الاتحاد

عربي ودولي

سقوط قتلى بمعارك في إدلب رغم تضارب الأنباء حول وقف إطلاق نار

فصائل سورية تقصف

فصائل سورية تقصف

قتل أربعة أشخاص، على الأقل اليوم الخميس، خلال معارك في إدلب رغم تضارب الأنباء  حول التوصل إلى وقف لإطلاق النار في المحافظة التي شهدت تصعيداً خلال الأسابيع الماضية بين قوات النظام والفصائل المنتشرة في المنطقة.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل أربعة أشخاص بينهم امرأة جراء معارك صباح اليوم الخميس في قرية "موقة" شمال خان شيخون بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب.

وقال المرصد، في بيان صحفي اليوم الخميس، إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، مشيراً إلى أن تنفيذ أربع غارات على كفرزيتا وغارة على مورك شمال حماة، وخان شيخون جنوب إدلب.

وطالت المعارك قريتي العامرية وموقة بريف إدلب الجنوبي، ومحطة "زيزون" الحرارية بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، وكفرزيتا ولطمين بريف حماة الشمالي.

تأتي هذه المعارك والقصف والغارات رغم إعلان مركز المصالحة الروسي بين أطراف النزاع في سوريا في بيان أنه "بمبادرة من الطرف الروسي، وبوساطة تركيا وروسيا، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب اعتباراً من 12 يونيو عند الساعة 00,00".

تابع البيان "وبالتالي، لوحظ خفض كبير في عدد عمليات القصف من جهة المجموعات غير القانونية".

اقرأ أيضاً... ترامب يدعو لوقف المعارك في إدلب

إلا أن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أكد، اليوم الخميس، أنه "ليس ممكناً" القول إنه تمّ التوصل إلى وقف لإطلاق النار في إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا، مناقضاً بذلك إعلان الجيش الروسي في هذا الاتجاه.

وقال تشاوش أوغلو، في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان ايف لودريان، "نسعى جاهدين مع روسيا لوقف هذه الهجمات. ليس ممكناً القول إنه تمّ التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار".

وأعلن الجيش الروسي مساء الأربعاء التوصل إلى وقف لإطلاق النار بوساطة تركيا وروسيا، في إدلب التي شهدت تصعيدا في الأسابيع الماضية بين قوات النظام والفصائل المنتشرة في المنطقة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام.

وفي الأسابيع الأخيرة، شهدت محافظة إدلب معارك يومية بين الجيش السوري وفصائل عدة على رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية (النصرة سابقاً وهي فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا).

وأدت المعارك في محافظة إدلب إلى مقتل 360 مدنياً منذ أبريل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفر النزاع السوري منذ اندلاعه عام 2011، عن مقتل أكثر من 370 ألف شخص ونزوح ملايين السكان.

اقرأ أيضا

المغرب تفكك خلية "داعشية" كانت تخطط لهجمات إرهابية