الاتحاد

ألوان

«العاصوف»..ملحمة تاريخية اجتماعية لا تخلو من الكوميديا

لقطة من مسلسل «العاصوف» (الصور من المصدر)

لقطة من مسلسل «العاصوف» (الصور من المصدر)

تامر عبدالحميد (أبوظبي)
دراما اجتماعية إنسانية تعرض ملحمة تاريخية ترصد بدقة تفاصيل المجتمع السعودي عام 1970 حتى 1976، وتمسح دقائق الحياة المتعلقة بالمجتمع السعودي، مستعرضة جوانبها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والشعبية، هذه هي أحداث المسلسل السعودي الجديد «العاصوف» الذي يلعب بطولته نخبة من نجوم الدراما السعودية هم ناصر القصبي وعبد الإله السناني وحبيب الحبيب وحمد المزيني وليلى سلمان وريماس منصور وريم عبدالله وإلهام علي وزارا البلوشي، وهو من تأليف الكاتب الراحل عبدالرحمن الوابلي وإخراج المثنى صبح، ومن المقرر أن يُعرض خارج السباق الرمضاني على شاشة «MBC». قامت «O3» للإنتاج بالتعاون مع «twofour54» بتشييد استديو خارجي «backlot» على مساحة تبلغ 6500 متر مربع في مدينة أبوظبي الصناعية «كيزاد»، بهدف تصوير «العاصوف» المؤلف من 30 حلقة ليكون على شكل حي من أحياء مدينة الرياض يحاكي فترة السبعينيات من القرن الماضي.

دقة شديدة
تحدث بعض أبطال المسلسل عن تفاصيل العمل الجديد خلال الزيارة التي أقامتها «twofour54» للوسائل الإعلامية المحلية في الاستديو الخارجي للتصوير بمدينة أبوظبي الصناعية «كيزاد»، حيث أكد عبد الإله السناني أنه بعد مشاركته في «سيلفي» و«واي فاي»، كانت النقلة بالنسبة إليه صعبة جداً، خصوصاً أن «العاصوف» ملحمة درامية اجتماعية تعرض التطورات التي عاشتها الرياض في السبعينيات، لافتاً إلى أن هذه الأعمال يجب أن تقدَّم بدقة شديدة لأنها تظل محفورة في ذاكرة المشاهد العربي مثل أعمال «ليالي الحلمية» و«باب الحارة». وتابع: نتحدث في «العاصوف» عن فترة تاريخية مهمة مرت بها المملكة العربية السعودية فترة السبعينيات ومرحلة التطور الاقتصادي والتاريخي والسياسي الذي حدث في المنطقة وردود الفعل عليها، وذلك من خلال عائلتين بسطيتين عما عائلة الأم «هيلة» والأم «طرفة»، وقبول هذا النسيج من قبل المتغيرات وردود الفعل عليها من قبل أفراد العائلتين.

صراع الأشقاء
وبيَّن السناني أن العمل من الناحية الدرامية هو نقلة نوعية للدراما السعودية والخليجية، وعلامة فارقة في نقل الدراما من الكلاسيك إلى دراما تتحدث عن تاريخ، مشيراً إلى أنه عندما تطرح التاريخ بلغة الصورة يكون من أصعب أنواع الدراما.
وعن دوره في العمل، أوضح السناني أنه يجسد دور «محسن» أحد أبناء عائلة الأم «هيلة»، الذي يدرس في القاهرة «القانون»، ويعود إلى الرياض محامياً يحمل أفكاراً جديدة وثقافة مختلفة، وهذا ما يضعه في صدام وصراع أخوي دائم مع شقيقه «خالد» الذي يلعب دوره الفنان ناصر القصبي، حيث يظلان يختلفان في وجهات النظر طوال أحداث العمل.
ولفت السناني إلى أن الهدف من هذا المسلسل هو عرض قصة الرياض للجيل الجديد في هذه الحقبة، من حيث الشكل والبيوت والمواصلات وطريقة التواصل بين الناس في الحارة بعد التغييرات الاقتصادية التي حدثت، كاشفاً أنه سيكون عبارة عن مسلسل متعدد الأجزاء، حيث إنه من المقرر أن يعرض في الأجزاء المقبلة حقبة الثمانينيات والتسعينيات مع تطور الشخصيات.

