الاتحاد

خليجي 21

مهدي علي أمنية تدريبية لكرة القدم الخليجية

مهدي علي يجلب السعادة لجمهورنا الرياضي (الاتحاد)

مهدي علي يجلب السعادة لجمهورنا الرياضي (الاتحاد)

علي معالي (دبي) - تناول برنامج “الفريق التاسع” على شاشة قناة أبوظبي الرياضية الذي يقدمه الزميل يعقوب السعدي، تحليل المباريات أمس الأول، ونال منتخبنا الوطني والمدرب مهدي علي، الكثير من الإطراء على الحالة التي ظهر عليها وتحقيقه الفوز الثاني على التوالي بنتيجة 2-1، على المنتخب البحريني الشقيق في المجموعة الأولى لـ”خليجي 21” في البحرين.
وأشاد محمد المري مدير تحرير جريدة “الوطن” القطرية في مداخلة مع السعدي، بالمدرب مهدي علي، المدير الفني لمنتخبنا الوطني لكرة القدم، وقال: “نتمنى وجود أكثر من مهدي في كرتنا الخليجية، وأتمنى أن تنتقل حمى الاعتماد على مدرب مواطن إلى بقية الاتحادات الخليجية، أسوة بالاتحاد الإماراتي الذي قدم لنا مدرباً رائعاً نعتز ونفخر به في منطقتنا”. وأضاف المري خلال مداخلة مع برنامج “الفريق التاسع” بقناة أبوظبي الرياضية: “نهنئ الكابتن مهدي على ما يقدمه من أداء رائع مع المنتخب “الأبيض” في “خليجي 21” والتأهل إلي الدور الثاني للبطولة من خلال تحقيقه الفوز الثاني في مجموعته.
وكانت الانتقادات لاذعة للمنتخب البحريني ونظيره القطري في كثير من الأحيان وحاول رياض الذوادي المحلل بالقناة الدفاع عن منتخب بلاده بكل السبل سواء بالإقناع أو بعدم الإقناع، قائلا: “نشكر البحرين على الروح العالية والأداء الجيد والعمل الإيجابي، ولو نجح الفريق البحريني في استغلال الفرص لتغيرت نتيجة المباراة بالشكل الذي يخدم مصلحة المنتخب البحريني في النهاية”.
وتابع ناظم شاكر المحلل بالقناة: “لا يوجد التركيز الكافي في صفوف البحرين، وهناك 4 فرص مؤكدة كانت كفيلة بأن تجعل البحرين يحقق الانتصار، لكن الأداء الهجومي كان مهزوزا بشكل كبير مما أثر على النتيجة العامة للمباراة والتي انتهت لقطر 2-1”.
وانتقل عارف العواني محلل القناة إلى نقطة أخرى، قائلاً: “لست أدري لماذا لم يفكر كالديرون في تحقيق التعادل على الأقل، حيث إنه لعب المباراة مجازفا بالهجوم، ونقطة كانت أفضل من لا شيء، تلك النقطة لو كانت قد تحققت لعرف قيمتها وفائدتها في المباراة الأخيرة بالمجموعة”.
ويرى جاسم أشكناني محلل القناة بأن الجماهير البحرينية خرجت حزينة للهزيمة التي تقلص من فرص الفريق في التأهل للدور الثاني، وهو ما حاول الذوادي رفضه ودار جدل كبير حول تلك النقطة، حيث كانت قناعة اشكناني قوية بأن النتيجة لها تأثيرها النفسي على الجماهير ولاعبي المنتخب، لكن رياض الذوادي ظل متمسكا برأيه بأن مستوى البحرين في تحسن كبير.
من جانبه، وجه عبدالله المري انتقادات لاذعة لمدرب منتخب قطر قائلاً: “قطر فازت ولكن نحن أضعف الفرق في المجموعة ومستوانا هزيل وفوزنا جاء بضربة حظ والمنتخب القطري لديه أفضل مما يقدمه حاليا، وإن المدرب البرازيلي أوتوري لم يستخدم لاعبيه بالشكل المناسب من خلال توظيفه الخاطئ لهم في أرض الملعب على مدى شوطي المباراة، وإن ما يفعله أوتوري جريمة في حق المنتخب القطري، هذا يؤكد التخبط الواضح في مسيرة هذا المدرب مع “العنابي”، وهناك مبالغة كبيرة في الشق الدفاعي، أطلب من أوتوري أن يمنح اللاعبين المواطنين الفرصة في الشق الهجومي”.
وفيما يخص الجانب العماني فقد ذكر رياض الذوادي أن هناك فوضى في الكرة العمانية موجها اتهامات للإعلام العماني بأنه على خلاف كبير مع اتحاد الكرة، وأنه لا يغلب مصلحة الوطن على المصلحة الشخصية، وهو ما أثار سالم الحبسي الذي أطلق عبارات قوية تجاه الذوادي، قائلاً: “لا تجعل من نفسك محاميا لرئيس الاتحاد، انظر للكرة البحرينية أولا قبل التحدث عن عمان، وحاول أن تفكر كيف تستطيع الكرة البحرينية تحقيق حلم لقب الخليج مرة في حياتها الكروية، إننا في عمان كنا في فترة معينة في قمة البطولة، لكن حاليا تراجعنا وبالتالي فإن من واجب إعلامنا أن يناقش الأسباب، وهو ما نفعله وليست لنا مصالح شخصية بل هي للوطن في النهاية”.

