الاتحاد

الاقتصادي

الاقتصاد: 2.5 مليون شخص استفادوا من السلال الرمضانية العام الماضي

النعيمي خلال الجولة (تصوير راميش)

النعيمي خلال الجولة (تصوير راميش)

محمد صلاح (رأس الخيمة)

أكدت وزارة الاقتصاد أنها تدعم المبادرات التي تبنتها العديد من منافذ البيع على مستوى الدولة لتخفيض أسعار السلع خلال شهر رمضان المبارك، والتي تصب في صالح المستهلك، وكشفت عن بيع 550 ألف سلة غذائية العام الماضي الماضي، استفاد منها حوالي 2.5 مليون شخص على مستوى الدولة.
وقال الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة حماية المستهلك بالوزارة: «إن جميع التخفيضات والمبادرات التي طرحتها منافذ البيع حتى الآن تصب في صالح المستهلك، وتساهم في توفير السلع الرمضانية بأسعار تناسب جميع الأسر»، مشيراً إلى نسبة التخفيضات للسلع الرئيسة ستتراوح بين 30 ــ 70%، مضيفاً أن هناك نظاماً رقابياً شاملاً على أسعار السلع في منافذ البيع الكبرى.
وأوضح النعيمي، على هامش إطلاق حملة اللولو الرمضانية في رأس الخيمة، والتي جرى خلالها تخصيص 30 مليون درهم لدعم السلع الرمضانية، أن العديد من منافذ البيع الكبرى على مستوى الدولة بدأت في طرح السلع المخفضة على الجمهور، وقد أكدت الوزارة على جميع منافذ البيع بطرح السلع الغذائية المتنوعة التي تلبي حاجات الأسرة.
وأضاف: «هناك زيادة بنسبة 10% في عدد السلال الغذائية التي سيجرى طرحها في شهر رمضان المقبل مقارنة بالعام الماضي الذي شهد بيع 550 ألف سلة، شملت العديد من السلع الغذائية، مثل الأرز والسكر والزيت والسمن والمكرونة، وغيرها من السلع التي كان الإقبال عليها شديداً، وقد استفاد منها حوالي 2.5 مليون شخص من الجمهور».
وتابع: «السوق العالمي للسلع والمواد الغذائية مستقر في الوقت الحالي، وهناك تواصل مع الموردين الرئيسيين لتوفير جميع السلع بكميات كبيرة في السوق المحلي، وهو ما يعد دعماً لمبادرات التخفيضات التي تطرحها منافذ البيع.
وأكد النعيمي أن هناك 4 آلاف شاشة على مستوى جميع المنافذ تبث برامج التوعية للمستهلكين من قبل الوزارة، كما تتوافر آلاف شاشات قراءات أسعار السلع للتسهيل على المستهلكين الاطلاع على الأسعار قبل عملية المحاسبة.
ويطرح مركز اللولو سلتين بسعر 120 درهماً و80 درهماً في جميع أفرعه الكبيرة والصغيرة، والتي تصل إلى 120 منفذاً على مستوى الدولة ضمن المبادرة التي يقدمها خلال الشهر الفضيل، وسيجري خلال الحملة تخفيض أسعار حوالي 2500 سلعة بنسب تتراوح بين 3 ــ 70%».

اقرأ أيضا

وكالة الطاقة: «أوبك+» تواجه «تحدياً كبيراً» في 2020