الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي : الجولة الآسيوية تثمر عن نتائج إيجابية للاقتصاد الوطني


كوالالمبور- 'وام': وصفت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الاقتصاد والتخطيط جولتها في سنغافورة واستراليا وماليزيا، التي اختتمت أمس، بأنها ناجحة مؤكدة أنها ستثمر عن تحقيق نتائج ايجابية تفيد الاقتصاد الوطني خلال المرحلة القادمة· وقالت معاليها في تصريح لوكالة أنباء الإمارات إن الوفد الحكومي والخاص المرافق والبالغ عدده نحو 55 مسؤولا ورجل أعمال استطاع التسويق لاقتصاد الإمارات بشكل ناجح وملفت للأنظار خاصة في قطاع الخدمات مشيرة إلى أن التركيز على قطاع الخدمات ناتج عن طبيعة اقتصاد الإمارات من حيث عدم كونها صناعية واعتمادها السابق على النفط، الأمر الذي يؤكد أهمية التركيز على هذا القطاع الذي يضم السياحة والخدمات المالية والاستثمار وغيرها من المجالات الأخرى· وقالت إن زيارة وفد الإمارات للدول الثلاث أظهرت تعاونا كبيرا بين القطاعين الحكومي والخاص حيث استطاع الوفد الحكومي تحقيق بداية لمفاوضات حول منطقة التجارة الحرة بين الإمارات من جهة وأستراليا وسنغافورة من جهة أخرى وتعزيز التعاون مع ماليزيا بينما نجح وفد القطاع الخاص المرافق المكون من رجال وسيدات أعمال في ايجاد الفرص المناسبة مع أسواق الدول الثلاث وجذب استثمارات أجنبية تتيح نقل التكنولوجيا والاستفادة من الخبرات العالمية· واعتبرت أن تحقيق هذه النجاحات في ثلاث دول في 9 أيام يعد مجهودا جبارا مشيرة إلى التنظيم الجيد من قبل سفارات دولة الإمارات في سنغافورة واستراليا وماليزيا للمباحثات واللقاءات والندوات المشتركة· وحول فائدة اتفاقيات التجارة الحرة التي بدأت الإمارات مفاوضاتها خلال الأسبوعين الماضيين مع الولايات المتحدة وأستراليا وسنغافورة، قالت معاليها إن اتفاقيات التجارة الحرة مع هذه الدول ترمى إلى تحرير بعض القطاعات من أجل الحصول على أكبر فائدة ومصلحة للاقتصاد الوطني خاصة في ظل اختلاف المتطلبات بين دول وأخرى بالإضافة إلى امكانية الاقتصاد الوطني الحصول على عملية مقارنة بين اقتصاد الإمارات واقتصادات الدول الثلاث من حيث القطاعات المختلفة· وأعربت عن ثقتها بقدرات المفاوض الإماراتي في تحقيق المكاسب الاقتصادية المختلفة لمصلحة الاقتصاد الوطني رغم الجهود الجبارة المطلوبة من الحكومة وجهاتها المختلفة خلال مراحل المفاوضات· من جانب آخر أقامت سفارة دولة الإمارات لدى ماليزيا حفل استقبال بمناسبة زيارة معالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط والوفد المرافق حضره مسؤولون ماليزيون وسفراء بعض الدول العربية والأجنبية· وأشارت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الاقتصاد والتخطيط في كلمة إلى النهضة الاقتصادية والاجتماعية التي وصلت إليها الإمارات في مختلف القطاعات والمجالات موضحة أن المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله كان يمتلك نظرة ثاقبة لخلق مجتمع حديث يتمتع بالتجانس والرفاهية· وقالت إن الإمارات تسير على النهج ذاته تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الذي يعمل على تحويل الإمارات إلى دولة عصرية ومركز للأعمال والتكنولوجيا في المنطقة بالاعتماد على الامكانيات الكبيرة التي يتيحها الاقتصاد الوطني والتي تفتح آفاقا كبيرة للاستثمار في مجالات كثيرة تمكنها من منافسة الدول المتقدمة· وأشارت إلى دور القطاع الخاص في الإمارات في تحقيق هذا النجاح الاقتصادي والاجتماعي· وأكدت على حرص حكومة دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لتطوير علاقات التعاون الثنائي مع ماليزيا للوصول إلى أعلى مستوياتها مشيرة إلى وجود مجالات تعاون كثيرة يمكن من خلالها أن يرفع البلدان علاقاتهما المشتركة بما يخدم اقتصاد الإمارات وماليزيا والشعبين الصديقين· وقالت انه رغم ارتفاع حجم التبادل التجاري بين الإمارات وماليزيا من 400 مليون دولار إلى نحو 760 مليون دولار إلا أن عدد الشركات الماليزية في الإمارات لا يتجاوز شركتين فقط وعدد الوكالات التجارية 29 وكالة وعدد الماركات 90 ماركة ماليزية مشيرة إلى أهمية جهود القطاع الخاص في البلدين لتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري· وأشادت بالنهضة التي تشهدها ماليزيا منذ عدة سنوات التي مكنتها من تبوؤ مراكز متقدمة بين الدول المتطورة اقتصاديا وصناعيا·

اقرأ أيضا

الخوري: إيرادات 2018 لا تشمل الدخل من «المضافة» و«الانتقائية»