أبوظبي (الاتحاد) ـ انعكست خسارة الوحدة أمام بني ياس في نصف نهائي الكأس، على جوزيف هيكسبيرجر مدرب “العنابي” الذي وصل إلى قاعة المؤتمر الصحفي، وهو في قمة الإحباط، من النتيجة التي تحولت من فوز فريقه إلى التعادل، ثم الخسارة في الدقائق الأخيرة من المباراة. وهنأ هيكسبيرجر “السماوي” على الفوز، والوصول إلى المباراة النهائية للبطولة، وشكر لاعبيه، وقال: “لاعبو الوحدة قدموا مباراة كبيرة وقاتلوا طيلة 120 دقيقة، وأشكرهم على المردود الذي قدموه، وصحيح أن الفريق خسر 1 ـ 3، إلا أنه كان بالإمكان أن يحسم اللقاء قبل الوصول إلى هذه النتيجة، حيث تهيأت أمامه فرصة كبيرة للفوز، لولا ضياع فرصتين محققتين”. وأضاف: “كنا قريبين للغاية من الفوز في الوقت الأصلي للقاء، لكن ضربة حرة في الوقت القاتل، حولت مسار المباراة، وفي الشوطين الإضافيين، كان بني ياس أفضل من الوحدة في الجانب البدني، ولدينا لاعبين عائدين من إصابات مثل محمود خميس وماجراو، رغم عدم تدربهم لفترة طويلة مع الفريق، لكنهم تمكنوا من إكمال المباراة، وفاجأني المستوى الذي قدموه، وأنا راضٍ عما قدمه الفريق بشكل عام بغض النظر عن الخسارة. وعن سبب تغييره بيانو وسالم صالح في الشوط الثاني ليتأثر هجوم الفريق قال: “كان من الطبيعي بعد أن تقدمنا بهدف، أن نعمل على تأمين الدفاع، لذلك سحبت بيانو، أما سالم صالح فقد طلب التغيير، لأنه لم يستطع إكمال المباراة، ولو سجلنا هدفاً من الهجمات المرتدة التي تهيأت من خلالها أكثر من فرصة لحسمنا النتيجة. ويرى هيكسبيرجر أن الخسارة لا تعني أن فريقه خرج من الموسم الحالي خالي الوفاض، مشيراً إلى الفوز ببطولة السوبر في بداية الموسم، وأن شيئاً أفضل من لاشيء وقال: لقد فقدنا لاعبين مهمين خلال الموسم مثل بشير سعيد وحمدان الكمالي، كما أن الإصابات معروفة للجميع، وليس لدينا الفريق نفسه الذي حققنا به بطولة الدوري في الموسم قبل الماضي، ومن بداية هذا الموسم كان من الواضح أننا سنواجه مشاكل، تتمثل في الغيابات، وعاندنا الحظ كثيراً في تراكم وتواصل الإصابات، وبني ياس لا يختلف عن الوحدة كثيراً في الظروف التي مر بها لكنه تأهل للنهائي. وعن الفترة القادمة قال مدرب الوحدة: الوضع صعب بالنسبة لي واللاعبين والجمهور ، وسوف نعمل للقيام بواجبنا، وتقديم الأفضل، فيما تبقى من مباريات في الدوري، وأن نتجاوز هذه الخسارة. وعن مستقبله مع الفريق قال: عقدي مع الوحدة ينتهي في 30 يونيو المقبل، ولو أن هناك اتفاقاً مع النادي على الاستمرار سيكون هناك نقاش مفتوح حول ذلك، لكن في الوقت الحالي ليس هناك تعليق على بقائي أو رحيلي عن الفريق. وتطرق هيكسبيرجر إلى طرد البرازيلي هوجو، حيث انتقد ما بدر من اللاعب، وقال: الحكم كان بإمكانه أن يغض الطرف عن طرد هوجو في الثواني الأخيرة، لأنه صرف النظر قبلها، عما تعرض له إسماعيل مطر الذي كاد حارس بني ياس أن يقتله، وأنا لا أريد أن ألوم الحكام، لأن هذا هو حال كرة القدم.