الاتحاد

دنيا

قراءة لملامح الوجه قبل تجميله

لا شك أن مستحضرات التجميل تجّمل ملامح الوجه وتضفي عليه بريقاً ملفتاً ولمسة خاصة من التألق، كما تخفي بذكاء معظم عيوب البشرة وتساوي لونها، ولكن من المهم اعتماد الطرق الصحيحة ومعرفة الألوان والأنواع المناسبة لكل بشرة، فلكل وقت ومناسبة ماكياج خاص به، بدءاً من الألوان وتدرجاتها وصولاً إلى طريقة التنفيذ· ولاعتماد القاعدة الأساسية لمكياج ناجح يجب الالتفات لعدة نقاط أهمها هو القراءة الجيدة لملامح الوجه التي من خلالها سيتحدد الأسلوب والكيفية الصحيحة لبناء المكياج الناجح، وعادة ما يكون شكل الوجه ولونه هو ما يقرر الألوان الملائمة له، ومن المهم دائماً اختيار الدرجة اللونية المناسبة من كريم الأساس الذي عليه سيرتكز كل المكياج، فالحاجبان النظيفان المقوسان هما ميزان الوجه، والعيون لغة وحوار وتواصل، ويزداد تأثيرهما سحراً بالكحل والظلال والرموش الكثيفة فينعكس من خلالهما جمال الروح، والخدود وأسفل الذقن هي بمنزلة المحيط المتكامل الذي يجب السير معه من دون أن تتغير معالم الشكل الخارجي للوجه، وهذا المحيط هو الإطار الجامع الذي يحفظ الشكل والملامح، أما الأنف فهو الركيزة التي تنطلق منها إشارات الجمال ويمكن بذكاء رسمه وتصغيره بلعبة الظل والضوء، ليأتي منسجماً مع كل مفردات الوجه، والشفاة هي المتممة الأخيرة والمهمة للمكياج وهناك حوار ولغة وتوازن لوني دائم بينها وبين العيون، يقوى ويخف حدته حسب المناسبة والذوق والمزاج، ولكن تبقى دائما البساطة وعدم المبالغة والتكلف في استخدام المستحضرات التجميلية هي المفتاح الحقيقي والوحيد للجمال·

مارسيل نصر - خبيرة تجميل

اقرأ أيضا