الاتحاد

الإمارات

مواطنون بالشارقة يطالبون بإلغاء نظام «النقاط» في استحقاق المسكن

(الشارقة) – طالب مواطنون في الشارقة بإلغاء تطبيق "نظام النقاط" المتبع في دائرة الإسكان بالإمارة، والذي يرتكز على بيانات قد تكون في الكثير من الحالات غير منصفة، فالراتب والوضع الاجتماعي في ظل الظروف الراهنة لم يعد معياراً حقيقياً بحسبهم.
ووصف عدد من مواطنين امارة الشارقة تصريحات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمى عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الخاصة بتخصيص 20 مليون درهم لصالح أصحاب المنازل الآيلة للسقوط أو التي تعرضت لحادثة ما، أو تلك غير اللائقة للسكن بأنها إحساس أبوي وبادرة طيبة تجسد التلاحم بين الشعب والقيادة.
وفي هذا الإطار، قال المواطن راشد علي: "بناء على تصريحات المهندس خليفة الطنيجي بشأن تعديل البيانات، توجهت إلى مقر الدائرة بغرض تعديل بياناتي وإضافة طفل جديد، غير أن الموظفين رفضوا ذلك، طالبن مني العودة في شهر فبراير المقبل".
فيما قالت خولة محمد إنها تعيش مع ابنتها وثلاث من أولادها المتزوجين ولديهم أسر في منزل واحد كل أسرة في حجرة واحدة فقط، مشيرة إلى أن البيت أصلا "بيت ورثة" ولكن الظروف صعبة ولا يستطيع كل فرد منهم أن يسكن في شقة للإيجار.
وكان سموه قد قدم اعتذاراً لكل مواطن لم يحصل حتى الآن على منحة سكن واعداً أنه سيعمل على تخصيص مساكن لخمسة آلاف شخص في غضون عام.
وقال سموه إنه ليس من الطبيعي والمنطقي أن تعيش عدة أسر في بيت واحد؛ لأن لهذا الأمر آثاراً اجتماعية سيئة على المجتمع.
وطالب مواطنون من الذين أدرجت أسماؤهم في قائمة الـ 5000 الأولى بضرورة الإسراع في طرح القوائم، مؤكدين أن فكرة إلغاء النقاط فكرة رائعة وإنسانية، إذ إن الاعتماد على النقاط حرم الكثيرين من المحتاجين إلى منازل أو إلى قروض لحل قضية سكنهم.
وقال عبدالكريم الريسي وهو متقاعد ويعيش في منزل هو وزوجتيه الاثنتين و9 أبناء، إنه قدم طلبا منذ نحو 10 سنوات دون أية ردود، آملاً أن تنتهي معاناته قريباً.
ويشير حسين منصور "قدم أوراقه منذ نحو 14 سنة" أنه طال انتظاره لقرار حصوله على منحة السكن، حيث إنه يسكن وزوجته وأسرته في سكن للإيجار، ولم يعد قادراً على تحمل المزيد من الأعباء، خصوصاً أن ولديه الآن في المرحلة الجامعية.
وطالب الشاب كريم حمد الذي يعاني من فقدان البصر بضرورة مراعاة حالته الصحية، حيث إنه بحاجة إلى توسعة ليبني غرفة لمساعد بقوم بمعاونته بحكم حالته، فيما طالبت أرملة تعيش مع بناتها الثلاث وقدمت أوراقها منذ نحو 10 سنوات بالنظر إليها ومن يعانون مثلها بعين الرأفة من قبل المسؤولين في دائرة الاسكان.
إلى ذلك أكد المهندس خليفة مصبح الطنيجي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة الإسكان أن الدائرة رصدت 240 طلباً بشأم البيوت الآيلة للسقوط، مؤكداً أن الدائرة باشرت على الفور وعقب توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة رصد البيوت الآيلة للسقوط عبر قوائم موجودة لديهم أصلا ، فضلاً عن قوائم مرسلة من المجالس البلدية وسيتم حل قضاياهم في وقت قياسي.
وقال الطنيجي إن الدائرة ستعتمد نهاية الشهر الجاري القائمة الأولى من الـ 5000 طلب على أن تنتهي من القائمة الثانية في غضون من 60 إلى 90 يوماً، بحسب توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، مؤكداً أن الـ 5000 طلب تمت الموافقة النهائية عليهم وسيتم إغلاق ملفاتهم في خلال عام ونصف .
وقال إن الدائرة استقبلت أمس مئات المراجعين بغرض تحديث بياناتهم ، حيث أن معظم الأرقام قديمة والبيانات معظمها قد تغير مطالباً الجميع بالحضور لإنهاء أوراقهم واستكمال طلباتهم حتى يتسنى للموظفين فرز الطلبات ودخولهم للمرحلة الثانية وهي مرحلة الاعتماد.
ونوه المهندس خليفة مصبح الطنيجي إلى أن نظام النقاط هو معيار معتمد في جميع الجهات المانحة للسكن الحكومي وتضم عدة بنود مثل عدد الأولاد ووصف السكن الحالي وقيمة الدخل الشهري وملكية الشخص لعقارات أخرى، حيث يحصل الشخص على عدة نقاط مقابل كل بند، موضحاً انه وبناء على توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة فإن النظام سيكون تنويريا واسترشاديا ولكن الحالات الحرجة والمستحقة ستكون لها الأولوية.
وأكد أن المعاق وذوي الاحتياجات الخاصة يحظون باهتمام خاص وبمعاملة استثنائية حيث يتم مراعاة أن يكون المسكن ملائماً لحالتهم الصحية، من حيث الأبواب الواسعة والدرج الخاص وغيرها من التفاصيل .
وقال الطنيجي إن بعض الحالات التي تصل إلى الإعلام بدعوى أنها تسكن في منزل آيل للسقوط نكتشف لاحقا بعد المعاينة ان أصحابها الأصليين حصلوا على منحة مسكن وقاموا بتأجير مسكنهم القديم لآخرين ، منوهاً أن عشرات الحالات وردت إلى الدائرة بهذا الشكل.

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ينعى سلطان بن زايد