الاتحاد

الاقتصادي

ذياب بن زايد: هيئة مياه وكهرباء أبوظبي شريك أساسي في تبني طاقة المستقبل

أكد سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي أن الهيئة، بوصفها شريكاً أساسياً في تبني برامج تخص طاقة المستقبل في إمارة أبوظبي، تعمل على تبني معطيات التكنولوجيا الحديثة الخاصة بتخفيض استهلاك الطاقة والمحافظة على النسب العالمية لانبعاث الكربون ونوعية الهواء في محطاتها الإنتاجية.

وكشف سموه في تصريحات لـ”الاتحاد” على هامش أسبوع الطاقة العالمي الذي يعقد في أبوظبي خلال الفترة 16-23 يناير الحالي أن هيئة مياه وكهرباء أبوظبي تعمل على إطلاق مشروع تجريبي في مجال خفض استهلاك الطاقة لعموم الإمارة عبر تبني تكنولوجيا حديثة تحافظ في أوقات الذروة على مستوى عمل مكيفات التبريد التي تعد المستهلك الأكبر للطاقة الكهربائية.
وتوقع سموه أن تأتي نتائج المشروع بتخفيض استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 30%، مؤكداً أن ذلك سينعكس بدوره على كمية استهلاك الوقود لإنتاج هذه الطاقة.
وأشار سموه إلى أن هيئة مياه وكهرباء أبوظبي ماضية في تبني برامج تجعلها في مقدمة المؤسسات الإقليمية التي تتبنى طاقة المستقبل كخيار استراتيجي ينسجم مع تطلعات حكومة أبوظبي في هذا المجال.
وأضاف سموه أن الهيئة أخذت على عاتقها ومنذ وقت مبكر مهمة البحث عن خيارات الطاقة، وأنجزت في هذا المجال مجموعة من الاتفاقيات مع كبريات الشركات العالمية وعلى اتجاهين متوازيين، يقوم الأول على خفض الوقود المستخدم حالياً ويقوم الثاني على البحث عن أفضل وسائل استخدام الطاقة البديلة التي تصنعها الشركات العالمية. إضافة إلى ذلك، فإن الهيئة تعمل مع المؤسسات النظيرة في الإمارة على تبني سياسات صديقة للبيئة تحافظ على بيئة آمنة ونظيفة لأجيالنا القادمة.
ونوه سموه بدور حكومة أبوظبي في سعيها الحقيقي للعمل على إيجاد البدائل المستقبلية للطاقة، كاشفاً أن الهيئة تشارك في معرض طاقة المستقبل بجناح يضم آخر مساهماتها في هذا المجال.

اقرأ أيضا

88.6 مليار درهم تجارة أبوظبي خلال 5 أشهر