الاتحاد

أخيرة

لائحة طويلة من العسران في البيت الأبيض

لم تكن الأقلية السوداء الأميركية الوحيدة التي احتفلت الثلاثاء الماضي بتنصيب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة· إذ انضم إليها العسران مع عودة واحد منهم إلى البيت الأبيض·
وقال أوباما وهو يوقع الوثائق الرسمية الأولى تحت عدسات المصورين ''أنا أعسر· عليكم ان تتعودوا على ذلك''· ولسوء حظ المشاهير من العسران، اختار أوباما حلا في غير صالحهم للمعضلة التي يواجهها كل أعسر عندما يريد أن يكتب من اليسار إلى اليمين· فأوباما يضع ذراعه على الورقة بدلا من ان يدير الورقة لتصبح أفقية قبل الكتابة، مما يجعل بالتالي من المستحيل رؤية توقيعه· ومع انه أول رئيس أسود للولايات المتحدة، إلا انه ينضم إلى لائحة طويلة من الرؤساء العسران في البيت الأبيض·
وسبقه جيمي كارتر وجورج بوش الأب وبيل كلينتون بينما رونالد ريجان كان يكتب بيديه الاثنين ويمكن بالتالي احتسابه ضمن أي من الفريقين· أما جورج بوش الذي حل أوباما محله، فأيمن بالتأكيد· في كل الأحوال، كان الرئيس الجديد سيكون أعسر لأن جون ماكين المنافس الجمهوري لأوباما أعسر هو الآخر· الا ان العودة إلى الوراء أكثر لإعطاء أمثلة على رؤساء عسران، أصعب بسبب الرفض الذي كان يواجهه العسران وهو ليس حديثا· فكلمة ''سينيستر'' باللغة الفرنسية أي ''شؤم''، أصلها من اللاتينية التي تعني ''يسار''·
ويقول سام وانغ بروفسور علوم الأعصاب في جامعة برينستون ''ليس مستغربا ان يكون العديد من الرؤساء من العسران· لأن عدد العسران من الذين يحسنون استخدام الكلمات أكبر من سواهم''· وأضاف ''لقد ثبت انهم يميلون إلى اعتماد مقاربة مختلفة لحل المشاكل وهو ما يعرف في المجال الاكاديمي بالفكر المتباين''·
وتابع وانغ ان العسران يستخدمون نصفي الدماغ لكل ما له علاقة باللغة بدل من نصف واحد ''مما يفسر موهبة أوباما وكلينتون وريجان في التواصل''· لكنه أشار إلى ان العسران ''ليسوا مجموعة كلها من المتفوقين، فعددهم أكبر مثلا بين الأشخاص الذين يعانون من تخلف عقلي''·
ومع ان العسران يعانون بشكل عام من صعوبات في الحياة اليومية عند استخدام المقص او الدفتر ذي الشريط المعدني، الا انهم يجدون العزاء على الانترنت بالتواصل مع غيرهم من العسران ·
وهكذا اجتذبت مجموعة ''عسران مع أوباما'' أكثر من 620 عضوا على موقع فايسبوك الاجتماعي حيث يعطون الدعم المعنوي لبعضهم البعض، مع الاكثار من علامات التعجب

اقرأ أيضا