الرياضي

الاتحاد

شابرون.. 5 جرائم!

محمد حامد (دبي)

خطف الحكم الفرنسي توني شابرون الأضواء من نجوم الدوريات الأوروبية، مساء أمس الأول، بعد أن قام بركل دييجو كارلوس لاعب نانت قبل أن يطرده من المباراة، في مشهد لم يحدث من قبل في ملاعب كرة القدم، والمفارقة أن المباراة بين نانت وبتريس سان جيرمان في المرحلة الـ 20 للدوري الفرنسي كانت قد أوشكت على الانتهاء، إلا أن شابرون قرر أن يصبح بطلاً لدراما ممارسة السلطة والنفوذ بصورة لم يسبق لها مثيل في ملاعب كرة القدم.
الواقعة المثيرة للجدل والتي أشعلت الـ«سوشيال ميديا» والصحف العالمية بدأت في الدقيقة 91 من مباراة نانت والبي إس جي، حينما تحرك شابرون بطريقة خاطئة مما جعله يتعرض لعرقلة غير مقصودة من لاعب نانت، فإذا بالحكم يعرقل اللاعب في رد فعل انتقامي أثار دهشة الجميع، ولم تتوقف جريمة شابرون عند هذا الحد، بل إنه قام بإشهار البطاقة الصفراء الثانية للمدافع البرازيلي ليتم طرده في مشهد أثار دهشة الجميع.
شابرون ارتكب 5 مخالفات ترقى لمستوى الجرائم التحكيمية، وهي التحرك الخطأ أمام لاعب مندفع، ثم محاولته عرقلة هذا اللاعب ظناً منه أنه تعمد عرقلته، ثالث القرارات المثيرة للدهشة طرد اللاعب، كما احتسب الواقعة خطأ لمصلحة باريس سان جيرمان وكأنه لاعب في صفوف الفريق المنافس، أما خامس الجرائم فهي قوله لفالنتين رونجيه لاعب نانت عقب المباراة أن كل ما فعله يندرج تحت تطبيق القوانين الجديدة التي تم إقرارها الصيف الماضي. ما فعله شابرون أثار قضية لم تطرح من قبل في ملاعب كرة القدم، وهي تتعلق بالسلطة التي يستأثر بها الحكم في طرد اللاعب حينما يرتكب خطأ فادح مثل الاعتداء المتعمد على لاعب منافس أو على حكم المباراة، ولكن في المقابل يبرز السؤال «من الذي يطرد الحكم في حال اعتدى على لاعب متعمداً؟».
إيكر كاسياس حامي عرين الريال السابق سخر عبر حسابه بموقع «تويتر» من الواقعة، وقال: الحكم يستحق الطرد، والإيقاف 3 مباريات على الأقل، كما سخر جاري لينيكر نجم إنجلترا المعتزل مما حدث وأطلق الابتسامات عبر حسابه بموقع «تويتر»، ويظل السؤال الأكثر إلحاحاً: لماذا قرر الحكم منح البي إس جي خطأ إذا كان هو الذي قد تعرض لعرقلة يعتقد أنها متعمدة من لاعب نانت؟

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية