح

طفل فلسطيني يبكي في مستشفى غزة

طفل فلسطيني يبكي في مستشفى غزة

تراجعت شدة الحصار الإسرائيلي على غزة مساء امس بالسماح بادخال كميات من المحروقات والادوية الى القطاع الذي عاش يوماً من العصور الوسطى· وخلت الشوارع من السيارات واغلقت المتاجر واغلب الافران أبوابها بسبب نقص البنزين وامدادات الوقود·
وأعلنت وزارة الصحة التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة حالة الطوارئ في جميع مستشفيات قطاع غزة والعمل فقط في الحالات الضرورية والقصوى ، وذلك لعدم توافر الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية الخاصة بالمستشفيات· وتوفي 5 مرضى بسبب انقطاع الكهرباء منذ يوم الخميس، وأكدت الوزارة على لسان الدكتور معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ أن هناك مؤشرات خطيرة بسبب ارتفاع نسبة وعدد الوفيات للحالات العادية والمرضى بأمراض مزمنة بالمستشفيات والبيوت بسبب النقص في كميات الدواء والعلاج الأساسي · وأشارت الوزارة إلى ارتفاع حالات الوفيات من 8 إلى 10 حالات يوميا من المرضى من جميع الأقسام في المستشفيات من نزيف الدماغ ومرضى القلب والهبوط بالتنفس ،وكذلك مرضى الكلى·
وأفادت وسائل الاعلام الاسرائيلية بأن وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك سمح مساء أمس، بإدخال كمية من المحروقات والأدوية الى غزة ،وذلك بعد إعادة النظر للوضع في القطاع· وبحسب الاذاعة الاسرائيلية فإن باراك قرر السماح مجددا بتزويد قطاع غزة بالفيول لاتاحة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة التي توفر 30 بالمئة من حاجات القطاع· وأشار التلفزيون الاسرائيلي من جانبه الى ان باراك سمح أيضا بعبور الأدوية الى مستشفيات قطاع غزة·
وقال المهندس عماد صيام المسؤول في بلدية غزة أمس، إن معظم آبار المياه الرئيسية التي تستخدم للشرب والأغراض المنزلية توقفت عن العمل بسبب انقطاع التيار الكهربائي، وعدم توفر الوقود اللازم لمولدات الكهرباء التي تستخدم في ضخ المياه· وأوضح صيام في تصريحات صحفية ''أن حوالي ستة آبار رئيسية في شمال قطاع غزة توقفت عن العمل تماما وهي تغذي حوالى 50% من احتياجات سكان مدينة غزة''·
وفيما يتعلق بمياه الصرف الصحي أكد صيام أن غزة ستشهد كارثة بيئية جراء عدم تمكن البلدية من ضخ مياه الصرف الصحي إلى الأحواض المخصصة لها ·
كما شهدت شوارع غزة بداية لتكدس أكوام القمامة بسبب عدم قدرة سيارات البلدية العمل لعدم توافر السولار· وأوضح صيام أنه في حال استمرار الحال على ما هو عليه فإن الوضع سيزداد سوءا وستحل كارثة إنسانية بالمدينة ·
وأعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) أمس، أنها ستوقف كافة عملياتها الإغاثية في قطاع غزة ابتداء من غد الأربعاء، في حال لم تسمح إسرائيل للوقود بالدخول إلى قطاع غزة·

وقال عدنان أبو حسنة المتحدث باسم ''اونروا'' في غزة ''سنوقف يوم الأربعاء أو الخميس برنامج توزيع الأغذية على 860 ألف شخص في غزة إذا لم يتحسن الوضع''· وأضاف أنه من الصعب التنبؤ إلى أين تسير الأمور في غزة· وقال إن ''المواد الغذائية من الممكن أن تنفد خلال أيام قليلة ،وبعد ذلك من الممكن أن نشهد وضعا مأساويا هنا''·

