الاتحاد

أخيرة

بركان تحت جليد القطب الجنوبي

ذكر عالمان بريطانيان في نشرة ''نيتشر جيوساينس''ان بركانا يعود آخر انفجار له الى 2300 سنة، اكتشف تحت الجليد في الجزء الغربي من القطب الجنوبي· واكتشف بركان جبال هادسن في منطقة السوورث قرب جبل الجليد باين ايلاند، خلال دراسة معطيات جمعت بالرادار جوا وكشفت وجود طبقة عميقة من الرماد مدفونة في الجليد على عمق يتراوح بين مئة و700 متر على مساحة حوالى 23 الف كيلومتر مربع· وينتشر الرماد والصخور على مساحة بيضاوية تمتد 190 كيلومترا طولا و156 كلم عرضا· وقال العالمان ان ذلك يدل على ان ''البركان ثار مرة واحدة'' ولم تكن هناك رياح قوية عند انفجاره بين 240 و207 قبل الميلاد·
ورأى الخبيران هيو كور وديفيد فون من المعهد البريطاني لمراقبة القطب الجنوبي في كمبريدج أن الحرارة التي نجمت عن البركان أدت الى ذوبان الجليد في عدد من المواقع واثرت على حركة جبال الجليد المحيطة بالمنطقة· وأهم بركان في القطب الجنوبي ما زال ناشطا هو جبل ايريبوس (3794 مترا) على جزيرة روس·

اقرأ أيضا