ماجد الخليفي: يا أتوري أنت «ضايع وكارثة»
دبي (الاتحاد) - واصل ماجد الخليفي المحلل الفني لبرنامج المجلس على قناة الكأس القطرية انتقاداته للبرازيلي باولو أتوري مدرب منتخب قطر لكرة القدم، رغم الفوز 2-1 على المنتخب العماني في الجولة الثانية من المجموعة الأولى لـ”خليجي 21”.
وفي بداية حديثه طالب ماجد الخليفي أتوري بعدم خداع الجماهير القطرية بخصوص حصوله على المركز السابع عالمياً، مؤكدا أنه حصل على هذا المركز بعد فوزه في بطولة ضعيفة وسبق لعدنان حمد الحصول على المركز الرابع عالمياً أيضاً.
وقال الخليفي: “الفريق القطري سيئ و”العنابي” كان ضعيفاً ومستكينا في مواجهة نظيره العماني، وأتوري غير صادق ويحاول خداع الجماهير القطرية بعد الفوز على عمان، ومن حقه أن يشيد بالفوز لو كان هناك لعب على الأجناب ولو كان الفريق القطري خلق فرصا ولو كان هناك تسديد على المرمى.
وأكد الخليفي اأنه لم يطلب تعيين أتوري مدربا للمنتخب، لكنه طالب بإقالة لازاروني، واليوم لا يمكن أن يطلب إقالة أتوري في هذا التوقيت للحفاظ على فرص “العنابي” في التأهل لكأس العالم 2014، لأن أي مدرب لن يتحمل المسؤولية الآن في نهاية الطريق. وقال: “أتوري مدرب ليس عاقلا فنيا لأنه لعب المباراة بـ 3 لاعبين في وسط الملعب، وهو تشكيل جديد ولم يلعبوا مع بعضهم من قبل، والخطة توضح أنه كان يلعب للتعادل، إضافة إلى إصراره على لعب حسن الهيدوس كظهير أيمن، والتغييرات كانت إيجابية لكنها متأخرة. وواصل: “التنظيم الجماعي لنا “زيرو”، المنتخب القطري لم يحصل على ركنية واحدة طوال المباراة، وقاسم برهان تألق وحافظ على الفوز. وأضاف: “أتوري كان راضيا بالتعادل، والفوز جاء بدعاء أهل قطر والجماهير فقط، كما تعجب ماجد الخليفي من فلسفة أتوري في المؤتمرات الصحفية ورفضه الرد على الأسئلة، ووجه ماجد الخليفي رسالة إلى أتوري عبر المجلس قائلاً: “يا أتوري أنت “ضايع”.. وأنت كارثة”.

اقرأ أيضا