عمل شعبي كوميدي
من ناحيته، عبّر حبيب الحبيب عن سعادته بمشاركته في هذا العمل السعودي الضخم، موضحاً أنه عمل شعبي درامي اجتماعي لا يخلو من كوميديا الموقف، وقال: يقدم العمل قصصا واقعية في حقبة زمنية قديمة خلال فترة حكم الملك فيصل يرحمه الله، ويرصد أحداثاً اجتماعية وسياسية، وحياة الناس في السابق وبساطتهم وطريقة التعامل مع الآخر.
وكشف حبيب أن دوره في المسلسل يجسد شخصية «حمود» ابن خالة «خالد» ابن «الأم هيلة»، وهو ابن «الأم طرفة»، حيث تحدث بينهما الكثير من المفارقات حسب التغييرات التي تطرأ على المجتمع السعودي، لافتاً إلى أن شخصيته هي الخط الكوميدي الوحيد في العمل.
وأوضح الحبيب أن «العاصوف» مأخوذ من كلمة «عاصفة» تلك التي تمر بالحقبة الزمنية القديمة ومن خلالها تنطلق أحداث المسلسل، مشيراً إلى أنه لا يخاف من النقد والهجوم على المسلسل، كما سبق بعض المسلسلات الأخرى من النوعية نفسها مثل «حارة الشيخ»، لا سيما أنهم قدموا العمل عن طريق الاستناد إلى مراجع تاريخية وإلى جانب استعانتهم بباحثين تعايشوا مع تلك الحقبة، لعرضها على الشاشة كما كانت.

«سيلفي 3»
وكشف الفنان حبيب الحبيب أنه بعد انتهائه من مسلسل «العاصوف» سيدخل في «عاصفة» أخرى وهو تصوير الجزء الثالث من المسلسل الشهير «سيلفي»، مع ناصر القصبي الذي سيخوض به السباق الدرامي الرمضاني لعام 2017.

نقلة نوعية
من جانبها، كشفت ليلى السلمان أنها تلعب في «العاصوف» دور الأم «هيلة» التي تحاول قدر المستطاع أن تحافظ على أولادها وتسيطر عليهم بحبها، موضحةً أن العمل يعتبر نقلة نوعية في عالم الدراما السعودية، لا سيما أنه يشارك فيه نخبة من نجوم الدراما السعودية الذين تعاونوا في ما بينهم بكل حب وود لإظهار عمل مختلف ومتفرد سواء من ناحية القصة أو الصورة، إلى جانب عرضه على قناة متفردة هي «MBC». وعن استعدادها لتجسيد الشخصية في هذه الحقبة الزمنية القديمة، قالت: كان لديّ خوف وحرص شديدين على تكوين الشخصية وتجسيدها على الشاشة كما كانت في تلك الفترة، لذلك اهتممت بالشكل الذي ساعدني على تقمص الشخصية بالشكل المطلوب، سواء من ناحية المكياج والإكسسوارات والأزياء والشعر، إلى جانب إتقاني اللهجة القديمة التي تحوي مصطلحات معينة، وعلى قدر المستطاع وبمساعدة «أبو راكان» ناصر القصبي وملقن اللهجة راشد بوعبدالله حرصت على تقديها كما هي. ووجهت السلمان تحيتها إلى المخرج مثنى المصبح، الذي كانت له جهود كبيرة في إظهار العمل بأفضل شكل، والتعاون مع كل أبطال المسلسل في تقديم عمل سعودي مميز، لافتة إلى أن عرض المسلسل خارج رمضان لن يؤثر على نجاحه، لا سيما أن «العاصوف» حصد صدى كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال نشر بعض صور من كواليس العمل، لذلك الجميع ينتظره بصبر نافد.

اقرأ أيضا