الرياضي

الاتحاد

القبيسي مرشح قوي للفوز بلقب «بورش جي تي 3»

دبي (الاتحاد) - رشح سائقنا إبراهيم سلوم، الوافد الجديد على سباقات تحدي كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط لهذا الموسم، سائق أبوظبي خالد القبيسي للفوز بأولى ألقابه ومواصلة مطاردته لعرش السائقين حتى نهاية موسم تحدي كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط، والذي يعود للمملكة العربية السعودية الأسبوع القادم.
وقال سلوم، إن القبيسي، والذي يحل حالياً في المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة المؤلفة من 12 جولة، يملك جميع المهارات التي تؤهله ليكون نداً قوياًً في موسم 2010 - 2011، الذي يقترب من نصف المشوار عند انطلاق الجولتين المقبلتين على أرض حلبة الريم الدولية، الواقعة على مشارف مدينة الرياض، يومي 19 و 20 يناير الجاري.
وقال: “خالد القبيسي سائق ماهر جداً وزادت سرعته بشكل كبير منذ المشاركة التي جمعتنا في بطولة جي تي الإمارات، لقد بذل مجهوداً هائلاً ولا شك بأنه قطع شوطاً كبيراً في طريقه للمنافسة والتتويج وأتوقع فوزه ببعض السباقات هذا الموسم، ومطاردة البطولة حتى آخر موسم فيها.
وأضاف: كان كل من المرر والقبيسي في غاية الود وعلى استعداد لتقديم كافة المساعدات، كما أنني تلقيت العديد من النصائح من المتسابقين الخمسة الأوائل، والتي لخصت كل شيء، من درجات الحرارة والإطارات الحافظة، حتى تهيئة وتليين بعض المكابح الإضافية قبل السباق، وشرح أفضل الزوايا عند بعض المنعطفات.
وقال: من بين النصائح والمساعدات الرائعة التي حصلت عليها، شريط فيديو لأحد السائقين على أرض حلبة الريم، إن المنافسة في سلسلة يشارك فيها الأمير عبدالعزيز لأمر رائع وخبرة كبيرة بحد ذاتها، لقد كان بغاية اللطف معي ونصائحه مفيدة جداً.
وتابع: سأدرس الشرائط المصورة وبعض المعلومات التي استطعت توفيرها لأستعد بشكل أفضل لأول ظهور لي على أرض هذه الحلبة. من أكثر الأمور إثارة هو مشاركتي على حلبة جديدة ومحاولة اختبار مهاراتي، إنها أمر مثير حقاً.
وفي أول مشاركة له في سباقات بورش جي تي3، حل سلوم في المركز السابع في الترتيب العام للبطولة، متخلفاً عن زميله القبيسي في فريق أبوظبي “مساعد المرر، الذي حل أولاً في فئة المبتدئين في الجولات الأربع الأولى.
وقال سلوم: أنا راض عن أدائي حتى الآن، كانت هناك بعض المعوقات، إلا أنني أتعلم أن أكون أكثر صبرا. والأهم من كل ذلك، أنني أستمتع بالتعلم من خبرات السائقين والفريق التقني الرائع الذي يحيط بنا.
وأضاف: إنها من أفضل الخبرات التي تعلمتها في حياتي وأتطلع للسباقات المقبلة بثقة أكبر مع تعمقي أكثر في السلسلة، هدفي الأول هو تطوير مهاراتي وأن أصل لقمة عطائي، وبالطبع تعلم أكبر قدر ممكن من المهارات والخبرات.
وقال: لا أشعر بأنني في أوج سرعتي، لكنني أعمل على تحقيق ذلك وآمل بتقليص الفارق والاقتراب أكثر فأكثر من المتسابقين الأوائل مع كل سباق، مساعد المرر أسرع مما كنت أتخيل ويملك قدرات فطرية رائعة، لذا فإن منافسته على لقب المبتدئين لن يكون سهلاً لننتظر قليلاً ولنتابع ما سيحدث جولة بجولة.
واختتم حديثه قائلاً: بالنسبة للقب، لا أرشح كفة أحد على أحد، أعتقد أن أياً من المتسابقين الأوائل يمكن أن يخطف اللقب، عبدالعزيز كان الأقوى بلا شك، وكنت مندهشاً كثيراً من سرعاته في الجولات التأهيلية، إضافة إلى ثبات أدائه وتوازنه.

اقرأ أيضا

منصور بن محمد يتوج الفائزات.. لوسي بطلة الطواف النسائي