عباس يطالب إسرائيل برفع الحصار فوراً

رام الله (الاتحاد) - طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس، الحكومة الإسرائيلية برفع الحصار فوراً عن قطاع غزة، والسماح بدخول الوقود لتسهيل حياة المواطنين الأبرياء واستمرار عمل المستشفيات التي تتعرض لأزمة تهدد حياة المواطنين·
ودعا الرئيس عباس إلى عقد دورة خاصة لمجلس الجامعة العربية، لبحث الأمر بشكل عاجل، مناشدا ''ابناء الشعب الفلسطيني كافة ضرورة التكافل والحفاظ على وحدة الموقف، لأن مصير الشعب في كل مكان هو الذي يوحد أبناء الشعب في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي كل مكان''·
واعتبر نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني، ان إطلاق الصواريخ من قطاع غزة مشاركة في الجريمة الإسرائيلية، وقال إن هناك جهودا تبذل من قبل السلطة الفلسطينية، وعلى أعلى المستويات، من اجل رفع الحصار عن القطاع·
وقال حماد في حديث الى ''الاتحاد'' ان ''على الجميع أن يتحمل مسؤولياته بمن في ذلك الجهات التي تعطي الذرائع لإسرائيل بالاستمرار بسياستها الإجرامية، فلا يجوز للبعض، في الوقت التي تبذل فيه جهود سياسية ودبلوماسية عربية، ومع أطراف دولية، أن يخرج علينا بشعاراته العنترية والنارية التي لا تقدم في الأمر شيئا''·

مصر تعزز التواجد الأمني على الحدود

القاهرة (وكالات) - أعلنت مصادر أمنية أن قوات الأمن المصرية عززت تواجدها على معبر رفح الحدودي صباح امس، تحسبا لاختراق ناشطين فلسطينيين المعبر الحدودي بعد الحصار الكامل الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، والحاجة الماسة للفلسطينيين إلى كافة أنواع المساعدات والاحتياجات الأساسية·
ووجهت قوات الأمن المئات من قوات الأمن المركزي إلى المعبر الحدودي بعد تلقيها معلومات مؤكدة صباح امس، عن عزم ناشطين فلسطينيين اختراق المعبر الحدودي كما حدث من قبل·
واقترح رئيس الوزراء الفلسطيني المقال اسماعيل هنية امس، على القيادة المصرية، توجه وفد رسمي من غزة للقاء بهم لبحث ترتيبات ادخال المساعدات والاحتياجات لسكان قطاع غزة عبر معبر رفح جنوب قطاع غزة·

قطاع غزة في أرقام

رام الله (الاتحاد) - يقع قطاع غزة في المنطقة الجنوبية من السهل الساحلي الفلسطيني، مشكلا شريطا ضيقا، أطلق عليه اسم غزة نسبة إلى اكبر مدنه وهي مدينة غزة· احتلت اسرائيل قطاع غزة في العام 1967 بعد أن كان تابعا للإدارة المصرية منذ عام النكبة 1948
- يعيش في قطاع غزة مليون ونصف مليون فلسطيني اغلبهم من لاجئي عام 1948 وتتكفل وكالة الغوث التابعة للأمم المتحدة (اونروا) بتقديم مساعدات لأكثر من مليون ومائة ألف من سكانه·
-معدل الكثافة السكانية في قطاع غزة هي من أعلى النسب في العالم بالقياس لمساحة الأرض، وتبلغ 400,26 شخص في الكيلومتر مربع، ومساحة القطاع تبلغ 378 كيلو متر مربع·
- تبلغ حدود قطاع غزة الجنوبية مع مصر (15) كلم، في حين يبلغ طول الشريط الساحلي على البحر الأبيض المتوسط (40) كلم·
- يوجد في قطاع غزة عدد من المخيمات ابرزها: جباليا، الشاطئ، المغازي، النصيرات، دير البلح، الشابورة، خان يونس، رفح، ويعد مخيم جباليا أكبرها جميعا·
- المعابر الحدودية لقطاع غزة مع مصر وإسرائيل هي خمسة: رفح، بيت حانون، كرم أبوسالم، المنطار، وكارني وهي جميعا مغلقة الان·
- يعتمد سكان قطاع غزة في معظمهم على الزراعة وصيد الأسماك، بينما يوجد في القطاع ما يقارب من 400 مصنع للصناعات الخفيفة·
- سيطرت حركة ''حماس'' على قطاع غزة في 14/6/2007 بعد أحداث دموية راح ضحيتها أكثر من 400 فلسطيني، وبذلك فقدت حركة ''فتح'' جزءا مهما من سلطتها في الأراضي الفلسطينية·

اقرأ أيضا

تونس: أحكام بإعدام 8 متورطين في تفجير حافلة الأمن الرئاسي